الخميس، 15 يناير 2015

الفنون الجميلة




الوحدة: المجال الفني الثقافي.                                                                                 الجذاذة: - 6 -
المكون: القراءة الشعرية .                                                                                     الكفايات المستهدفة: 
عنوان الدرس: الفنون الجميلة ص – 216 -                                                               التواصلية: التمكن من وسائل تنمي مهارة التلميذ التواصلية.                  
الفئة المستهدفة: الأولى إعدادي.                                                                                        الثقافية: تنمية الرصيد المعرفي للتلميذ المتعلق بالمجال الفني.                                   
المدة الزمنية: ساعتان.                                                                                                    المنهجية: تنمية القدرة المنهجية للتلميذ من خلال التحليل والتركيب والاستثمار.                                   
الوسائل المساعدة: الكتاب المدرسي- السبورة- الدفاتر...                                                          الإستراتيجية: الحفز على التفاعل الإيجابي مع الفنون عامة.
        
- إثارة انتباه التلاميذ إلى موضوع الدرس الجديد.

- اكتشاف النص عبر تقديم معارف ومعطيات متعلقة به.


- يقرأ الأستاذ النص ليقتدي به التلاميذ في قراآتهم.

- يقرأ التلميذ النص قراءة جهرية مسترشدا بقراءة الأستاذ .
- فهم التلميذ النص من خلال تذليل صعوباته اللغوية والأسلوبية.




- تحليل التلميذ القصيدة الشعرية.



- قدرة التلميذ على أن يجمع بأسلوبه الخاص بين مختلف المعطيات المستخلصة.

استثمار النص عن طريق ربطه بالواقع.


- تكليف التلاميذ- في إطار التثقيف الذاتي- بإعداد الدرس المقبل.  
- ما هي الأدوار الإيجابية التي تلعبها الفنون بشكل عام في حياة الإنسان؟



1- تحديد فرضية للنص انطلاقا من عنوان النص والصورة المصاحبة له.
2- صاحب النص: الشاعر معروف الرصافي.
3 - نوعية النص ومجاله: قصيدة شعرية  تنتمي إلى المجال الفني.


- القصيدة الشعرية: "الفنون الجميلة" ص – 216 -


المعجم:
- رمت: أردت ورغبت.
- غضة: طرية وناعمة.
- وريقا: كثير الورق.
- العيوق: نجم يتلو الثريا.
- سموقا: عال ومرتفع.




- الفكرة العامة:
* وصف الشاعر الفنون الجميلة واعتبارها هي الطريق لعيش ناعم ورقيق.
- الأفكار الجزئية:
* الحياة تضحى ناعمة ورقيقة وغضة إذا اتبعت سبيل الفنون.
* الغناء يرطب النفس وهو والفنون مفتاح رقي الشعوب.
* تأثير الشعر والموسيقى على الشعور.
* الفنان المصور يبدع لوحات تفوق بلاغة الشعراء.


- إنجازات التلاميذ الكتابية أو الشفوية.



- كثيرة هي الفنون المنتشرة بيننا، لكن، كثير من الفنون تعتبر ساقطة في الذوق ويكون مفعولها عكسيا، كيف يمكننا محاربة هذه الفنون وبالتالي الرقي بالذوق السليم.


- النص المقبل:
"حب المسرح" توفيق الحكيم.
ص – 220 -
- يراقب الإعداد القبلي للتلاميذ.
- يطرح أسئلة تمهيدية تقرب موضوع الدرس إلى أذهان التلاميذ.

- يساعد التلاميذ على تأطير النص من خلال أسئلة موجهة.



- يقرأ الأستاذ النص قراءة سليمة معبرة تراعي قواعد القراءة الشعرية السليمة.

- يدعو التلاميذ إلى قراءة النص ، ويذلل كلماته الصعبة، ويدونها على السبورة.


- يدعو التلاميذ إلى استخراج الفكرة العامة للقصيدة.
- يطرح على التلاميذ أسئلة ليقرب لهم مضمون النص ثم يطالبهم باستخراج الأفكار الجزئية.




- يطاب من التلاميذ تجميع أفكار ومعطيات النص بشكل كتابي أو شفوي.


- يطرح أسئلة لربط النص بالواقع المعيش.

- يوجه التلاميذ إلى الإعداد القبلي.   
- يقدمون إعداداتهم القبلية للأستاذ ليراقبها.
- يجيب التلاميذ على أسئلة الأستاذ ويتهيأون للدرس الجديد.

- يؤطر التلاميذ النص انطلاقا من ملاحظتهم وانطلاقا من إعداداتهم القبلية.
- يستمعون لقراءة الأستاذ بانتباه ليقتدوا به في قراآتهم.

- يشارك التلاميذ في قراءة النص ، ويقومون أخطاء غيرهم، ويجيبون على أسئلة الشرح.



- يستخرج التلاميذ الفكرة العامة انطلاقا من إعداداتهم القبلية ومن قراءتهم للنص.
- يجيبون على أسئلة الأستاذ ويستخرجون الأفكار الجزئية للقصيدة.

- يعيدون صياغة النص بطريقة مختصرة اعتمادا على معطيات التحليل.


- يعي المتعلمون خطورة الفنون الساقطة التي تدمر الذوق السليم.
.


- إعداد التلميذ للدرس المقبل.

هناك تعليق واحد:

إرسال تعليق