الثلاثاء، 22 نوفمبر، 2016

البيئة البحرية

البحار ( seas   )
تغطي محيطات العالم ما يقارب 361 مليون كيلو متر مربع أو حوالي 71% من مساحة الأرض بمتوسط عمق 4 كيلو متر ، تتعدى الأجزاء العميقة عشرة كيلو مترات عمقاً وهي غائرة إلى مسافات كبيرة تحت مستوى سطح البحر وتفوق أعلى ارتفاع تصله الجبال الشاهقة فوق مستوى سطح البحر 0 تعتبر البحار وهي شاسعة ومعقدة جداً كما أن مجاميع الكائنات الحية الموجودة فيها متنوعة إلى درجة تجعل من الصعب إعطاء صورة متكاملة عن الأوجه المتعددة للعلوم البحرية 0 وفي الوقت نفسه يصعب التمييز بين كلمتي بحر ( sea) ومحيط (ocean ) إلا أنه جرى العرف على تسمية الأجزاء الداخلية شبه المغلقة وشبه القارية من هذه المحيطات بحاراً مثل البحر الحمر والبحر المتوسط وبحر الشمال وبحر اليابان والبحر الأسود 0
تتميز البحار من جميع المياه الداخلية بفعل محتوياتها الملحية التي تبلغ حوالي 3.5% كمعدل 0 أن ملوحة المحيطات تقدر بحوالي 3.2 – 3.8 % أن لماء البحر كثافة عالية وقيمة أسموزيه عالية ودرجة انجماد منخفضة مقارنة بالمياه العذبة 0
أن المكونات الملحية الذائبة في ماء البحر ثابتة تقريباً ويشغل كلوريد الصوديوم ما بين 7 – 7.8 % منها 0
يزداد الضغط الهايدروستاتيكي كلما توغلنا في العمق بحوالي 1 ضغط جوي لكل عشرة أمتار 0 تسود الظلمة البحيرات العميقة حيث يقل الضوء مع ازدياد العمق تقوم النباتات الخضراء بالفعاليات الحيوية لحد مئتي متر فقط أو أقل ويطلق على هذا المدى بالمنطقة الانتاجية ويقل هذا المدي طبيعياً في المياه شديدة العكاره 0
تغمر الطبقات العليا من هذا الخضم العظيم أحياء ميكروسكوبية معلقة في الماء من أصل نباتي تسمى Phytoplankton وتعتبر هذه الكائنات حجر الأساس في خصوبة البحار ، وتسلسل الحياة فيها 0 ولولاها لانقرضت الحياة في البحر0 لأن لهذه الكائنات وحدها القدرة على بناء المواد العضوية التي تكون أجسام الحيوانات البحرية كالأسماك ، وذلك لاحتوائها على الكلورفيل التي تضع المواد العضوية المعقدة بواسطتها مع ضوء الشمس والأملاح المذابة في الماء ، ولذا يمكن تشبيه البحر بمزرعة هائلة أو بمعمل كيميائي فائق التنظيم تتوالد فيه المواد العضوية بمئات الأطنان كل يوم من تلقاء نفسها 0 ويتكاثر Phytoplankton بسرعة فائقة في بعض المناطق وتبعاً للأحوال الجوية ، وإليه تعزي خصوبة هذه المناطق وكثرة الأسماك ويتغذى على الفبتوبلانكتون كائنات أخرى دقيقة التركيب أيضاً لكن من أصل حيواني وتسمى Zooplankton وتعتبر الأولى المرعى الخصيب للأخيرة تمدها بالمادة العضوية التي تبنى بها أجسامها 0
ومن ثم اهتم علماء البحار بدراسة Plankton بنوعية النباتي والحيواني وابتكروا مختلف أنواع الشباك والأجهزة لتصفيته من ماء البحر 0 وتتغذى الأسماك والكائنات البحرية الأخرى على Zooplankton Phytoplankton أو يأكل بعضها بعضاً فالحياة صراع مستمر في البحر والبقاء للأصلح 0 أما الكائنات التي يكتب لها البقاء أو النجاة من الافتراس في البحر فما لها حتماً إلا الموت وحينئذ تتساقط أجساماً إلى القاع وتتحلل بفعل البكتريا إلى مواد بسيطة التركيب تذوب ثانية في الماء لتستعمل من جديد في بناء المواد العضوية بوساطه Phytoplankton  كما سبق القول 0تعرف الكمية الكلية من المادة الحية الموجودة في أي وقت بالكتلة الحيوية Biomass 0 قد يستخدم هذا المصطلح أيضاً بشكل آخر ليعني الكتلة الحيوية التي تنتجها مساحة أو منطقة معينة أو التي ينتجها نوع معين أو مجموعة أنواع خلال فترة محدودة من الزمن 0

البيئة البحرية
يمكن تقسيم المناطق البحرية التي تعيش فيها الطحالب إلى الآتي :
1- المنطقة الساحلية :-
 وهي المنطقة المحصورة بين خط المد والجزر ويتوقف اتساع هذه المنطقة على عاملين أساسين هما :
أ‌)      سعة الذبذبة المادية 0
ب‌)  طبيعة انحدار الساحل 0
2- المنطقة تحت الساحلية :-
 وهذه تعيش فيها الطحالب المثبتة على الصخور وتتميز بكونها مغمورة طول الوقت ويلعب الضوء دورا هاماً في تحديد العمق الذي تعيش عليه الطحالب تحت الساحلية وهذا العمق لا يزيد على 100م لأن الماء الذي يغطي الرصيف القاري وينفذ من خلاله الضوء يكون محملاً بالرواسب والتلوث القادم من القارات والمدن والأنهار وهذا يمتص كمية من الضوء 0


القسم النباتي هو المسؤول عن انتاج المواد العضوية التي تعيش عليها جميع أنواع الحياة الحيوانية في البحار والمحيطات 0 ويلاحظ أن الخط الذي يحدد عمق منطقة البلانكتون يعرف بخط التعادل وعنده تكون سرعة عملية التمثيل مساوية لعملية التنفس وتحت هذا الخط لا يكون الضوء كافياً لعملية التمثيل الكلوروفيلي 0

بيئة ساحل البحر
تعيش الطحالب مثبته على الصخور الساحلية في المنطقة المحصورة بين خط المد العالي وخط الجذر وتعرف هذه المنطقة بمنطقة المد والجزر 0
ساحل البحر ينقسم إلى ثلاث بيئات مختلفة حسب مقدار تعرض الكائنات التي تعيش في كل منطقة للهواء وهذه المناطق هي :
1- منطقة المد العالي :
  وهي المنطقة العليا من الساحل وتتعرض للهواء أكثر من 90% من الوقت وتغمر بالماء فقط أثناء المد العالي أقل من 10% من الوقت 0
ونظراً لتعرض هذه المنطقة للهواء والحرارة خاصة أثناء الصيف والجو الحار فإن الطحالب التي تعيش فيها تكون قليلة ومجهريه ومكيفة لمقاومة الجفاف وغالباً ما تكون من الطحالب الخضراء المزرقة التي بها أغلفة جيلاتينية سميكة وتحميها من الجفاف وأشهرها طحلب كالوثريكس Calathrix وقواقع ليتورينا Littorina  0
2- منطقة الحزام المتوسط :
 هي المنطقة المحصورة بين خط المد العالي والجزر وتتعرى هذه المنطقة 50% وتتغطى 50% 0 وتعيش فيها طحالب خضراء مثل أولفا وأنتيرومورفا وأحياناً اكتوركاربوس من الطحالب البيئية 0
3- منطقة الحزام الساحلي الأدنى :
 تتعرى هذه المنطقة أقل من 10% من الوقت وتتغطى بالماء أكثر من 90% وتعيش في البحر الأحمر طحالب السرجاسوم التي يبلغ طولها 1 متر أحياناً وتعيش في المنطقة المعروفة باسم الكسارة .

تقسيم البيئة البحرية
يمكن تقسيم البيئة البحرية إلى بيئات مستقلة بالنسبة لأنواع الكائنات الحية التي تعيش فيها وهي :
1- البيئة السطحية :
وتشمل الطبقات العليا من جميع البحار والمحيطات حتى عمق 200 م 0
2- البيئة المتوسطة :
وتشمل المنطقة التي تمتد من عمق 200 إلى 2000م وتتميز بضوئها الخافت وتعيش فيها أنواع مختلفة من الأسماك والقشريات وحيوانات البحار مثل الحبار وتمتاز كثير من القشريات والأسماك الموجودة فيها بالقدرة على انبعاث الضوء من أجسامها وتتلون بألوان مختلفة وتعيش النباتات مطلقاً لأن أشعة الشمس غير كافية لقيامها بعملية التمثيل الضوئي 0
3- البيئة العميقة :
وتمتد من عمق 2000إلى عمق 10.800 وهذا هو أعمق بقاع المحيطات وهي بيئة مظلمة وأحياؤها قليلة وهي الأخرى مزودة بأجهزة تشع أضواء فسفورية وألوان الأسماك فاتحة 0 كما أنها بيئة باردة ، كما أن للكائنات الدقيقة كالبكتريا دوراً هاماً على قاع البحر العميق إذ أنها تحلل المواد العضوية إلى مركبات غير عضوية بسيطة 0

التقسيم العمودي للطبقات    Vertical stratification
نظراً لاقتصار وجود الحياة النباتية في المحيطات على منطقة الضوء الحقيقة واعتماد جميع الحيوانات بشكل مباشر أو غير مباشر في الحصول على الغذاء لذا فان معظم الحياة الحيوانية في المحيطات تكون موجودة أيضا في أو بالقرب من هذه المنطقة . يمكن تقسيم المحيطات عمودياً إلى أربع طبقات رئيسية اعتماداً على العمق وتحلل الضوء .
المناطق الضوئية  photic zone  :
تتواجد منطقة الضوء الحقيقية   photic zone النحيفة عند القمة ، وهي المائة متر العليا أو نحو ذلك والحاوية على كل الأحياء المنتجة الفعالة بالإضافة إلى أغلب الأحياء المستهلكة وجزء كبير من الأحياء المختزلة .
تسمي الكائنات الحية التي تقطن منطقة الضوء الحقيقية بالأحياء فوق البلاجيه Epipelagic
إلى الأسفل من منطقة الضوء الحقيقية توجد الأعماق رديئة الضوء أو البلاجيه الوسطي  الممتدة إلى حوالي 1000 متر بالأسفل .
تستقبل هذه الأعماق كمية ضئيلة جداً من الضوء اللازمة للتركيب الضوئي الفعال . وإن أطول الموجات القصيرة فقط من الضوء المرئي الواقعة في النهاية الزرقاء من الضوء هي التي تنفذ على هذه الأعماق . ولا توجد فيها أحياء منتجة فعالة ، ولكن توجد فيها العديد من الحيوانات .
الطبقات اللاضوئية  Aphotic zone  :
تتدرج الأعماق البلاجية الوسطي عند حدودها السفلي إلى الطبقة اللاضوئية aphotic zone  حيث لا تستقبل المياه أي ضوء مطلقاً . وتستمر هذه المنطقة إلي قاع المحيط ، إن منطقة الإضاءة الرديئة إضافة إلى الجزء العلوي من المنطقة اللاضوئية ـ أي من حوالي 100 متر إلى 3000 أو 4000 متر ، تسمي بمنطقة الأعماق البلاجية bathypelagic zone  تحت هذه المنطقة ، في الأعماق الكبيرة توجد منطقة الأعماق السحيقة أو البلاجية السحيقة abyss opelagic abyssal zone  . إن الأجزاء الأعمق من المحيطات التي تقع قرب قاع أعمق أحواض وأخاديد trenches  تسمي أحيانا بمنطقة الهدال hadal zone  .

لا يمكن تمييز المناطق الأعمق من ذلك بشكل جيد حيث تتدرج باتجاه بعضها البعض بصورة طفيفة
يكون الماء في منطقة الأعماق السحيقة بارداً وعاده أكثر ملوحة من الماء الموجود في الطبقات التي تقع فوقه . كما أنه يقع تحت ضغط هيووستاني عالي جداً . أما حركات الماء فتكون أبطأ ولا توجد نباتات وتعتمد حيوانات الأعماق البلاجيه والأعماق السحيقة بشكل رئيسي على المادة العضوية المنتجة في منطقة الضوء الحقيقية .
تسمي الأحياء التي تعيش في مديات ضيقة من الأعماق بالأحياء محدودة المدى العمقى stenobathic   أما تلك التي تستطيع أن تتحمل اختلافات كبيرة من الأعماق بشرط توفر الظروف الاخري اللازمة لحياتها ، فأنها تسمي بالأحياء واسعة التحمل العمقي eurybathic إن الأحياء التي تقضي كل حياتها في الماء بدلا من القاع تسمي بالأحياء البلاجية الكلية holopelagic او الهائمات  كلياً  Holoplankronicإذا كانت حياتها بأكملها هائمة . أما تلك التي تقضي جزءاً من حياتها هائمة فأنها تسمي هائمات جزئية meroplantonic  .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق