الأحد، 6 نوفمبر، 2016

ظلم المرأة في المجتمعات الغربية

ظلم المرأة في المجتمعات الغربية (1):
بعد أن عرفنا ما تواجهه المرأة العربية في زمن الجاهلية بقي أن نعرف حال المرأة عند غير العرب ، كيف كانوا يتعاملون معها وهل كانت معززة مكرمة أم مهانة محطمة .
·       المرأة عند الإغريق
من صور ظلم المرأة في ذلك العصر :
ـ الاحتقار والإهانة حتى سموها رجساً من عمل الشيطان .
ـ كانت تُباع وتُشترى في الأسواق .
ـ كانت محرومة من حق الميراث ، وحق التصرف في المال .
·       المرأة عند الرومان :
من صور ظلم المرأة في ذلك العصر :
ـ الأب غير ملزم بأخذ ابنته إليه ، فيضعها تحت قدمه فإن رفعها كان ذلك دليلاً على أنه قبلها ، وإلا فإنه يعني رفضه لها ، وتبقى هكذا حتى تموت جوعاً وعطشاً وتأثراً من حرارة الشمس أو برودة الشتاء . 
- أن البنت كانت تظل خاضعة لوالدها ما دام حياً .
ـ كانوا يقولون : ليس للمرأة روح ، لذا فهم يعذبونها بسكب الزيت الحار على بدنها  ، وربطها بالأعمدة ، بل كانوا يربطون البريئات بذيول الخيول ، ويسرعون بها إلى أقصى سرعة حتى تموت .
·       المرأة عند الصينيين القدماء :
من صور ظلم المرأة في ذلك العصر :
ـ للرجل الحق في أن يبيع زوجته كالجارية .
ـ إذا مات الزوج فلأهله الحق فيها كأنها ثروة تورث .
ـ للزوج الحق أن يدفن زوجته وهي حية ! .
·       المرأة عند الهنود :
من صور ظلم المرأة في ذلك العصر :
ـ يجب على الزوجة أن تموت يوم موت زوجها ، وأن تحرق معه وهي حية على موقد واحد .
ـ تُعد عندهم قاصرة طيلة حياتها .
·       المرأة عند الفرس :
من صور ظلم المرأة في ذلك العصر :
ـ إباحة الزواج بالمحارم .
ـ إباحة اتخاذ الحظايا والحليلات .
ـ نفي المرأة في فترة الطمث إلى مكان بعيد  خارج المدينة ولا يجوز لأحد مخالطتها إلا الخدم الذين يقدمون لها الطعام .
ـ للرجل حق التصرف فيها بما يشاء ، فيحق لـه أن يحكم عليها بالموت ، أو ينعم عليها بالحياة .
·       المرأة عند اليهود :
من صور ظلم المرأة في ذلك العصر :
ـ عند بعضهم أن البنت في مرتبة الخادم .
ـ للأب الحق في بيعها وهي قاصرة .
ـ ليس لها حق في الميراث إلا إذا لم يكن لأبيها ذرية من البنين وإلا ما كان يتبرع لها به أبوها في حياته .
ـ تعد المرأة لعنة ؛ لأنها أغوت آدم .
ـ إذا أصاب المرأة الحيض لا تجالس ولا تؤاكل ولا تلمس وعاءً حتى لا يتنجس .
ـ كان بعضهم ينصب للحائض خيمة ويضع أمامها خبزاً وماءً ويجعلها في هذه الخيمة حتى تطهر .
·       المرأة عند الأمم النصرانية :
من صور ظلم المرأة في ذلك العصر :
ـ أعلنوا أن المرأة هي باب الشيطان ، وأن العلاقة معها رجس في ذاتها .
ـ احتقار المرأة وازدراؤها حتى عقد مؤتمر للبحث : هل تعد المرأة إنساناً أم غير إنسان ؟ وهل لها روح أم ليس لها روح ؟ وإذا كانت لها روح فهل هي روح حيوانية أم روح إنسانية ؟ وإذا كانت روحاً إنسانية فهل هي على مستوى روح الرجل أم أدنى منها ؟ وأخيراً : قرروا أنها إنسان ، لكنها خلقت لخدمة الرجل فحسب .
ـ تعد المرأة في القانون الفرنسي قاصرة .
ـ يحق في القانون الإنكليزي أن يبيع الرجل زوجته .
ـ بقيت المرأة في القانون الإنكليزي حتى منتصف القرن الماضي تقريبا ليس لها حقوق شخصية ، ولا حق في الأموال التي تكتسبها ، ولا حق في ملكية شيء حتى الملابس التي كانت تلبسها .

المطلب السابع : تعريضها للأمراض المختلفة .
تتعرض المرأة الغربية لأمراض مختلفة ومتنوعة ما بين الأمراض الجنسية إلى أمراض السرطان إلى غيرها من الأمراض كل ذلك بسبب تلك الحضارة الغربية التي أوصلتها إلى هذه المأساة العظيمة .
فمن تلك الأمراض :
·       سرطان الجلد :
       ( أكدت أبحاث أجريت مؤخراً ؛ أن النساء اللواتي يأخذن حمامات الشمس بالمايوه البيكيني ؛ يتعرضن للإصابة بسرطان الجلد 13 ضعاف عن النساء اللواتي يرتدين المايوه من قطعة واحدة تغطي الظهر ،أفلا يعني هذا أن المرأة المحجبة ..أقل نساء الأرض عرضة للإصابة بسرطان الجلد ..لأنها تستر جسدها كله عن أشعة الشمس ؟!
       يقول أحد الأطباء إنه يوجد كل إنسان أوروبي حوالي ثلاثين ندبة ، ويعود سبب وجود الندبات المرضية منها إلى أشعة الشمس ،ويتحول بعضها تلقائيا إلى النوع الخبيث )[1] .
ومن تلك الأمراض وعدد المصابين بها [2]:
·       مرض السفلس :
   ـ  ( أعلن الدكتور ( برك جونز ) عام 1974م أن خمسين مليون شخص يصابون بمرض السفلس كل عام )[3]
ـ      ( بلغ عدد المصابين المسجلين رسمياً لعام (1418هـ -1998م) حسب تقرير منظمة الصحة العالمية فيبلغ حوالي خمسة ملايين شخص. ويبلغ عدد الوفيات حسب ذات التقرير - ( 159,000 )    تسعة وخمسون ومائة ألف شخص) ([4]). 
·       مرض السيلان :
(يعتبر هذا المرض من أكثر الأمراض المعدية انتشاراً في الوقت الحاضر، وقد يصاب به 200-500 مليون شخص في كل عام، معظمهم في سن الشباب ممن تتراوح أعمارهم بين 15و28 سنة. وغالبيتهم من طلاب المدارس والجامعات. ففي الولايات المتحدة الأمريكية - مثلاً - يتراوح عدد الإصابات المسجلة رسمياً بالسيلان ما بين 4و5ملايين إصابة. أما في البرازيل فتسجل يومياً حوالي عشرين ألف إصابة جديدة في العيادات والمستشفيات. وفي فرنسا يقدر عدد المصابين بالسيلان سنوياً بـ 500 ألف رجل وامرأة وطفل.
وقد بلغ عدد المصابين بالسيلان لعام (1418هـ -1998م) حسب تقرير منظمة الصحة العالمية حوالي خمسة ملايين شخص. أما الوفيات فيبلغ عددهم حسب ذات التقرير ثمانية آلاف شخص ([5]).
·       مرض الهربس الزهري :
يحتل الهربس الزهري - أو القوباء التناسلية - المرتبة الخامسة من حيث الانتشار في سلسلة الأمراض الجنسية. وقد تضاعف عدد المصابين في العالم بهذا المرض منذ عام (1390هـ -1970م).
ففي الولايات المتحدة الأمريكية تسجل سنوياً مليون إصابة جديدة، ويقدر عدد المصابين فيها بحوالي 25 مليون شخص. وتشكل هذه الإصابات 15% من مجموعة الأمراض الجنسية.
وفي اليابان يفوق عدد الإصابات الجديدة بالقوباء عدة مرات عدد الإصابات بالسيلان والسفلس.
وفي أوربا الغربية يشكل الهربس التناسلي 20% من مجموع الأمراض المتناقلة عبر الجنس، فقد تم رصد أكثر من عشرة آلاف حالة في بريطانيا وحدها عام (1400هـ -1980م). وقد ذكر الدكتور ( مورس ) ([6]) اختصاصي أمراض الهربس أن نتيجة الدراسة التي قام بها في بريطانيا تشير إلى أن انتشار هذا المرض يزداد يوماً بعد يوم، وأن أكثر الإصابات به تقع بين الشباب والشابات الذين تتراوح أعمارهم بين 15-30 سنة.وأن هذا المرض يتناسب طردياً مع الجنس وطرق ممارسته وازدياده في المجتمع بطرق غير صحيحة، فيما يقل بالمقابل عند الذين يحبون العفاف ويسعون إليه.
وقد انتقل المرض إلى عواصم عالمية أخرى مثل: بروكسل وأمستردام وكوبنهاجن وستوكهولم وبرلين وباريس وجنوب إفريقية )
·       مرض الإيدز
( إن عدد الإصابات بوباء الإيدز منذ اكتشافه في أوائل الثمانينات حتى يومنا هذا في تصاعد مستمر ومخيف. فحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية التي كشف النقاب عنها في المؤتمر العالمي الخامس ضد مرض الإيدز المنعقد في مونتريال بكندا عام (1409هـ 1989م)، فإن عدد الإصابات بمرض الإيدز حتى عام (1405هـ -1985م) لم يتجاوز 70,000 إصابة. ثم ارتفع هذا العدد ما بين عامي (1406و1408هـ -1986و1988م)، ليصبح حوالي 300,000 إصابة. ويقدر عدد الإصابات ما بين عامي (1409و1410هـ- - 1989و1990م) بأنه يتراوح ما بين 700,000 إصابة ومليون ونصف المليون إصابة.
وقد بينت منظمة الصحة العالمية بأنه إذا لم يستطع الأطباء إيجاد وسيلة فعالة للقضاء على هذا الوباء في السنوات المقبلة، فإن عدد الإصابات سيبلغ في أواخر هذا القرن خمسة ملايين إصابة.
ولكن يبدو أن توقعات منظمة الصحة العالمية عن عدد المصابين بهذا المرض كانت متواضعة جداً. فقد بلغ عدد المصابين بالإيدز بنهاية عام (1418هـ 1998م) 70,930,000 إصابة ( 35 مليون مصاب من الذكور، و34 مليون مصاب من الإناث تقريباً ). وبلغ عدد الوفيات 2,285,000 شخص . وذلك حسب الإحصاءات الصادرة عن المنظمة نفسها عام (1419هـ -1999م) ([7]).
فهذه لمحة خاطفة عن حال المرأة في عصر الحضارة المسماة   ( حضارة القرن العشرين ) ، وما هي بحضارة ، وإنما هي قذارة وفجارة
إيهِ  عصرَ  العشرين  ظنوك  عصراً
                              نيِّرَ الوجه مُسْعِدَ الإنســــــانِ
لست ( نوراً ) بل أنت ( نارٌ ) وظلمٌ
                            مذ جعلت الإنسان كالحــيوانِ(1)
*  *  *


(1)   انظر للاستزادة من هذا الموضوع : المرأة بين الجاهلية والإسلام . محمد الناصر ، خولة درويش . ص 1-5  ، عودة الحجاب (2/47) ، المرأة ماذا بعد السقوط ص 17 .
[1]  ـ انظر : من أجل تحرير حقيقي للمرأة ص 153 بتصرف .
[2]  ـ انظر : قضايا المرأة في المؤتمرات الدولية ص . د . فؤاد آل عبدالكريم ص 673 وما بعدها .
[3]  ـ انظر : غضب الله تعالى يلاحق المتمردين ( الأيدز ) لفؤاد بن سيد الرفاعي ص 40 وما بعده .
1) The World  Health  Report 1999 : Making a difference page : 98- 104
[5]) The World  Health Report 1999 : Making a difference Page : 98 -104
2) انظر: الأمراض الجنسية/سيف الدين حسين شاهين، ص79،  وكتاب: مع الطب في القرآن الكريم/عبدالحميد دياب و أحمد قرقوز ص174، والزنى أحكامه والوقاية منه/جبر محمود الفضيلات، ص133 وما بعدها، وكتاب: احذروا الزنى والزناة/سليم فهد شبعانية، ص12 وما بعدها، والأمراض المتناقلة عبر الجنس/سبيرو فاخوري، ص39 وما بعدها، والأمراض الجنسية عقوبة إلهية/عبدالحميد القضاة، ص63 وما بعدها.

1) الدكتور مورس لونقستن، أستاذ الفيروسات الطبية في كلية طب جامعة مانشستر - بريطانيا. انظر: الأمراض الجنسية عقوبة إلهية/عبدالحميد القضاة ص90.
1) المصدر : The World a Health Report 1999 : Making a difference.
(1) عودة الحجاب (2/56) .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق