الأحد، 26 فبراير 2017

بعض المشكلات السلوكية الصفية وأسبابها وحلولها :



 بعض المشكلات السلوكية الصفية وأسبابها وحلولها :
أولا: الصياح والشغب :

• الأسباب المحتملة للمشكلة :
1- حب الظهور أو التظاهر بالمعرفة لجذب انتباه الأقران.
2- الاختلاف مع القرين أو تعارض رغباتهما في مسألة معينة.
3- عدم معرفة الطلاب نظام وآداب السلوك في الصف .
4- وجود علاقة متينة بين الطلاب والزميل بحيث تشجعهم دائما على التواصل والحديث .
5- وجود قدر كبير من الطاقة والجهود والنشاط لدى الطالب ولا يتمكن من كبته فيصرفه بأسلوب أو بآخر.
6- عدم محبة الطالب لقرينه نتيجة صفة شخصية فيه .
7- أساس الطالب بالغيرة نتيجة تفوق زميله .
8- نوع التربية الأسرية للطالب .
9- تعارض القوانين المتبعة في الصف الواحد والتباين بين ما هو مسموح عند المعلمين المختلفين.(4)

الحلول الإجرائية المقترحة :
1- مناقشة المعلم مع تلاميذه في بداية السنة الدراسية أو عند تعليمه لهم لأول مرة – إذا كان معلما جديدا – لآداب المعاملة ومظاهر النظام العام المستحبة ،وتلك غير المستحبة أيضا وذلك للمساعدة على بلورة مفاهيم واضحة بخصوصها ولتزويدهم بإطار اجتماعي وتربوي عام يتعلمونه من خلاله ويعاملون بعضهم بعضا بالتغاضي عن العلاقات الشخصية التي تجمع بينهم .
2- فصل التلميذ وقرينه وقرينه عن بعضهما بنقل أحدهما إلى مكان آخر .
3- مقابلة المعلم للتلميذ والتحدث معه بأسلوب إنساني وجاد حول سلبية الإجابة بدون إذن.
4- عدم توجيه أية أسئلة صفية للطالب الذي يتحدث بصوت عال أو يجيب على أسئلة المعلم دون السماح منه بذلك.
5- تنبيه الطالب الذي يتحدث مع الزميل في أثناء الشرح والطلب منه بالالتزام بالهدوء ،ومتابعة ذلك إلى أن يتوقف.
6- يقوم المعلم من حين لآخر بتغريم الطالب الذي يمارس هذا السلوك عن طريق تقليل بعض الامتيازات العادية مثل :
حسم بعض الدقائق عليه من نشاط ممتع مثلا مع ضرورة توضيح الأسباب للطالب بشكل بناء وليس عدائي .
7- مقابلة الطالب للتعرف على أسباب معارضته لقرينه وتعليقاته السلبية كلما أبدى الأخير مشاركة أو إجابة .
8- تعزيز المعلم لسلوك التلميذ المطلوب مباشرة بالمعززات والجداول التعزيزية المناسبة لكل من التلميذ والموقف السلوكي للعمل على تسريع حدوثه واكتماله وتقويته.
9- إهمال أنماط السلوك التي تهدف إلى لفت الانتباه وتجاهلها.
10- على المعلم أن يقوم بتوزيع الانتباه العادل بين التلاميذ. (1) 


ثانيا: السلوك العدواني:
• أسباب السلوك العدواني:
1- إن العدوان غريزة عامة موجودة في الإنسان .
2- قد يكون مكتسب من خلال الخبرات التي يمر بها الفرد والمتمثلة في السلوكيات العدوانية.
3- من الممكن أن يكون نتيجة لما يواجهه الفرد من احباطات متكررة .
4- عدم قدرة الأطفال على إدراك متى يشعرون بالانزعاج أو الإحباط فتنفجر هذه المشاعر في نوبة غضب.
5- أن الأولاد الذين يأتون من بيوت يكون الأب غائبا عنها فترة طويلة يظهرون تمردا أحيانا.
6- كثير من الدراسات حول هذا الموضوع ذكرت أن الأطفال الذين يأتون من اسر تستخدم العقاب وتسودها الخلافات الزوجية يكتسب أطفالها سلوكا عدوانيا.
7- أيضا العوامل الفسيولوجية لها أثر في حدوث السلوكيات العدوانية كقلة النوم والجوع وعدم السماح له بممارسة بعض الألعاب بحرية خارج المنزل .
(4)

 الحلول المقترحة لعلاج السلوك العدواني :
1-التعاون مع البيت للوقوف على أسباب السلوك العدواني للطفل.
2-استخدام المكافآت كوضع نجمة على صدره .
3- التفريغ العضلي : على المعلم تشجيع الطفل على تفريغ غضبه وسلوكه العدواني عن طريق قيامه بنشاطات جسدية مثل : الركض في ساحة المدرسة ، الرقص على أنغام بعض التسجيلات (في غرفة النشاط) أو القيام بالرسم .
4- تعليم الطفل كيف يتحمل الإحباط على الأقل للدرجة التي تجعله لا يضار من الإحباطات التي تحدث في الحياة اليومية للأطفال.
5- على المعلم ألا يستعمل العدوان لضبط سلوك الطفل العدواني .
6- على المعلم أن يعمل على إيقاف السلوك العدواني ،وأن لا يتغاضى عن سلوك الطفل العدواني ،وألا يسمح لهذا السلوك بأن يتكرر.
7- حرمان الطفل المعتدي من المكسب الذي حصل عليه نتيجة عدوانيته حتى لا يرتبط العدوان في ذهنه بنتائج إيجابية.
8- إحاطة الطفل بالرعاية الاجتماعية والاهتمام به اهتماما كبيرا حتى لا يشعر بالحاجة إلى العدوان.
9- العقاب البسيط: كي تساعد في تعليم طفلك أن نوبات الغضب لن تعمل في صالحه بل بالعكس تؤدي إلى عزله.
10- تغيير الظروف البيئية التي أدت لعدوانية الطفل ،وإعطاؤه النموذج السليم في التعامل مع غيره.
11- أن يتجاهل المعلم بشكل متعمد نوبات الغضب الذي يمكن احتماله أما إذا كان سلوك نوبات الغضب لا يمكن احتمالها ،كأن يتوقع المعلم أن الطفل العدواني قد يقوم بإيذاء الآخرين فعلى المعلم أن يحاول أن يأخذ الطفل بعيدا عن الأطفال الآخرين إلى غرفة خاصة ثم يتجاهل سلوكه.
12- إحلال السلوك الإيجابي مكان السلوك السلبي العدواني حيث يستطيع المعلم إشغال لطفل العدواني بأعمال تمس اهتمامه .(1)

ثالثا: السلوك الانعزالي:
• أسباب السلوك الانعزالي:
1- الخوف من الآخرين.
2- محاكاة الوالدين.
3- عدم توفر الأمن وعدم الثقة بالنفس.
4- تنشئة الطفل الاجتماعية غير السليمة.
5- نقص المهارات الاجتماعية.
6- عدم القدرة على التكيف مع المواقف الجديدة ويرجع ذلك إلى الفشل المتكرر الذي قابله في حياته الأولى.
7- رفض الوالدين للرفاق.(4)
ا
لحلول المقترحة لعلاج السلوك الانعزالي :
1-على المعلم أن يكافئ الأطفال الذين يقومون بأي شكل من أشكال التفاعل الاجتماعي كأن يشعر طلابه المنعزلين بأن من يدرس مع أقرانه في مكتبة المدرسة سترفع علامة المشاركة له.
2- على المعلم أن يشجع المشاركة مع الجماعة تشجيعا نشطا .
3- على المعلم أن يقوم بتدريب الأطفال المنعزلين على مهارات اجتماعية محددة كمهارات الاتصال وخاصة كيفية الإصغاء.
4- على المعلم أن يكون صبورا ،وألا يشعر بالخوف إذا استغرق انعزال الطفل عن الآخرين وقتا أكثر من اللازم لأن الطفل الذي يتسم بالبطء بالانسجام مع الآخرين قد يكون أفضل من الطفل الذي يندفع إلى اللعب مع كل واحد دون تمييز .
5- استخدام عدد متنوع من الأساليب والطرق التدريسية الممتعة التي تتطلب سلوكيات حركية ،لفظية لتوفير مستوى معقول من الإثارة داخل غرفة الفصل.
6- تدريب الطفل على الاسترخاء العضلي التام فعندما يسترخي الطفل يتخيل نفسه يقوم بخطوات سلوكية اجتماعية صغيرة لم يكن قادرا عليها .
7- تدريب الطفل الانعزالي على لعب الأدوار أو عكس هذا الدور مثل تدريبه على القيام بدور الضيف ، كما يمكن بعكس الدور بحيث يقوم بدور الزائر.
8- تعريض الطفل ومواجهته بمواقف كانت تسبب له الخجل والخوف الاجتماعي مثل زجه في خضم حفلة .
9- مساعدة الطفل على تعديل بعض الأفكار الخاطئة عن نفسه ،أو تغيير بعض الأفكار السلبية عن الذات مثل مساعدته على تجنب نقد النفس وعلى الانتباه للحوارات الداخلية المنهزمة التي يرددها عند الدخول في احتكاكات اجتماعية مع الآخرين.
10- استخدام اللعب الموجه لمعالجة الانعزالية وذلك بتوظيف بعض الألعاب التمثيلية لتوفير فرص التواصل والتفاعل الاجتماعي للطفل الخجول وتقديم التعزيز له لقاء اندماجه في مثل هذه النشاطات.
11- تشجيع الطفل على إظهار الاهتمام بالآخرين وتنمية علاقاته بهم بصورة تتسم بالدفء والتقبل .(1)

رابعا : التسرب الفكري من جو الحصة :
الأسباب المحتملة لتشتت الانتباه .
أولا : العوامل الداخلية :
1.الاهتمام:فالموضوعات غير المشوقة وغير المثيرة ،والتي لا يهتم بها الطالب من العوامل التي تسبب في تشتت انتباهه .
2.الحالة الجسمية والنفسية.
3.القدرات العقلية .
4.ضعف في النمو العصبي أو خلل عضوي .
5.الشعور بعدم الآمان والكفاءة .
ثانيا : العوامل الخارجية :
1- المناخ النفسي الذي يسود غرفة الصف .
2- البيئة المادية لغرفة الصف .
3- الأنشطة الصفية في الدرس .
4- نمط الانضباط الصفي .
5- الإشباع .
6- المعلم نفسه  فحديثه بنبرة واحدة طيلة وقت الدرس يؤدي إلى الملل وتشتت الانتباه .

الحلول المقترحة لمشكلة تشتت الانتباه :
1- تدريبات لإطالة فترة الانتباه .
2- القواعد والقوانين والتعليمات : فينبغي أن يتوافر في غرفة الصف مستوى من الانضباط الذي يلتزم به التلاميذ .
3- استخدام التقنيات التربوية وطرائق التعليم الحديثة .
4- تنظيم البيئة المادية لغرفة الصف.
5-  تلبية حاجات التعلم الأساسية : فمن الضروري أن يشعر الطالب بالأمن والحب والحرية والنجاح .
6- تشجيع الطالب على الانهماك بالموقف التعلمي التعليمي
7- تعزيز الانتباه ومقاومة التشتت.
8- قد يقوم المعلم بمعالجة حالة عدم الانتباه بإزالة الظروف المسببة لعدم الانتباه وقلة المشاركة.
9- نقل التلميذ من مكانه إلى مكان آخر يبعده عن مشاهدة ما يدور خارج الغرفة الصفية.(1)

بعض المشكلات الصفية التعليمية والأكاديمية
أولا : ضعف  التحصيل الدراسي للطالب:
الأسباب المحتملة التي تؤدي لضعف التحصيل الدراسي لدى بعض الطلاب :
1-مشاكل الطالب الأسرية أو الشخصية.
2- عدم الدافعية لدى الطالب للتعلم المدرسي .
3- البيئة المادية والحالة النفسية والاجتماعية للصف المدرسي .
4- صعوبة المادة الدراسية .
5- افتقار الأنشطة والمثيرات في الحصص المقررة .
6- شخصية المعلم وميوله السلبية وأسلوب معاملته مع الطلاب .
7- صعوبة الامتحانات وعدم مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب .


ومن الحلول الإجرائية لمشكلة تدني التحصيل :
1-مقابلة المعلم الطالب ، والتعرف على المشكلات الأسرية أو الشخصية والاستجابة لهذه المشكلة بطريقة تربوية وإنسانية للعمل على حلها.
2- استدعاء ولي أمر الطالب بواسطة مدير المدرسة أو المرشد التربوي ومناقشته في مشكلة الطالب والعمل على حلها بمشاركة الأسرة.
3- إقناع المعلم الطالب بأهمية التعليم المدرسي لحياته ومستقبله.
4- الاهتمام بالطالب في المناقشات الصفية والأنشطة ، ومتابعة ما يطلب منه من مهام تعليمية بشكل متواصل.
5- العمل على تبسيط المادة التعليمية للطلاب ، وتوظيف المثيرات الحسية في طرق التدريس .
6- التنويع في الأسئلة التي تتضمنها الامتحانات ، مع مراعاة الفروق الفردية.
7- ديمقراطية المعلم وتعامله مع الطلاب بشكل يوفر الأمن والطمأنينة لهم .
9- توفير بيئة مادية مناسبة للتعلم الصفي ، والعمل على تنمية الجو الاجتماعي بين الطلاب ، واحترامهم لبعضهم البعض .(2)

ثانيا :  مشكلة أداء الواجب المدرسي
الأسباب المحتملة لتفسير ظاهرة عدم أداء الواجب المدرسي :
1-خبرة الطالب لمشكلة أسرية أو شخصية مرحلية .
2- طول الواجب الكمي أو صعوبته .
3- كثرة الواجبات  المدرسية بشكل عام .
4- روتين الواجب أو عدم أهميته وذلك نتيجة إعطاء المعلم التلقائي للواجب دون اهتمام بصياغته أو تعديله .
5- ميول الطالب السلبية نحو المادة نتيجة صعوبتها أو للمعلم صفة شخصية أو لسلوك يقوم به.
6- عدم امتلاك التلميذ للأدوات والمواد المساعدة للقيام بالواجب مثل : الأفلام ، الورق .....
7-عدم قدرة التلميذ على فهم أو إتباع تعليمات المعلم الخاصة بالتعيين نتيجة صفة ذاتية لديه –ذكائية أو سماعية مثلا – أو سرعة المعلم في إعطائه التعيين أو عدم وضوح المطلوب منه .
8- عدم توفر الظروف البيتية المناسبة للقيام بالواجب ،كعدم توفر الإضاءة ، أو الضوضاء.
9- انشغال التلميذ بواجبات أو مسئوليات أسرية مجهدة تأخذ كل وقته . 



الحلول المقترحة لعلاج عدم كتابة الواجبات المدرسية:
1-مقابلة التلميذ والتعرف على مشاكله الأسرية أو الشخصية .
2- تقليل الواجب المدرسي لدرجة يكون فيها مقبولا أو ممكنا حله من قبل التلميذ ومفيدا تربويا بنفس الوقت .
3-تنسيق معلم المادة مع المعلمين الآخرين لمسألة التعيينات الدراسية خاصة عند وجود مشكلة أكاديمية تتعلق بأداء الواجب من قبل التلاميذ .
4- تعيين المعلم نصيبا محددا من تقدير المادة للواجبات التي يعطيها لتلاميذه .
5- تصحيح الواجبات دائما مرفقا بالتوجيهات المفيدة والمناسبة .
6- تعليم التلاميذ مهارة تنظيم الوقت وكيفية توزيعه على التزاماته اليومية .
7- أن يتعرف المعلم على مسببات ميول التلاميذ السلبية تجاه المادة الدراسية ومحاولة سحب أو تغيير هذه الأسباب .
8- توفير الأدوات المناسبة لحل الواجب غما من المدرسة أو صندوق الصف إن وجد .
9- تزويد الطالب بتعليمات واضحة ومفيدة للقيام بالواجب.
10- تنسيق المعلم مع أسرة التلميذ بخصوص الواجبات التي يكلفونه بها في البيت أو العمل .(1)
ثالثا : مشكلة عدم المشاركة الصفية:
من المشاكل الصفية التعليمية والتي تشكل عائقا في استمرار التواصل بين المعلم والتلاميذ بالشكل السليم
الأسباب المحتملة لظاهرة عدم المشاركة الصفية :
1-شعور بعض التلاميذ بالخجل والتردد من الإجابة.
2- الظروف الاجتماعية والأسرية والتي تساهم في تشتيت انتباه التلاميذ إذا كانت ظروف سلبية .
3- غموض المادة التعليمية أو عدم فهمها مما يثبط من همة الطلاب .
4- عدم ثقة الطالب بنفسه وخوفه من الانتقاد والسخرية من أقرانه .
5- عدم معرفة التلميذ لكيفية المشاركة.
الحلول الإجرائية المقترحة لحل مشكلة عدم المشركة الصفية:
1-التوزيع المدروس لتلاميذ الصف والذي يقوم على جمع بين تلميذ خجول وآخر نشيط في مقعد واحد .
2- سعي المعلم إلى التعرف على مشكلة التلميذ الأسرية والاستجابة لها بإيجابية.
3- تبسيط المعلم المادة وتوضيحها وتشجيع الطلبة على دراستها بحب واندفاع .
4- اتخاذ الإجراءات المناسبة كالتعزيز السلبي لمن يسخر أو يعلق على زميله .
5- تعليم التلاميذ المشاركة الصحيحة ويكون ذلك باختيار تلميذين ممن لا يشاركون وتكوين مجموعة تقوم بالمناقشة بشكل تدريجي بطرح أسئلة والإجابة عنها ،ثم الانسحاب التدريجي للمعلم تاركا للتلاميذ الاعتماد على أنفسهم.(1)

رابعاً : ضعف القدرة  على التركيز أو المثابرة .
الأسباب والعوامل المؤدية إلى الضعف القدرة على التركيز :_
1_ خبرة التلميذ لمشكلة شخصية أو أسرية
2_ افتقار التلميذ للرغبة في تعلم نوع المهمة التعليمية
3_ عدم قناعة التلميذ لفائدة المهمة التعليمية لحياته أو حاجاته الشخصية
4_ تركيز اهتمامه ورغبته في عمل أو مهمة ما مختلفة عما يقوم به المعلم
الحلول المقترحة لهذه المشكلة :
1-التعرف على المشكلة التلميذ الشخصية أو الأسرية والمساعدة في حلها بالتعاون مع إدارة المدرسة أو المشرف الاجتماعي والأسرة نفسها.
2- ربط المعلم للمهمة التعليمية بخبرات واهتمامات التلميذ ومظاهر حياته .
3- تعرف المعلم على هواية التلميذ ومحور اهتمامه الحقيقي أيا كان نوعه ثم إقرانه بالواجبات التعليمية اللازمة لتعلمه المدرسي .
4_ تكوين المعلم لعادة التركيز أو المثابرة لدى التلميذ بإتباع ما يناسب من الطرق التالية الحث و الاقتداء والمفاضلة والتشكيل والتسلسل والتلاشي . وباعتبار الإجراءات الآتية  .
1-      ملاحظة التلميذ لعدة أيام والتعرف على مقدار التركيز لديه بالدقائق .
2-      تقديم المعلم مهمات تعليمية في الصعوبة ومدة الانجاز وفى حالة كون المهمة التعليمية طويلة يمكن للمعلم تفتيتها لمهمات فرعية تتلاءم مع الخطة التعديليه التي رسمها .
3-      تعزيز المعلم الفوري لسلوك التركيز بالمعززات المناسبة للتلميذ وقدراته وطبيعته المهمات التعليمة (1)
خامسا ً : ضعف القدرة لإتباع التعليمات
الأسباب المحتملة  لظاهرة ضعف القدرة على إتباع الخطوات .
1-   الفوضوية التي اعتاد عليها التلاميذ دون وجود نظام يقيد إعمالهم
2-   شعور الطلبة لعدم أهمية التعليمات
3-   ضعف التلاميذ في القراءة
4-   عدم قيام المعلم بالتغذية الراجعة حول تطبيق التلاميذ للنظام وعدم محاسبته إياهم في مستوى إتباعهم إياه
5-   غموض أو صعوبة التعليمات


الحلول الاجرائية المقترحة :
1-   تأكيد المعلم  علي اهمية تطبيق التعليمات ومحاسبة من لا يطبقها ومكافئة من يطبقها
2-   استعمال المعلم للإجراء التعديلى المناسب مما يلي : الغرامة الكلية المؤقتة ،الغرامة المتدرجة ، الربح المتدرج ، تغيير المنبه السلبي بإدخال آخر إيجابي والعقاب.
3-   العمل على تطبيق الحلول العلاجية لطلبة ذوي الضعف القرائي .
4-   التدرج في التعليمات من البسيط إلى المركب وتبسيط المركب منها لغويا ومعنى .(1)

كيف تسيطر على الموقف التعليمي ؟

1- انظر إلى الطلبة بثقة ورضا  .
2- تجول بنظرك في جميع أرجاء القاعة .
3- تحقق من إتمام الواجب المطلوب .
4- استجمع انتباههم قبل البدء بالتدريس .
5- عرف الطلبة بالمهارة التي سيتم تدريسها .
6- اربط المهارة بشيء قد درسه الطلبة سواء كان في نفس المادة أو في غيرها .
7- قدم المهارة بشيء من الحماس .
8- التزم بالوقت المحدد ولا تهدره فيما هو غير ضروري, ويا حبذا لو احتوت القاعة ساعة حائطية.
9- قم بالإعداد الجيد للحصة ( الجانب الأكاديمي , والجانب التربوي ) ولا تجعلها ارتجالية لتكن في موقف قوة دائما .
10- كن متمكنا من تسيير دفة النقاش بطريقة صحيحة .
( 6)

كيف تواجه طلابك وتكسب ثقتهم من البداية ؟

1- قدم نفسك باختصار لطلبة الفصل ودون أن تكون بطريقة متعالية.
2- تكلم معهم وأعطهم الفرصة للحديث.
3- حاول حفظ الأسماء.
4- أظهر أن لديك شيئا من الفكاهة, حيث أن الضحك يزيل التوتر.
5- وضح نوع السلوك الذي تتوقعه من طلابك.
6- ساعد الطلاب على التقارب فيما بينهم.
7- كن حازما.
8- كن متمكنا من المادة.
9- عرفهم بالأهداف العامة للمادة , وشوقهم للمهارات التي سيتم تدريسها.
10- لا تصدق كل شيء يخبرك به أعضاء هيئة التدريس عن الصف.
11- لا تتحدث بتهكم عن طلبة الفصل ككل.
12- لا تنعتهم بما قاله الآخرون عنهم.
13- لاتوجه اهتماما لأي فردمن أفراد الصف أكثر من غيره.
14- لا تعطي انطباعا بأنك عصبي.
15- لا تحاول أن تقدم درسا معقدا.
16- أشعرهم بحبك للمادة.
17- قدم من نفسك قدوة حسنة يحتذى بها في أسلوب التعامل والأخلاق الحميدة
( البشاشة – الحيوية - الحماس – العدالة – الأمانة – الذكاء – التسامح – الصوت المعتدل – النظافة – احترام الرأي وغيرها من الأخلاق الحميدة )  (6)




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق