الاثنين، 27 فبراير 2017

تعريف الانتشار




تعريف الانتشار :

يمكننا تعريف الانتشار بأنه عبارة عن محصلة حركة أي مادة من وسط يحتوى على جهد كيميائي عالي إلى وسط آخر ذى جهد كيميائي أقل وهذا يرجع إلى العشوائية والطاقة الحركية الذاتية الوضعية للجزيئات والأيونات والذرات . واتجاه الانتشار لمادة ما يتحدد كلية تبعاً للاختلاف في الجهد الكيميائي لتلك المادة وهو مستقبل عن انتشار المواد الأخرى
وظاهرة استقلالية انتشار كل مادة على حدة وعدم تأثرها بانتشار المواد الأخرى لها أهميتها الكبيرة بالنسبة للنبات .
وبناء على ما سبق ذكره من أن الانتشار يعتمد أساساً على تدرج انحدار الجهد الكميائى ( الطاقة ) يمكننا تصور أنه يحدث أـثناء أي تفاعل تغير تدريجي في درجة ميل أو انحدار الطاقة حتى تصل إلى أقل ما يمكن (( يزداد التشتت – أي الإنتروبي ) كلما تقدمت هذه العملية وفي النهاية يتوقف الانتشار كلية نتيجة عدم وجود فرق في الجهد ويقال إن الانتشار وصل إلى حالة الاتزان . يجب ملاحظة أن أي عامل يؤثر على التدرج في الجهد الكيميائي سوف يؤثر بالتالي على عملية الانتشار .
الظروف الملائمة لحدوث الانتشار بين المحاليل:
       محلولان مع منحدر تركيز بينهما.
       محلولان لا يفصل بينهما غشاء، أو يفصل بينهما غشاء نفّاذ للمذاب وللمذيب.
أمثلة على الانتشار :
كتلة سكر داخل كأس ماء تذوب وتجعل جميع الماء في الكأس حلو المذاق، حتى ولو لم نحركها بالمرة. هذه الظاهرة هي نتيجة الانتشار.
لتوضيح عملية الانتشار يمكن مشاهدة عملية
 تلوين سائل شفاف بصبغة ومراقبة عملية
 انتشار اللون في السائل الشفاف كما هو واضح في الصورة.


العوامل المؤثرة على معدل انتشار الغازات :

1.     درجة الحرارة : يزداد معدل انتشار الغازات بزيادة درجات الحرارة , حيث تؤدي أي زيادة في درجة الحرارة إلى زيادة الطاقة الحركية ( الجهد الكميائى ) لجزيئات الغاز . وبمعنى آخر أي زيادة في درجة الحرارة يصاحبها زيادة في سرعة حركة جزيئات الغاز .ويقاس تأثير درجة الحرارة على التفاعلات الفيزيائية أو الكميائية بواسطة ما يسمى بمعامل الحرارة , ويقصد بمعامل الحرارة على أنه النسبة بين معدل سرعة التفاعل على درجة حرارة معينة ومعدل سرعة ذلك التفاعل على درجة حرارة أقل من السابقة بعشر درجات . والمعادلة التالية تستخدم في حساب قيمة بالنسبة للتفاعلات الحيوية .
2.     كثافة الجزيئات المنتشرة : معدل انتشار الغازات تحت ظروف ثابتة يختلف إلى حد كبير من غاز إلى آخر وذلك تبعاً لنوع وكثافة الغاز . وقد لخص قانون  جراهام للانتشار هذه البديهيات : حيث ينص على أن معدل انتشار الغازات يتناسب عكسياً مع الجذر التربيعى لكثافة تلك الغازات .
3.     قابلية الذوبان في وسط الانتشار : كلما زادت قابلية المادة للذوبان في وسط الانتشار زاد معدل سرعة انتشارها في ذلك الوسط . ولكن إذا كان وسط الانتشار ذا تركيز مرتفع فسوف تزداد درجة مقاومته للمواد المنتشرة . كذلك يتناسب معدل انتشار المواد مع مدى إتساع مساحة وسط الانتشار . ومما هو جدير بالذكر أن قابلية ذوبان الغازات في السوائل تقل كلما ارتفعت درجة الحرارة , فمثلاً عند ضغط 760 مم فإن 04889 , لتر من الأوكسجين تذوب في لتر واحد من الماء عند درجة صفر 0م وتقل إلى 03891 , لتر من الأوكسجين عند درجة حرارة 100  م , 03102 , لتر عند درجة  200  م , و 02608 , لتر عند درجة   300    م , و 01761 , لتر  عند درجة 80 0  م. وفي الحقيقة فإن عملية غليان السوائل هي من الطرق الشائعة المستخدمة في المعمل عملياً للتخلص من الغازات الذائبة في تلك السوائل .

تجربة توضح خاصية الإنتشارحلقة كلوريدالأمونيوم توضح مكان إلتقاء الغازين بعد إنتشار كل منهما من السدادة القطنية.
الماء : التركيب والخواص والتفاعلات :

لكي نفهم مختلف العمليات الفسيولوجية التي تتعلق بخاصية الماء فلا بد من استعراض الخواص الكيميائية والفيزيقية الأساسية للماء وتفاعله مع المركبات الأخرى . والماء تلك المادة التى يمكن أن يطلق عليها سائل الحياة , حيث يكون أكثر من 90 % من التركيب الكيميائي للعديد من الكائنات , ويشارك في جميع عمليات التمثيل الغذائي سواء أكان ذلك بطريق مباشر أو غير مباشر . ويعتبر الماء ذو خواص فريدة من نوعها وذلك يرجع إلى التوزيع الفراغي لجزيئاته والرابطة الهيدروجينية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق