الجمعة، 10 مارس 2017

مراجعة المواد الدراسية

المحتويات      التّوجيهات      التّوقيت التّقديري
         المعرفيّة        المنهجيّة والبيداغوجيّة         

1. الإيمان بالغيب      - الإيمان بالملائكة واليوم الآخر والقدر خيره وشرّه
- دوره في استشعار رقابة الله          - الانطلاق من تقييم تشخيصي لمكتسبات التّلاميذ في مسائل العقيدة
- يتأكّد عدم الإغراق في التّفاصيل النّظرية، والحرص على إبراز الجانب الذي يمكن توظيفه في سلوك المتعلّم
- الاشتغال على وضعيّات دالّة قريبة من واقع التّلاميذ.      5 س

2. آثار الإيمان بالغيب : دراسة حديث عن ابنِ عَبَّاسٍ، قال : «كُنْتُ خَلْفَ النبيِّ يَوْماً، فَقَالَ : يَا غُلاَمُ، إِنِّي أُعَلِّمُكَ كِلمَاتٍ : اِحْفَظِ الله يَحْفَظْكَ، رُفِعَتِ الأَفْلاَمُ وَجَفَّتِ الصُّحُف» .        (التّرمذي، كتاب صفة القيامة)        - ما يترتب على الإيمان بالغيب من فضائل نفسيّة وسلوكيّة (الطّمأنينة، الرّضا، التّفاؤل، المراقبة، الإيجابيّة، الفاعليّة...)             
3. الأعمال بالنّيّات    يعتنى بـ :
-        إبراز ارتباط الأعمال بمقاصدها
-        دور النّيّة في خلوص العمل
-        آثار الرّقابة الذاتيّة على سلوك الفرد  -        يستثمر حديث : " إنّما الأعمال بالنّيّات "
-        الاشتغال على وضعيّات من الواقع المعيش
-        استثمار أمثلة من بعض العبادات لإبراز دور الرّقابة الذاتيّة في تحقيق الطّاعة وخلوص النّيّة.     

نشاط إدماجي: دراسة الآيات 284-286 من سورة البقرة من قوله تعالى " لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ" إلى آخر السّورة         -        تعالج المضامين الواردة في الآيات بربطها بما تحّقّق من مكاسب في الدّروس الثـّلاثة السّابقة
-        يكلّف التّلاميذ بحفظ الآيات وتلاوتها في خشوع      -        نشاط تتويجي ذو طبيعة تأليفيّة يهتمّ بالاشتغال المباشر على الآيات وبتكثيف القراءة ومعالجة بعض قواعد التّلاوة وبعض المسائل اللّغويّة         ساعة
المبحث الثّاني : "بل الله فاعبد وكن من الشّاكرين"            انتظارات نهاية المبحث
وصف المبحث :
         إذا كان من معاني العبادة شرعا فعل العبد على خلاف هوى نفسه طاعة لربّه فإنّ أشكالها العمليّة وأبعادها الشّعائريّة  قد توزّعت بين صلاة وصوم وزكاة، وللعبادة- فضلا عن أبعادها الرّوحية- أبعاد اجتماعيّة وتربويّة تحقـّق تفاعلا نبيلا بين المسلم ومجتمعه، يظهر ذلك من خلال الصّلوات الجماعيّة بما تغرسه في الضّمير الفردي من انتماء للجماعة وفي الضّمير الجمعي من شعور بالمناعة والاعتزاز كما يظهر ذلك من خلال الصّوم والزّكاة بما يتأسّس بفضلهما من مضاء العزيمة وضبط النّفس والإحساس بآلام الغير والتّعاون والتّضامن.
إنّ هذه الأعمال العباديّة من حيث كيفيّاتها ومقاصدها يمكن أن تجد طريقها إلى فهم التّلميذ عبر الاشتغال على الآيات القرآنيّة وعلى الأحاديث النّبويّة والسّندات الفقهيّة بما نصّت عليه من أحكام وبما تضمّنته من توجيهات عمليّة ويمكن أن تتحقّق عمليّا في ممارسة عباديّة منتظمة عبر التّدريب العملي والتّكثيف من الأنشطة التّطبيقيّة خلال حصص الدّرس.                   
ينتظر من التّلميذ في نهاية المبحث أن :

-        يتمثـّل آثار الصّلوات الجماعيّة وفوائدها النّفسيّة والاجتماعيّة.

-        يحدّد أحكام صلاة الجماعة والجمعة.

-        يتعرّف أحكام الصّوم والحكمة منه.

-        يدرك حقيقة الزّكاة وأبعادها.
                  
                  
                  






المحتويات      التّوجيهات      التّوقيت التّقديري
         المعرفيّة        المنهجيّة والبيداغوجيّة         

1. صلاة الجماعة     يعتنى بـ :
-        فضل صلاة الجماعة      
-        بيان أحكامها وصفاتها
-        إبراز خصوصيّاتها واستخلاص أبعادها الاجتماعيّة       
-        أحكام المسبوق          -        تستثمر الصّور والأشرطة السّمعيّة-البصريّة والوسائل الرّقميّة كلّما كان ذلك ممكنا  
2. صلاة الجمعة                         
3. الصّوم      -        الصّوم : تعريفه، أنواعه، الحكمة منه.
-        صوم رمضان، أركانه، آدابه، خصائص شهر رمضان (تتمّ الإشارة إلى المناسبات التي اقترنت به : نزول القرآن، غزوة بدر، فتح مكّة، صلاة التّراويح...)
-        زكاة الفطر : حكمها وأبعادها
-        تحديد مظاهر التّيسير في الصّوم (رخص الإفطار، الخطأ والنّسيان)        -  معالجة المسائل من خلال وضعيّات واقعيّة.
        
4. التّيسير في الصّوم : دراسة الآيات 183-185 من سورة البقرة من " يا أيّها الذين آمنوا " إلى " لعلّكم تشكرون "                           
5. الزّكاة       يعتنى بـ :
-        تعريف الزّكاة وحكمها وشروط وجوبها
-        تحديد أنواعها : زكاة العين، عروض التّجارة، الزّروع، المواشي
-        تحديد مصارفها
-        حكمة مشروعيّتها : أبعادها النّفسيّة والاجتماعيّة والحضاريّة
-        إبراز العلاقة بين أداء الزّكاة ومقاومة ظاهرة الفقر وحلّ المشاكل الاجتماعيّة.      - تفادي الخوض في التّفاصيل المتّصلة بمقادير زكاة الماشية
- الاشتغال على وضعيّات تتعلّق بزكاة المال والذهب والفضّة وعروض التّجارة وزكاة الزّروع والثـّمار بما يتناسب مع خصوصيّات الجهات
-        استثمار آية "إنّما الصّدقات للفقراء..."
(التّوبة 60)   
6. أنواع الزّكاة ومصارفها                     

نشاط إدماجي: دراسة حديث : عن أبي هريرةَ رضيَ اللّهُ عنهُ «أنّ أعرابيّاً أتَى النّبيَّ فقال : دُلّني على عَملٍ إذا عملتُهُ دخلتُ الجنّةَ. قال : تَعبُدُ اللّهَ لا تُشرِكُ به شيئاً، وتُقيمُ الصّلاةَ المكْتُوبةَ، وتُؤدّي الزّكاةَ المفْروضةَ، وتصومُ رمضانَ. قال : والذي نفسي بيدِهِ لا أزيدُ على هذا. فلمّا وَلّى قال النبيّ : مَن سَرَّهُ أن يَنظُرَ إلى رجُلٍ مِن أهلِ الجنّةِ فلينظُرْ إلى هذا».       -        تعالج المضامين الواردة في الحديث بربطها بما تحقـّق من مكاسب في الدّروس السّتّة السّابقة
-        يكلّف التّلاميذ بحفظ الحديث وتمثـّل معانيه من أجل توظيفه -        نشاط تتويجي ذو طبيعة تأليفيّة يهتمّ بالاشتغال المباشر على نصّ الحديث وتكثيف قراءته وإثارة البعد التّربوي في معاملة الرّسول لأصحابه.        ساعة
المبحث الثّالث : وأحسن كما أحسن الله إليك..."
         انتظارات نهاية المبحث
وصف المبحث :
         إنّ من أوكد العلاقات بعد العلاقة بالله العلاقة بذوي القربى لأنّها تعطي الإنسان قدرا لا بأس به من الإحساس بالأمن، وتوسّع من دائرة شعوره بالانتماء وتمكّنه من إطار علائقي ونفسي لينمو ويترعرع ويكتسب القيم اللاّزمة حتّى ينخرط في المجتمع يؤثّر ويتأثّر ينفع وينتفع. 
فصلة الرّحم تثمر تقاليد ثابتة في سلوك المسلم تؤهّله للانخراط في مجتمعه، فمن برّ الوالدين ينشأ على إكرام المسنّين، ومن الإحسان إلى الأقارب يتدرّب على التّعايش مع جيرانه. فإذا شاع ذلك بين الأفراد انعكس إيجابا على المجتمع بما يحقّق مبدأ التّكافل.
إنّ أفضل السّندات التي يمكن أن تساعد التّلميذ على تملّك هذه القيم واستبطان هذه السّلوكات ما يوفـّره النصّ القرآني من قصص ومواعظ وما تتوفـّر عليه السّنّة النّبويّة من أمثلة عمليّة يمكن أن تكون منطلقا للكشف عن واقع هذه العلاقات في محيط التّلميذ الفردي والجماعي.

                  
ينتظر من التّلميذ في نهاية المبحث أن :

-        يحدّد واجباته نحو والديه وأقاربه.

-        يدرك أهميّة صلة الرّحم في تماسك المجتمع. 

-        يتمثـّل ما للحقوق المتبادلة من دور في تنمية التّواصل وتحقيق التّكافل.







المحتويات      التّوجيهات      التّوقيت التّقديري
         المعرفيّة        المنهجيّة والبيداغوجيّة         

1. برّ الوالدين :
 هدي قرآني : دراسة الآيات 23 -27 من سورة الإسراء من "وقضى ربّك" إلى "وكان الشّيطان لربّه كفورا"  يعتنى بـ : 
-        مقاصد اقتران طاعة الله ببرّ الوالدين  
-        معاني الإحسان إليهما ومصاحبتهما   - اعتماد تقنية دراسة حالات.         
2. الإحسان إلى ذوي القربى  -        رعاية حقوق ذوي القربى
-        دور صلة الرّحم في تحقيق التّكافل الاجتماعي                
3. آداب الجوار
         يهتمّ بـ :
-        حقوق الجار على جاره
-        أثر الالتزام بأداء هذه الحقوق في تماسك المجتمع     اعتماد تقنية دراسة حالات.
معالجة المسألة معالجة واقعيّة تأخذ بعين الاعتبار تطوّر مفهوم الجوار في العصر الحديث
استثمار مواقف من سيرة الرّسول وأصحابه (يمكن الاشتغال على قصّة عثمان ابن عفاّن : توزيع القافلة التّجارية على المسلمين)        
4. التّكافل الاجتماعي
دراسة حديث : " من نفّس عن مؤمن..." (مسلم)     -        مظاهر التّكافل الاجتماعي
-        اتّساع دائرة التّكافل من الفرد إلى المجتمع
-        أثر التّكافل في تحقيق الأمن النّفسيّ والاجتماعي              

نشاط إدماجي : دراسة الآيات 36-40 من سورة النّساء "واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا... أجرا عظيما"        -         تعالج المضامين الواردة في الآيات بربطها بما تحّقّق من مكاسب في الدّروس الأربعة السّابقة
-        يكلّف التّلاميذ بحفظ الآيات وتلاوتها في خشوع      -        نشاط تتويجي ذو طبيعة تأليفيّة يهتمّ بالاشتغال المباشر على الآيات وبتكثيف القراءة ومعالجة بعض قواعد التّلاوة وبعض المسائل اللّغويّة         ساعة



المبحث الرّابع : "ولا تبغ الفساد في الأرض..."
         انتظارات نهاية المبحث
وصف المبحث :
         إنّ البيئة هي المحيط الطّبيعي لحياة الإنسان وعناصرها من المقوّمات الرّئيسيّة لاستمرار حياته، وهي عناصر خلقها الله في تركيب دقيق وانتظام عجيب فيه من معاني عظمته وقدرته.
ويهدف هذا المبحث إلى مساعدة المتعلّم على تحقيق وعي إيجابي بانتظام سنن الكون وتكامل عناصره باعتباره خلقا إلهيّا معبّرا عن عظيم قدرته وبديع صنعه. إنّ الكون الذي يكشف التّلميذ مكوّناته وقوانينه يوما بعد يوم هو مجال حياة الإنسان، لكن يجب أن يكتشف أيضا أنّ هذا الخلق المنتظم يتعرّض إلى تآكل وتخريب يومي بفعل الإنسان. وهذا يحمّله مسؤوليّة المحافظة عليه ورعايته وإحكام التّصرّف في ثرواته وموارده.
إنّ الدّعوات المتكرّرة في القرآن للنّظر في الكون هي أمثل مجال يمكن للتّلميذ أن يشتغل عليه لاكتشاف أهميّة عناصر الكون باعتبارها من آيات الله في كونه من جهة ودور المحافظة عليها في استمرار الحياة من جهة أخرى.                  ينتظر من التّلميذ في نهاية المبحث أن :

-        يحدّد مظاهر قدرة الله في خلق الكون وفق سنن وموازين.

-        يعي مسؤوليّته في الحفاظ على التّوازن البيئي ويعبّر عنها من خلال مواقف.



المحتويات      التّوجيهات      التّوقيت التّقديري
         المعرفيّة        المنهجيّة والبيداغوجيّة         

1. التّـوازن البيئي (هدي قرآني)
دراسة الآيات (19- 23) من سورة الحجر، من قولـه تعالى : " وَالأرْضَ مَدَدْنَاهَا " إلى قولـه تعالى : " وَنَحْنُ الْوَارِثُونَ"      يعتنى بـ :
- انتظام سنن الكون ودورها في تحقيق التّوازن البيئي.
- دلالتها على قدرة الله وعظمته.
- الآثار المترتّبة عن الإخلال بالتّوازن البيئي.         -        تستثمر مكتسبات التلاميذ في مادّة علوم الحياة والأرض
-        يحسن اعتماد وسائل رقمية و/أو سمعية بصرية لتجلية نماذج من التوازن البيئي وأثر السلوك البشري في الإخلال به.
-        إمكانية الاعتماد على وضعيات تقرّب المسائل من واقع التلاميذ.   


3 ساعات
2. الثروات الطبيعية   - إبراز دور المتعلّمين في الحفاظ على الثّروات الطّبيعيّة وعلى التّوازن البيئي
- نماذج من الثّروات الطّبيعيّة (الماء، الغابة، الواحة...)      -        استثمار مكتسبات التّلاميذ في دروس الطّهارة لتكون موردا لتأسيس سلوك إيجابي في التّعامل مع الثّروات الطّبيعيّة.      

نشاط إدماجي : دراسة الآيتين 163-164 من سورة البقرة من قوله تعالى : " وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ " إلى " لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ "         -        تعالج المضامين الواردة في الآيتين بربطهما بما تحقـّق من مكاسب في الدّرسين السّابقين
-        يكلّّف التّلاميذ بحفظ الآيتين وتلاوتهما في خشوع    -        نشاط تتويجي ذو طبيعة تأليفيّة يهتمّ بالاشتغال المباشر على الآيات وبتكثيف القراءة ومعالجة بعض قواعد التّلاوة وبعض المسائل اللّغويّة         ساعة














المباحث والدّروس
















المبحث الأوّل : "قل آمنت بالله ثم استقم"              انتظارات نهاية المبحث
وصف المبحث :
         إنّ غاية الله من إرسال الرّسل هداية البشر وتوجيههم إلى سبل الخير والصّلاح، وقد تعهّد الله عباده برسالات متتالية انتهت بالرّسالة الخاتمة لمّا بلغ الإنسان حالة من النّضج واكتمال العقل وتَأَهّل لتحمّل مضامين النبوّة وتعهّد برعايتها وحفظها.
ترسم مسيرة الرّسالات السّماويّة طريقَ الهداية للبشريّة من خلال الكتب التي جاء بها الرّسل : تُوَحِّدُهم العقائدُ وإن تنوّعَت الشّرائعُ. وسِيَرُ الرُّسل حافلة بالدّروس والعبر التي يستلهم منها المسلم سبيل الهدى والرّشاد. ولذلك فقد حفل القرآن بقصص الأوّلين فصّل فيها أساليب الدّعوة وعرض فيها حجج الأنبياء وأساليبهم في الحوار وآدابهم في الخطاب وهي للمسلم مجالات خصبة للعبرة والاعتبار وهي للمتعلّم وضعيّات تعلّم غنيّة بالمعاني مليئة بالتّوجيهات ثريّة بالمواقف العمليّة.
                  
ينتظر من التّلميذ في نهاية المبحث أن :

        يتبيّن الحكمة من بعث الرّسل

        يعدّد بعض مظاهر الوحدة والتنوّع بين الرّسالات السّماويّة

        يستخلص العبر من قصّة إبراهيم وإسماعيل عليهما السّلام.

        يدرك أنّ الإيمان ارتقاء دائم نحو الإحسان.


المحتويات      التّوجيهات      التّوقيت التّقديري
         المعرفيّة        المنهجيّة والبيداغوجيّة         

1.  الإيمان بالرّسالات السّماويّة       يعتنى بـ : 
- التّعريف بالرّسل  
- وجوب الإيمان بهم دون التّفريق بينهم.
- إبراز الغاية من بعثهم : (الهداية- التعهّد- الإصلاح...)
- التّعريف بـ (موسى/ عيسى / محمّد عليهم السّلام) وكتبهم - الاشتغال على وضعيّات من القصص القرآني.
- دعوة التّلاميذ إلى إنجاز عروض في إطار مجموعات
- اعتماد جداول مقارنة ورسوم دالّة  3 س
2. الوحدة والتنّوّع بين الرّسالات السّماويّة    - مظاهر الوحدة بين الرّسالات السّماويّة ( المصدر- العقائد-العبادات- القيم...)
-        مظاهر التنوّع فيها (الشّرائع، أساليب الخطاب)       - استثمار الآية 13 من سورة الشّورى
من "شرع لكم" إلى "من ينيب"      
3. من سير الأنبياء : إبراهيم وإسماعيل عليهما السّلام، دراسة الآيات 100-111 من سورة الصافـّات من "ربّ هب لي" إلى "إنّه من عبادنا الصّالحين"  يهتمّ بـ :
-        مبدإ طاعة الله من قبل إبراهيم وإسماعيل عليهما السّلام
-        قيمة الابتلاء في الحياة وأهميّة الصّبر عند المحن    - الاشتغال على وضعيّات دالّة ومتنوّعة تجسّم هذه القيم في واقع الحياة    
4. حقيقة الدّين :
هدي نبوي (دراسة حديث عمر)       يعتنى بـ :
-        شرح الفروق بين الإسلام والإيمان والإحسان.        - يقتصر في تحفيظ الحديث على قوله : " الإسلام أن تشهد... إلى ما المسؤول عنها بأعلم من السّائل"     

نشاط إدماجي : دراسة الحديث النّبوي :
"إنَّ مثلي ومَثل الأنبياءِ من قَبلي... فأنا اللَّبنة، وأنا خاتمُ النَّبيين". (البخاري، كتاب المناقب)        -        تعالج المضامين الواردة في الحديث بربطها بما تحقـّق من مكاسب في الدّروس الأربعة السّابقة
-        يكلّف التّلاميذ بحفظ الحديث وتمثـّل معانيه من أجل توظيفه -        نشاط تتويجي ذو طبيعة تأليفيّة  يهتمّ بالاشتغال المباشر على الحديث وتكثيف القراءة والوقوف عند بعض الظّواهر الأسلوبيّة   ساعة
المبحث الثّاني : "بل الله فاعبد وكن من الشّاكرين"            انتظارات نهاية المبحث
وصف المبحث :
         إذا كانت الصّلاة - بما تحتلّه من مكانة بين أركان الإسلام - يمكن أن تؤدّى بطريقة فرديّة أو جماعيّة فإنّ الحجّ عبادة لا تبرز معانيها ومقاصدها إلاّ فيما تبنى عليه من اجتماع ومشاركة.
إنّ عالميّة الإسلام تظهر في عبادة الحجّ (والعمرة) فالحجّ عبادة تجمع المسلمين من كل فجّ عميق، وهو شعيرة جامعة تتحقـّق بها أبعاد روحيّة واجتماعيّة ومنافع اقتصاديّة وثقافيّة.
         إنّ هذا الرّكن الخامس من أركان الإسلام لا تكتمل المعرفة به إلاّ عبر المعاينة والمشاهدة لأنّه عبادة مرتبطة بأماكن مقدّسة قد لا يكفي الوصف لوصولها على حقيقتها إلى المتعلّم لذا كانت المجسّمات والصّور أفضل وسيلة تعليميّة لتحقـّق هذه العبادة بكيفيّاتها الشّرعيّة.                  
ينتظر من التّلميذ في نهاية المبحث أن :

        يصف أعمال الحجّ والعمرة

        يعبّر عن دلالات الحجّ ومقاصده

المحتويات      التّوجيهات      التّوقيت التّقديري
         المعرفيّة        المنهجيّة والبيداغوجيّة         

1.  الحجّ        يهتمّ بـ :
-        مفهوم الحجّ. 
-        أصالة عبادة الحجّ.
-        صفة الحجّ.
-        مظاهر التّيسير في أعمال الحجّ.       -        اعتماد الوسائل التّعليميّة المتاحة مثل الصّور والخرائط والأقراص المضغوطة.
-        اعتماد تقنية دراسة الحالات. 


6ساعات
2. الحكمة من تشريع الحجّ    -        دلالة أهمّ  مناسك الحجّ ( الإحرام، الطّواف، السّعي ،الوقوف بعرفة، رمي الجمرات).              
3. العمرة       -        مفهومها وكيفيّتها.
-        بيان الفروق بين الحجّ والعمرة.                

نشاط إدماجي : دراسة الآيات 196- 202 من سورة البقرة "الحجّ أشهر معلومات...واعلموا أنّكم إليه تحشرون"         -        تعالج المضامين الواردة في الآيات بربطها بما تحقـّق من مكاسب في الدّروس الثـّلاثة السّابقة
-        يكلّف التّلاميذ بحفظ الآيات وتلاوتها في خشوع      -        نشاط تتويجي ذو طبيعة تأليفيّة يهتمّ بالاشتغال المباشر على الآيات وبتكثيف القراءة ومعالجة بعض قواعد التّلاوة وبعض المسائل اللّغويّة         ساعة
المبحث الثّالث : وأحسن كما أحسن الله إليك..."
         انتظارات نهاية المبحث
وصف المبحث :
         لقد خلق الله الإنسان في أحسن تقويم وكرّمه بأن جعله خليفة في الأرض وحمّله مسؤوليّة رعاية الكون ونشر قيم الخير والعدل وزوّده بالوحي الإلهي يرشده إلى ما فيه صلاح دينه ودنياه.
الخلافة عطيّة ربانيّة بوّأت الإنسان منزلة عليّة في الكون وحمّلته مسؤوليّة عمارته، فاتّجه إلى الأرض يستخرج مدّخراتها ويستثمر خيراتها ويغيّر من شكلها فجعل المَاحِلَ خصبا والبراري عمرانا عبر أنواع البذر والغراسة.
وتقتضي الخلافة إضافة إلى تعمير الكون وحفظ موازينه سعيا دؤوبا إلى طلب العلم وامتلاك أسبابه والالتزام بالقيم من أجل أن يكون الإنسان أهلا لهذه المنّة الإلهيّة.                  
ننتظر من التّلميذ في نهاية المبحث أن :

        يدرك أنّ الاستخلاف مسؤوليّة ترعى بالعلم والعمل

        يتبيّن دلالات تكريم الله للإنسان ومقتضياته

المحتويات      التّوجيهات      التّوقيت التّقديري
         المعرفيّة        المنهجيّة والبيداغوجيّة         

1. الاستخلاف في القرآن الكريم      يعتنى بـ :
-        مفهوم الاستخلاف ومقوّماته (الله الإنسان، الكون)
-        إمكانيّة تحقّق الخلافة بفضل الوحي الإلهي المرشد ومؤهّلات الإنسان الخليفة وقابليّة الكون للتعقـّل
-        قيم الاستخلاف (العلم، العمل، العبادة...)      - الاشتغال على أمثلة عمليّة تجسّم قيم الاستخلاف  
2.تكريم الذّات البشريّة         يعتنى بـ :
- مظاهر التّكريم (تسوية الخلق - الاستخلاف - إنزال الكتب وبعث الرّسل...)       -        استثمار بعض الآيات القرآنيّة والشّواهد العلميّة

-  استثمار الآية 32 من سورة المائدة         
3. حرمة النّفس البشريّة       يعتنى بـ :
- مقتضيات حرمة النّفس البشريّة ( احترام الذات البشريّة ورعاية حقوقها)         

نشاط إدماجي : دراسة الآيات 30- 32 من سورة البقرة "وإذ قال ربّك للملائكة... إنّي أعلم ما لا تعلمون"        -         تعالج المضامين الواردة في الآيات بربطها بما تحقـّق من مكاسب في الدّروس الثـّلاثة السّابقة
-        يكلّف التّلاميذ بحفظ الآيات وتلاوتها في خشوع      -        نشاط تتويجي ذو طبيعة تأليفيّة  يتمّ بالاشتغال المباشر على الآيات وبتكثيف القراءة ومعالجة بعض قواعد التّلاوة وبعض المسائل اللّغويّة         ساعة
المبحث الرّابع : "ولا تبغ الفساد في الأرض..."
         انتظارات نهاية المبحث
وصف المبحث :
         إنّ منزلة الإنسان في الإسلام تتجلّى في أرفع صُورِهَا فيما سنّه التّشريع الإسلامي من أحكام أعطت للنّفس البشريّة حرمتها ووفـّرت للإنسان إطارا طبيعيا واجتماعيا لكي يحيا ويسثمر ويرتقي بأعماله وقيمه إلى درجة من الاكتمال الذاتي والاجتماعي وأمره بأن يعمل بشرعه الضّامن لسعادته، وهو شرع قائم على جلب المصالح ودرء المفاسد.
هذه المكانة العليّة والمنزلة الرّفيعة التي خصّ بها الله الإنسان تجد مداها في الآيات القرآنيّة والأحاديث النّبويّة وتتجلّى صورها العمليّة في المصالح المعتبرة التي بنيت عليها الأحكام الشّرعيّة.
إنّ توزّع الخلافة بين بعد تشريعي مثـّلته الآيات القرآنيّة المحدّدة للغاية من خلق الإنسان وبعد تكويني أساسه ما وهبه الله للإنسان من قوى ظاهرة وخفيّة أهّلته لهذه المنزلة وهذان البعدان هما المجال الدالّ لكلّ نشاط تعليمي تعلّمي.          
ينتظر من التّلميذ في نهاية المبحث أن :
        يبرهن بأمثلة عمليّة على أنّ التّشريع الإسلامي مبني على جلب المصالح ودفع المفاسد
        يتبيّن وجه المصلحة في بعض الأحكام الشّرعيّة ويوظّفها في حياته العمليّة

المحتويات      التّوجيهات      التّوقيت التّقديري
         المعرفيّة        المنهجيّة والبيداغوجيّة         


1. المصالح المعتبرة في التّشريع
         يعتنى بـ :
-        الكليّات الخمس : (حفظ النّفس، الدّين، العقل، المال، النّسب)
-        إبراز علاقتها بتكريم الإنسان -        اعتماد وضعيّات تساعد على حسن تمثـّل الكليّات والأحكام
-        استثمار النّصوص القرآنيّة والنّبويّة المناسبة
2. دور التّشريع في رعاية المصلحة
دراسة الآية 157 من سورة الأعراف "الذين يتّبعون الرّسول...هم المفلحون"      يهتم بـ :
-        أقسام الحكم الشّرعي
-        انبناء الأحكام الشّرعيّة على جلب المصالح ودرء المفاسد            
3. دور التّشريع في رعاية الكون     يعتنى بـ :
- الغراسة باعتبارها مقصدا شرعيّا ودورها في تنمية الثّروة وجمال البيئة
- اهتمام الإسلام بكلّ ما يحفظ الكون وتوازنه تحقيقا لسعادة الإنسان         - استثمار وصيّة أبي بكر لجيش المسلمين        

نشاط إدماجي : دراسة حديث
"ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلاّ كان له به صدقة " (البخاري)  -         تعالج المضامين الواردة في الحديث بربطها بما تحّقّق من مكاسب في الدّروس الثّلاثة السّابقة
-        يكلّف التّلاميذ بحفظ الحديث والعمل بما ورد فيه     -        نشاط تتويجي ذو طبيعة تأليفيّة  يتمّ بالاشتغال المباشر على الحديث وتكثيف القراءة والوقوف عند مقاصده         ساعة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق