الجمعة، 28 أكتوبر، 2016

الفرق بين النقود الورقية والنقود الائتمانية


الفرق بين النقود الورقية والنقود الائتمانية
أ ) النقود الائتمانية : هي مديونية البنك كما أنها مسجلة في ¬دفاتر أما الشيك فهو وسيلة انتقال هذه المديونية من عميل إلي أخر

 ب)النقود الورقية: نقود إلزامية نهائية يقبل الجميع التعامل بها .
جـ) النقود الائتمانية: لم تصل بعد إلي مرحلة النقود الورقية
( الإلزامية)
>ويرجع ذلك إلي :
-        ليست نقود نهائية لان الفرد يطالب البنك بتحويلها إلي نقود ورقية
-        نقود غير إلزامية ما زال الفرد حر في أن يقبل التعامل بها أو لا يقبلها ( أي يقبل التعامل بالشيك أو بالبنكنوت).
* تعريف النقود الورقية :
هي أوراق نقدية تصدرها السلطات المختصة وملزمة للجميع في التعامل والبنك المركزي له وحده الحق في إصدارها في مصر .
المؤسسات المالية الوسيطة غير المصرفية
-        ومن أمثلتها : ( شركات التأمين – صناديق الادخار – شركات توظيف الأموال ) بالإضافة إلي البنوك .
* الدور الرئيسي لهذه المؤسسات هي :
1 -  الربط بين المدخرين والمستثمرين وتسهيل الاتصال بينهما .
2- زيادة حجم المدخرات وتوسيع فرص الاستثمار .
3 – تقليل تكاليف الإقراض والاقتراض .
5-      تجميع مدخرات الوحدات الاقتصادية ذات الفائض ووضعها تحت تصرف الوحدات ذات العجز .

البــورصــــة (أو سوق تداول الأوراق المالية)
-        يتوقف معدل النمو في أي اقتصاد معاصر – بصفة عامة – علي حجم الاستثمارات الجديدة التي يتم تنفيذها وهذا يحتاج بالطبع إلي وفير الموارد المالية اللازمة .
-        هذه الوارد المالية قد تكون متوافرة ذاتياً لدي الجهة المحتاجة للتمويل سواء ( فرد أو جماعة أو حتى الدولة ) فتستخدمها مباشرة في تمويل استثماراتها الجديدة التي ترغب في تنفيذها .
-        أما إذا لم تتوافر هذه الموارد المالية ذاتياً فان هذه الجهة نفسها مضطرة إلي اللجوء للغير لمدها بالتمويل اللازم وهنا نفرق بين حاليتين :
1-      قد تلجأ الجهة ( التي تحتاج الموارد المالية ) إلي دعوة الغير للمشاركة معها في التمويل باعتبارهم مساهمين في المشروع المطلوب تنفيذه .
2-      وقد تلجأ هذه الجهة إلي دعوة الغير لاقتراضها المال الذي تحتاجه لتمويل الاستثمار المرغوب تنفيذه باعتبارهم دائنين فقط وليس
( مساهمين ) وهنا قد تلجأ الجهة للاقتراض من :
أ ) إحدى وحدات الجهاز المصرفي ( كوسيط مالي )
ب ) الجمهور مباشرة ( أفراد ومؤسسات ) من خلال إصدار صكوك مديونية علي نفسها ( أوراق مالية ) وهي إما أن تكون قصيرة الأجل ( اقل من عام ) أو في صور سندات طويلة الأجل ) .
> لاحظ أن : أصبحت الأسهم و السندات من أهم أسس الصور المعاصرة لتوفير التمويل اللازم أما لتمويل الاستثمارات الجديدة أو غيرها .

س: قارن بين :
السهـــم        السنــد
-        هو صك أو ورقة مالية تمثل حصة الشريك في رأس مال الشركة المساهمة .
-        أي أنه يمثل للشريك في الشركة ويمثل – أي السهم – في الوقت ذاته الورقة المثبتة لهذا الحق .     -         هو صك أو ورقة مالية تمثل ديناً لصاحبها تجاه الشركة المصدرة لها .
-        ويعتبر السند قرض طويل الأجل تحصل عيه الشركة من خلال الاكتئاب العام .
-        يصدر السند في شكل شهادات متساوية القيمة وقابلة للتداول بالطرق التجارية .
-        وقد تكون هذه الشهادات اسمية أي يحدد فيها اسم صاحبها أو لحاملها دون تحديد لاسم صاحب الشهادة . 
* أذكر الفرق بين الأسهم والسندات :

            السهم                      السند
- يحق لحاملة الاشتراك في إدارة الشركة أو الرقابة عليها .       - ليس لحامل السند هذا الحق .
يحق لحامل السهم الحصول علي أرباح إذا حققت الشركة أرباح أما إذا لم تحقق فلا يحصل علي شيء .       - أما حامل السند فله الحق في الحصول علي فائدة ثابتة سنوياً بصرف النظر عن تحقيق الشركة أرباح أو خسارة  . 
لا يحق الحامل السهم استرداد قيمة أسهمه طالما ظلت الشركة باقية ويظل شريكاً فيها .       - بينما يحق لحامل السند استيفاء قيمة سندة في الميعاد المحدود وبعدها تنقطع صلت بالشركة .
لا يحق لحملة الأسهم في حالة حل الشركة وتصفيتها استرداد قيمتها إلا بعد حصول حملة السندات علي قيمة سنداتهم والفوائد .
7 سوق الأوراق المالية :
-        تنظيم خلاله عملية إصدار وتداول الأوراق المالية وبصفة خاصة الأسهم والسندات وغيرها من الأوراق المالية .
-        وينقسم سوق الأوراق المالية رئيسين هما :

أ ) سوق الإصدار أو السوق أولية :
وهو السوق التي يتم فيها إصدار الأوراق المالية لاول مرة من خلال العملية المعروفة باسم عملية ( الاكتئاب ).
-        والاكتئاب  : يتمثل في طرح الأوراق المالية للبيع وعرضها علي الراغبين في الشراء وفقاً لإجراءات حددها القانون .
-        الاكتئاب والأسهم : فقد يتعلق الاكتئاب بالأسهم الممثلة لرأس مال الشركة المساهمة عند تأسيسها أو عند زيادة رأسمالها بعد التأسيس .
-        الاكتئاب والسندات : فقد يتعلق الاكتئاب بسندات صادرة عن شركة أو عن شخص من الأشخاص الاعتبارية العامة التي يحق لا إصدار مثل هذه السندات .
ب ) سوق التداول أو البورصة :
-        يقصد بالبورصة السوق المنظمة التي يجتمع فيها العارضون والطالبون للأوراق المالية التي سبق إصدارها وذلك في أوقات وأماكن محددة حيث يتم لقاء وسطاء السوق لتنفيذ أوامر عملائهم المتلقاة من قبل أو أثناء فترة عمل ( البورصة ) لبيع وشراء الأوراق المالية . 
> لاحظ أن :
1 – الأوراق المالية التي يسمح بتداولها في البورصة هي الأوراق التي استوفت الشروط المقررة لقيدها في البورصة .
2 – يقتصر التعامل داخل قاعة التداول علي وسطاء السوق المصرح لهم بالتعامل تحت إشراف الهيئة القائمة علي إدارة البورصة .
3 – إلي جانب هذا السوق المنظم ( داخل البورصة ) – هناك أيضاً السوق غير النظامية ( خارج البورصة ) حيث يتم تداول الأوراق المالية غير المستوفاة بشروط القيد في البورصة ولحين إتمام إجراءات قيدها .

>>> استنتــاج   
في ضوء ما سبق يتضح لنا ما يلي :
-        أن هناك علاقة وثيقة بين " سوق الإصدار " وسوق التبادل أو البورصة ( البورصة ) .
-        وجود بورصة قوية نشطة يشجع المستثمرين الراغبين في إنشاء شركات جديدة أو التوسع في شركاتهم وبالتالي تنشط حركة التعامل للحصول علي التمويل اللازم من خلال طرح أسهم جديدة للاكتئاب .
-        يؤدي نشاط سوق الإصدار إلي ضخ المزيد من الأوراق المالية في البورصة علي النحو الذي يتيح الفرصة أمام الراغبين في استثمار مدخراتهم في شراء الأوراق المالية .
أهم وظائف البورصة :
1 – تعبئة المدخرات وتوجيهها إلي الاستثمار في قنوات شرعية منظمة تخدم الاقتصاد الوطني .
2 -  توفير سوق دائمة ومستقرة تيسيراً علي المدخرين المستثمرين.
3-      توفير السيولة لحائزي الأوراق المالية إذا رغبوا في بيع ما في حوزتهم من أوراق لاحتياجهم للسيولة النقدية .
4-      توفير الضمانات اللازمة لاتمام الصفقات وفقاً لقواعد محددة مبسطة وشفافة .
5-      توفير مؤشرات عن حقيقة حجم النشاط ومستوي أداء الاقتصاد القومي والتي تعكسها حركة أسعار أسهم الوحدات الإنتاجية المتداولة بالبورصة.


أسئلة الباب الخامس 
س1 : بم تفسر :
أ ) البنوك المتخصصة اقل انتشاراً من البنوك التجارية .
ب ) البنوك الشاملة لا تتقيد بنشاط معين تتعامل فيه .
جـ) ما النتائج المترتبة علي / زيادة نشاط البورصة .
س2 : ماذا يحدث إذا :
      اختفت البنوك التجارية في دولة ما .
      لم تتمتع النقود بالقبول العام من أفراد المجتمع .
      إسراف البنك المركزي في إصدار النقود الورقية .
      ترك البنك المركزي الحرية لبقية البنوك في إصدار العملات الورقية .
س3 : قــــارن بين :
1 – البنوك الافتراضية والنقود الرقمية .
2 – السهم والسند .   3- النقود السلعية والنقود الائتمانية .
4- سوق الإصدار وسوق التداول .
س4 : اجب عما يأتي :
أ ) ما عيوب نظام المقايضة ؟            ب )ماذا يقصد بالنقود وسيط تجاري ؟
جـ)ما النتائج المترتبة علي غياب الرقابة المحكمة علي أنشطة البنوك؟
س5:بم تفسر :
- عجز النقود أحياناً عن القيام بوظيفتها كمخزن للقيمة ؟
- البنوك مؤسسات مالية وسيطة ؟
س6: عرف المفاهيم الاقتصادية الآتية :
( الغطاء النقدي – البورصة – النقود السلعية )
س7:  ماذا يحدث إذا .. سحب المدخرين أموالهم من البنوك .

البـاب السادس
العلاقات الاقتصادية الدولية

- لا تقتصر العلاقات الاقتصادية علي الأفراد المقيمين داخل الدولة وإنما تقوم علاقات اقتصادية بين أفراد ينتمون إلي دولة مختلفة .
س :ضع علامة() أو ( ) مع ذكر السبب
- يقتصر العلاقات الاقتصادية الدولية علي انتقالات السلع فيما بين الدول ( ) .
لان العلاقات الاقتصادية الدولية متنوعة لتشمل انتقالات السلع فيما بين الدول ( التجارة الدولية ) وتشمل أيضاً انتقالات عناصر الإنتاج .
( كالعمالة ورؤوس الأموال ) .
س : ما النتائج المترتبة علي نمو العلاقات الاقتصادية بين الدول ؟
زيادة حجم التبادل في السلع والخدمات بين الدول وما يرتبط بها من عناصر الإنتاج مثل ( العنصر البشري ورأس المال ) .
التجارة الدولية والتجارة الداخلية
* نظرية التجارة الدولية :
1) تتناول هذه النظرية دراسة أسس التبادل التجاري الدولي بمعني دراسة أسباب تخصص الدول في إنتاج عدد من السلع واعتمادها علي الاستيراد من الخارج في عدد أخر .
2) كما تتناول كيفية تسوية المبادلات بين الدول ونظم المدفوعات الدولية .
خصائص نظرية التجارة الدولية  
أ ) وجود الحدود السياسية :
فالعلاقات الاقتصادية الدولية تتم في ظل نظم قانونية واقتصادية ومالية ونقدية مختلفة مما يؤدي إلي صعوبات في التجارة الدولية .

ب ) اختلاف العملات :
يؤدي إلي صعوبة التعامل بين البائع والمشتري فكل منهما يتعامل في غير النقود السائدة في بلده .
جـ ) اختلاف اللغة والعادات والقيم :
   1 ) يؤدي إلي صعوبة التعامل بين الأفراد لاختلاف الثقافات  .
   2 ) كذلك يؤدي إلي صعوبة انتقال عناصر الإنتاج وخاصة العمل بين الدول
د ) ارتفاع تكاليف النقل :
تتميز العلاقات الاقتصادية الدولية بأنها تتم عادة عبر مسافات طويلة مما يؤدي لارتفاع تكاليف النقل والشحن والتأمين مما يؤدي إلي ارتفاع الأسعار .
ميـزان المدفوعات
* ميزان المدفوعات :
سجل محاسبي منتظم لكافة المبادلات أو العمليات الاقتصادية التي تتم ما بين المقيمين في الدولة والمقيمين في العالم الخارجي ( خلال فترة معينة " سنة في الغالب "  ) .
س: بم تفسر : لا يعد ميزان المدفوعات بياناً للمركز القانوني للدولة ؟
( لانه سجل لما تحصل عليه الدولة من إيرادات من العالم الخارجي وما تدفعه من مدفوعات وليس بياناً للمركز القانوني للدولة ) . ( أي بيان ما إذا كانت الدولة دائنة أو مدينة ) . 
أقســام ميزان المدفوعات

ميزان أو حساب العمليات الجارية                     ميزان أو حساب العمليات الرأسمالية

أولاً : ميزان أو حساب العمليات الجارية :
1 – يتضمن علاقة الدولة مع الخارج فيما يتعلق بالتجارة الخارجية
    ( للسلع والخدمات ) ويفرق عادة في هذا الميزان الحساب بين :
أ – ميزان التجارة المنظورة:( ويشمل الصادرات والواردات من السلع )
ب – ميزان التجارة غير المنظورة:( ويتضمن الصادرات والواردات من الخدمات غير المادية مثل الساحة أو النقل مثل قناة السويس .
س: بم تفسر ..  يعتبر ميزان العمليات الجارية أهم قسمي ميزان المدفوعات ؟
يعتبر ميزان العمليات الجارية أهم قسمي نظام المدفوعات لانه يتعلق بالصادرات ( دائن ) والواردات ( مدين ) من السلع والخدمات والتي تؤثر تأثيراً علي مستوي النشاط الاقتصادي في الدولة .
أوضاع ميزان المدفوعات :
فإذا زادت المتحصلات ( من الصادرات ) عن المدفوعات (من الواردات) كان الميزان في ( حالة فائض ) . والعكس عجز ، والتساوي يكون الميزان متوازياً.
ثانياً : ميزان أو حساب العمليات الرأسمالية :
ويتضمن هذا الميزان العمليات المتعلقة بحركات رؤوس الأموال ما بين الدولة والدول الأخرى ويفرق عادة في حركات رؤوس الأموال هذه ما بين رؤوس الأموال طويلة الأجل وقصيرة الأجل ويعتبر رأس المال طويل الأجل إذا زاد أجله عن عام وإلا اعتبر قصير الأجل .
> لاحظ أن : القيد في حساب العمليات الرأسمالية طويلة الأجل يرتبط باتجاه المدفوعات وليس بالأثر القانوني لها وقد تقوم الدولة بالافتراض من الخارج ويؤدي ذلك إلي حصولها علي إيرادات نقدية ودخولها في دائرة الاقتصاد القومي وتقيد قيمة القرض في جانب الدائن أو الإيرادات رغم أن الدولة قد أصبحت من الناحية القانونية مدينة بمبلغ هذا القرض. 

س: بم تفسر .... أسباب انتقال رؤوس الأموال ؟
1 – لان الدولة قد تحقق فائضاً أو عجزاً في ميزانها التجاري فتلجأ الدولة إلي الإقراض والاقتراض .
2 – ومن أجل تشجيع صادرات الدولة بمنح الدولة المستوردة بعض القروض قصيرة الأجل التي تساعدها علي الاستيراد .
انتقالات رؤوس الأموال
يأخذ انتقال رؤوس الأموال صوراً وأشكالاً متنوعة وتتضمن أهم أشكاله :
أولاً : القروض قصيرة الأجل :
1 – وهي تنتقل من دولة إلي أخري بقصد تسوية العجز أو الفائض في علاقاتها التجارية .
2 – وقد تعمل الدولة من أجل تشجيع صادرتها إلي منح الدول المستوردة بعض القروض قصيرة الأجل لتمكينها من الاستيراد منها ويأخذ ذلك أشكال تسهيلات ائتمانية ( أي الدفع المؤجل ) للاستيراد في الحال والدفع المؤجل
ثانياً : القروض متوسطة وطويلة الأجل :
1 – وهي قروض تزيد علي العام وعادة تزيد مدة القرض طويلة الأجل عن خمس سنوات .
2 – وترتبط هذه القروض عادة بالمشروعات الاستثمارية ( فتمويل هذه المشروعات يحتاج إلي فترة زمنية قبل أن تبدأ في الإنتاج ) .
ثالثاً : الاستثمارات المباشرة :
-        تعتبر من أهم صور انتقال رؤوس الأموال
1 ) لأنها تمثل حقوق ملكية وبالتالي تتضمن مشاركة في الإدارة والأرباح والخسائر .
( 2 ) وعندما يقوم الشخص بالاستثمار في مشروع ما في دولة أخري فانه يتحمل مخاطره فضلاً عن المشاركة في الإدارة وبالتالي يكون مالكاً وليس دائناً .

رابعاً : الإعانات والمساعدات الاقتصادية ( المنح ) :
1 – عرف بعد نهاية الحرب العالمية الثانية النظام الدولي هذا الشكل إذا تقدم بعض الدول الصناعية المتقدمة وبعض المؤسسات منحاً وإعانات للدول النامية :
أ ) لمساعدتهم في جهودها ما أجل التنمية .
ب ) لمواجهة ظروف خاصة مثل الكوارث الطبيعية كالزلازل والأعاصير أو الحروب 
- وتتميز هذه المساعدات بأنها لا تلزم الدولة المستفيدة برد المبالغ التي حصلت عليها وبذلك تختلف عن القروض والتسهيلات الائتمانية التي لابد من ردها .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق