الثلاثاء، 8 نوفمبر، 2016

الاشكال الجيومورفولوجية الناتجة عن نحت الرياح

الأشكال المورفولوجية البنائية Aggregational Landforms
المراوح الترسيبية Alluviall. ان عملية الجريان السطحى للماء حاملا ممعه فتات الصخور ومواد التربة المعراة أسفل انحدار البديومنت والبديمنت ينتج عنها تكوين مجارى تصريف سطحى للماء عبارة عن قنوات متشعبة اشعاعية. وهذه القنوات تتسع أسفل انحدار تختفى معالمها بالسهول المنخفضة. وهى تأخذ شكل المروحة أو المخروط. لذا تسمى بالمراوح الترسيبية حيث يحدث أثناء انتقال المواد المعراة من أعلى المنحدر سواء بالجاذبية أو بالجرف مع المياه, عملية ترسيب لهذه المواد وتدريجها Sorting على قاع وجوانب القنوات, فكسر الأحجار والمكونات الخشنة تترسب أولا أعلى المنحدرات ثم تتدرج فى النعومة الى أسفل. ويتراوح اتساع المراوح بين عدة مئات من الأمتار الى عشرات الكيلومترات, وهى تبدأ بزاوية ميل كبيرة أعلى المنحدر بين 5 الى 10 درجات ثم تقل تدريجيا حتى مؤخرة الانحدار الى أقل من 1 درجة. وقد تمتد هذه المراوح بالوديان مكونة سهول فيض ترسيبية Alluvial floodplains أو مصاطب Terraces.
سهل ترسيب المراوح المتداخلة Pajada. عندما تكون الظروف مناسبة لتكوين المراوح الترسيبية فانها تتسع ويحدث تداخل جانبى بينها واندماجها مكونة سهلا ترسيبيا مائلا يسمى بالباجادا. ونتيجة لهذا التداخل فان مظاهر السطح تتميز بالتموج فى الاتجاه الجانبى. وتنتهى الباجادا بمسطحات ذات مواد ترسيبية ناعمة وسبخات بالنخفضات (Mabbutt, 1977).
السبخات Playa. وهى مسطحات منخفضة كامتداد طبيعى للبديمنت أو الباجادا, وفى حالة وجود مستوى ماء أرضى أو حدوث رخات من الأمطار فان المياه تتجمع بالمنخفضات بما تستخلصه من أملاح أو تجرفة من مواد ناعمة. وفى المناطق الحارة الجافة فان المياه سريعا ما تجف تاركة طبقات ملحية متبادلة مع مواد التربة الناعمة (Maxon and Anderson, 1936). وبمرور الزمن تتكون بحيرات متسعة ضحلة تكون رطبة فى الفترات الممطرة يتبعها فترات جفاف لمدد طويلة, فتتشقق الطبقات الملحية السطحية وتتقشر وغالبا ما يبيض لونها, ويسمى هذا المظهر المورفولوجى بالبلايا أو السبخات. وهناك نوعان من السبخات هما السبخات الساحلية Coastal Playa, والسبخات الداخلية Inland Playa. ويمثل النوع الأول السبخات المنتشرة بساحل الخليج العربى بين الجبيل والقطيف بالسعودية وساحل البحر الحمر مثل المنطقة بين ينبع وجدة, والامتداد الداخلى لسواحل البحيرات شمال دلتا النيل بمصر, والناطق الساحلية شرق مصراته بليبيا, وخليج جالفستون بأمريكا. ومن أمثلة السبخات الداخلية بعض مناطق الوديان المنخفضة بالقصيم بالسعودية والجفرة بلبيا وسمالوط ووادى النطرون بمصر ووادى الموت بكاليفورنيا .
اختيار مكان حفر القطاع : The S. site description
لدراسة موروفولوجيا الأرض يجب اختيار آمنة حفر القطاعات بدقة مع ملاحظة طرق الرى والصرف وكذا طبوغرافيتها. ثم تعمل جثات بالمثقاب حول المكان المختارللتأكد من دقة اختيار موقع الحفر. كما يجب أن يكون العمق ثابت فى جنيع القطاعات, وعادة يصل العمق الى مستوى مادة الأصل أو الى مستوى الماء الأرضى. وينصح Clarcks (1957) بالملاحظات التالية عند عمل وفحص القطاع الأرضى :
أ‌)        أن تكون الحفرة مستطيلة وتسمح الفاحص ليجلس بها أثناء الفحص.
ب‌)    أن تتهيأ الحفرة بحيث يكون لها منزل متدرج وأن يقع الضؤ المباشر على أرضيتهاكما أن يكون الفحص على الجانبين المستطيلين. كما فى الشكل التالى.
ج) يوجه الموقع المختار بحيث يقع الضوء المباشر على أرضيتها وجوانبها الضيقة وبذلك لا يقع على جانبى الفحص الضوء المنتشر.
د) يجب أن يتم الفحص فى القطاع الحديث الحفر, ولكن حيث أن بعض الأختبارات كالبناء, المقاومة يفضل فحصها بعد الجفاف النسبى للأرض  لذا فان الحفرة تترك بعد فتحها بعض الوقت حتى تجف جفافا نسبيا ثم يفحص البناء والمقاوة فى جانب ويكشط الجانب الآخر لفحصه فى حالة حديثه Feresh appearance ليجرى عليه بقية الأختبارات, وقد يلاقى الفاحص صعوبة فى ذلك فى حالة ارتفاع مستوى الماء الأرضى, ولذا فعليه نزح المياه المتجمعة فى الحفرة أولا بأول بمضخة, أو أن يأخذ نموذج حتى للقطاع S. Monolith للفحص المعمل بعد جفافه.

تكوين القطاع الأرضى ونضجه :
يعرف القطاع الأرضى بأنه من الطبقة الممتدة من سطح الأرض الى مادة الأصل كما فى حالة الأراضى المحلية Sedentary s. أو الى مستوى الماء الأرضى كما فى حالة الأراضى الرسوبية Sedementary S. كما فى أراضى الأقليم المصرى الرسوبية.
ومن المعلوم أن قطاع الأرض هو الصورة الحقيقية التى تروى للمشتغل بالأراضى تاريخ حياة الأرض من حيث التغيرات التى حدثت عليها أثناء تقدمها وتكوينها وعلى ذلك يجب أن يكون الباحث طبيعيا فى قياسه ومشاهداته فى الأرض وبالتالى حكمه عليها كما يجب أن يلم بطرق القياس والمشاهدة وطرق عرضه لجميع هذه النتائج ..., واستغلالها, لذلك يتحتم عليه ربط نتائج دراسته فى الحقل مع تلك فى المعمل لاعطاء الحكم الصحيح على الأرض التى يدرسها. يضاف الى ذلك النظرية التى ذكرها Dokuchiev وتتلخص فى أن الأرض لا تسمى كذلك الا اذا كان ينمو عيها نباتات حيث تختلط بقاياها بفتات الصخور والمعادن الأصلية. وعلى ذلك يجب أن يدخل الباحث فى اعتباره حالة نمو النباتات على الأرض. فمثلا الصخور الحديثة التفتت  newly weathered rooks, الرمال الصحراوية, الرمال البحرية Sea sand لا يمكن تقدمها لتكوين الأرض نظرا لعم وجود بقايا نباتية بها وعلى ذلك لا يمكن اطلاق اسم أرض عليها.
يعتبر الماء أهم عامل فى تكوين القطاع الرضى حيث أن حركة الماء الرأسية تعمل على تكوين الآفاق المختلفة. وهذه الآفاق عبارة عن طبقات تختلف عن بعضها البعض من حيث درجة التفتت والانحلال لمادة الأصل وكذا فى توزيع حجوم الحبيبات الأرضية وفى نوع وكمية المادة العضوية وفى مقدار القلويات الأرضية فى تأثير الأرض S. pH.


وتقسم القطاعات الأرضية الى مجموعتين كبيرتين هما :
أ‌)        قطاعات وراثية Genetic horizons وهى التى تتكون تحت تاثير عوامل تكوين الأراضى مثل أراضى Desert, Prarie, Podsols.
ب‌)          قطاعات جيولوجية Geologic prof. Strata.وهى التى تتكون من رواسب جيولوجية ولا علاقة لها بعوامل التكوين ويصعب تمييزالآفاق بها.
نقل المواد : Material translocation
تنقل المواد المتحضرة فى الأرض اما نقلا ميكانيكيا أو كيميائيا وتختلف المواد المنقولة فى الحالتين عن بعضها البعض كما يلى :
أ‌)        النقل الميكانيكى Mechanical translocation. وفيها تنقل المواد الغروية الى أسفل كاطين والدبال.
ب‌)    النقل الكيميائى Chemical translocation. وفيها تنقل نواتج تحلل المواد العضوية واحماض السلسيك والقواعد المتبادلة الذائبة نسبيا مثل " " ," " , والأملاح الذائبة, وهذه المواد تتحرك فى صورة محاليل غالبا أو غروية دقيقة.
أثر النقل الميكانيكى : Rousults of mechanical Eluviation
1-   تكوين Texture profile حيث يكون قوام أفق A أخف من أفق B
2-   تكوين clay pans كنتيجة لعمليات التفرة فى أفق A ثم التجمع والترسيب فى أفق B.
3-   تكوين Organic profile تحت تأثير نوع المزروعات النامية.
4-       تكوين Structure حيث يختلف حالات بناء كل أفق عن غيره لظروف النقل.
5-   تكوين Gley profile حيث يتكون نتيجة لارتفاع مستوى الماء الأرضى قرب السطح.
وتقاس درجة نضج الرض S. maturity بعمر الأرض – فكلما اذداد عمر الأرض Time Factor كلما اذداد عمق القطاع وكلما اذداد وضوح آفاقه وتكوينها Clarity. وتسم الأراضى حسب درجة نضجها الى :
1)      أرض حديثة : Recent S.. وهى الأرض التى يكون لها قطاع غير محدد الآفاق أى أن عمليات النقل والترسيب فى البداية نظرا لأن عمليات التعرية أيضا فى البداية.
2)      أرض صغيرة : Young S.. وهى الأرض التى لها قطاع وكانت الطبقة التحت السطحية مندمجة قليلا حيث أن ذلك ابتداء تكوين أفق B وذلك لتراكم كثير من الطين.
3)      أرض غير ناضجة Immature S.. وهى الأرض ذات القطاع وبها أفق تحت السطح مندمج الى حد ما نتيجة لازدياد تراكم الطين به.
4)      أرض متوسطة النضج Semi mature S.. وهى الأرض ذات القطاع والتى وضح بها تكوين أفق B حيث يصير مندمج لتراكم الطين به بكثرة.
5)      الأرض الناضجة Mature S.=Climax S.. حيث أنها الأرض التى صارت متزنة مع الوسط ووصلت بها درجة التعرية الى نهايتها. وصاربها أفق B واضح تماما لتراكم الطين الغروى والأكاسيد السداسية وتكون فيه طبقات صماء وتكوينات جديدة مختلفة.
ولوصول الأرض الى حالة النضج يلزم لها شروط خاصة :
أ‌)        عدم وجود حالة Erosion نشطة.
ب‌)     عدم تغير فى ظروف الصرف Drainage.
ج) عدم تغير فى الانبات Vegetation.
أى عدم تغير أى ظرف طارئ يغير من اتجاه تكوين الأرض تحت الظروف العادية.
أى عدم تغير أى ظرف طارئ يغير من تكوين الأرض الخاصة بالمنطقة وكلما ازداد عمر الأرض كلما ازداد عمق القطاع وازداد وضوح آفاقه.
(1)     تقسيم القطاع الى آفاق : The profile horizons
يقسم القطاع عادة الى الآفاق التالية من أعلى الى أسفل A, B, C وفيما يلى كروكى لآفاق قطاع نموذجى فى أرض ناضجة فى منطقة باردة رطبة.
                                                                  
F=A0 منطقة سقوط الأوراق- عبارة عن مادة عضوية طازجة.
F=A1 منطقة الدبال- عبارة عن مادة عضوية فى طريق التحلل.     
أفق A F=A2 منطقة الغسيل – بيضاء اللون خشنة القوام فقيرة الغرويات.    
                    أفق غسيل                         
 B Ca منطقة تراكم الكربونات الثنائية.
أفق B أفق الترسيب
B H منطقة تراكم الدبال يختلط به قليل من الأكاسيد السداسية.والتكوينات الجديدة
B S منطقة تراكم الأكاسيد السداسية- يختلط بها قليل من الدبال.
Bc منطقة الانتقال

أفق A : Eluvial – عبارة عن الطبقة السطحية التى تتأثر بالتأثيرات المناخية المختلفة وهو الأفق الذى تفقد منه الأملاح الذائبة بالصرف – ويفقد منه أيضا الحبيبات الغروية من طين وأكاسيد سداسية بالنقل الميكانيكى Mechanical down wash لذا فهو أفق صلب. أما فى الأراضى القلوية فيسمى هذا الأفق بالطبقة السطحية Surface Layer وذلك لأنه فى هذه الحالة لا يحدث غسيل أى لا يفقد منه شئ وتسمى Squamose
عادة يسمى الأفق A الى تحت آفاق Sub-horizons A1, A2,A3 ....الخ وتسمى كل منطقة من هذه الأخيرة Zone. وعندما يغطى أفق A بطبقة الأوراق المتساقطة – تسمى هذه الطبقة A0 أو Leaf Litter أو Leaf mould أو Forna.
أفق B: illuvial – أى أفق التراكم والترسيب Accumulation للمواد الهابطة من أفق A ويقسم الى تحت آفاق ويرمز لها B1, B2, B3....الخ Bca, Bh, Bs, Bc ....الخ.
ويطلق عادة على منطقة تذبذب الماء الأرضى G=Gely zone حيث تكون هذه الطبقة متماسكة بدرجة كبيرة أو قليلة وقوامها ثقيل ولونه رمادى وقد يكون أخضر مزرق كنتيجة لعمليات الاختزال لعدم توافر الهواء الأرضى فى هذه المنطقة.وعادة تميز عملية Gleiation فى الطبقات التى يتعاقب فيها الجفاف والابتلال حسب ارتفاع وانخفاض مستوى الماء الأرضى.
أفق C : Substratum- وهو أفق مادة الأصل.
وعادة يكون ترتيب الآفاق من أعلى الى أسفل بنظام A, B, C كما يحدث فى المناطق الرطبة الباردة Podsols وقد يكون القطاع B,C كما فى حالة القطاع المكشوط Truncated حيث يزال أفق A نتيجة Erosion أو Run off. وقد يكون القطاع A, B, C كما فى أراضى المناطق الرطبة الحارة Laterites. أما فى المناطق الصحراوية فيكون القطاع A, C حيث لا يتكون B نظرا لعدم حدوث عمليا تالنقل والغسيل ولو أن هناك رأى يقول أن قطاع الأراضى الصحراوية B, C على أن B نتيجة تراكم المواد المفتتة طبيعيا من الصخر الأصلى.
أما فى الأراضى النصف جافة فيكون القطاع A,C حيث يكون أفق A عميق كما فى أراضى Chernosems أو يكون A, B ,C فى المناطق الملحية حيث أن أفق B عبارة عن طبقة تراكم الأملاح الذائبة.
أحيانا يسمى الأفق (A-C) كما يحدث فى الأراضى المتكونة على الحجر الجيرى الناعم Soft Limestone حيث يتحلل الصخر الأصلى معطيا أفقى A, C فقط.؟
أما B فلا يتكون لغنى مادة الأصل فى " " . وفى هذهذا لحالة نجد أن " " تزيد كميا وحجما بالتدريج من أعلى لأسفل الحالة التى يصعب معها تحديد أفق (A-C) أى متوسط أفقى A,C مثال ذلك يحدث فى أراضى Skeletal, Rendzinas.
 مادة الأصل : Parent material
تعرف مادة الأصل علميا بأنها الحالة الأولى للأرض Initial state وقد تكون الأرض متكونة من مادة الأصل التى تحتها أو لا علاقة لها بها. لذلك فانه من الأهمية بمكان فحص علاقة الأرض بما تحتها من صخور- وعادة تكون من مادة الأصل عبارة عن أحد الصخور التالية :
1-   صخور نارية حامضية أو قاعدية.
2-   شست اوتييس.
3-   طين جيرى الى غير جيرى.
4-   طين أحمر الى سلتى.
5-   رمل جيرى الى غير جيرى.
6-   حجر رملى يحتوى أو لا يحتوى على جير.
7-   حجر جيرى صلب أو رخو أو طباشير.
8-   Peat.
وتقسم مادة أصل الأراضى الرسوبية النهرية Alluvium عادة الى :
1)     رواسب نهرية قديمة تحتوى أولا تحتوى على جير.
2)     رواسب نهرية حديثة تحتوى أو لا تحتوى على جير.
وكما سبق ذكره فى تكوين الأراضى فان مواد الأصل هذه تتكون بفعل الثلاجات أو المياه الجارية أو الجاذبية أو الرياح.
أنواع القطاع الأرضى :
يطلق على القطاع الأرضى عدة اصطلاحات حسب حالته كما هو موضح فيما يلى :
1- القطاع الأقليمى : Regional profile
وهو الذى تكون صفاته مميزة لمنطقة جغرافية Geographic region.
2- القطاع النموذجى : Typical profile
قطاع مثل S. series أو S. type مخصوصة The standard of the type or series وعند عمل مثل هذا القطاع يجب دراسته بحذر كما تدرس عدة قطاعات محيطة به وتدرس أيضا كما تعمل قطاعات حول المنطقة بالبريمة وذلك للتأكد من ايجاد الوصف الدقيق للقطاع النموذجى مع معرفة مدى التغير الطفيف له.
3- القطاع الطبيعى : Normal profile
عبارة عن القطاع الذى تكون فى الظروف (الطبيعية التى سادت) سادت أثناء عمليات تكوينه.
4- القطاع الغير الطبيعى : Abnormal profile
هو قطاع يختلف فى صفاته عن القطاع الطبيعى أو المميز للمنطقة وذلك نظرا لتغير ظروف التعرية المفروضة. ويدخل تحت هذا القطاع المكشوط لحدوث عملية erosion سبب فى ازالة الغطاء النباتى أو لحدوث تغيير فى ظروف صرف المنطقة أو أى عامل آخر سبب تغيير فى ظروف عمليات التعرية.


(2)     التكوينات الجديدة : New formations
يطلق اصطلاح التكوينات الجديدة على الأجسام الخاصة Concretions ولاطبقات الصماء pans وتوجد هذه التكوينات عادة فى أفق B – كذلك يطلق هذا الاصطلاح على الأملاح المتزهرة على سطح الأرض أو حواف الشقوق والبتون نتيجة لعملية التزهير.
أ‌)        الأجسام : Concretions
عبارة عن مركبات ح, لو, من, ت, فو حيث توجد فى حجوم وألوان مختلفة.
أما مركبات ح, لو فتوجد فى أفق B من طبقة ortstein فى أراضى Podsol اما مركبات الحديد فتوجد على هيئة حبيبات ore or grains فى أراضى المناطق الرطبة المعتدلة والحارة. كما توجد فى صورة بقع صفراء بنية eyes or dots من ح , من فى الأراضى الطينية الثقيلة ذات مستوى الماء الأرضى المرتفع – وتوجد مركبات ح , فو حيث يكون الحديد متأدرت ومختزل فى الأرضى الغدقة بتغير ظروف التهوية. وتوجد مركبات " " على شكل بقع بيضاءفى قطاعات أراضى التشرنوزيم بروسيا وأمريكا وأراضى القطن السوداء بافريقيا وكذا توجد فى أراضى Loess.



   ب) الطبقات الصماء : PANS
 عبارة عن طبقات مندمجة ومتماسكة وتوجد عادة فى منطقة تذبذب الماء الأرضى وتقسم الى طبقات صماء طينية Glay pans, طبقات صماء حديدية Iron pans وطبقات صماء جيرية. Calcareous pans.
1-   الطبقات الطينيةالصماء : Soft pans=Clay pans
عبارة عن طبقات غنية جدا فى طين على درجة كبيرة من التعرية Highly weathered وملتصقة ذاتيا بدون وجود مواد لاحمة. واذاذ بللت وشكلت باليد تصير عجينة لزجة. وعند تكسير هذه الطبقة آليا وبللت عادت ثانية الى ما كانت عليه. وجود هذه الطبقات يعرقل حركة الماء وانتشار الجذور وقد تسبب وجود مستوى ما أرضى معلق.يكثر وجود مثل هذه الطبقات فى الأراضى النهرية الرسوبية ويحتمل وجودها فى أراضى الأقليم المصرى الرسوبية.
2-   الطبقات الحديدية الصماء : Hard pans = Iron pans
تشبه الطبقة الصخرية وهى عبارة عن أفق تركم الأكاسيد السداسية واندماجهاوتتكون هذه الطبقة فى جميع الأجواء من Podsols الى Laterites. هذه الطبقة ملتحمةجدا وصلبة ولا تتعجن عند الابتلال ووجودها يعرقل رشح الماء وانتشار الجذور. وعند تكسيرها آليا لا تعود الى حالتها الأولى وتسمى Iron pans  عادة بـ True hard pans.

3-   الطبقات الجيرية : Calcareous pans
تتكون نتيجة ترسيب  " " فى بعض الآفاق السطحية يكثر وجودها فى المناطق الجافة والنصف جافة كنتيجة لعدم تمام الصرف.
ج) قد يعتبر الجزء المتزهر من الأملاح الذائبة على سطح الأرض والتى تنتج من تفاعلات المحلول الأرضى- ضمن المكونات الجديدة فى الأرض وتقسم حسب درجة تركيزها على سطح الأرض كما يلى :
1) تزهر : Efflorescence- فى حالة ظهور الأملاح على حواف الشقوق وعلى البتون وتكون ناعمة الملمس.
2) عندما يزداد تراكمها على السطح وعلى القطع الأرضية تسمى Dendrites.
3) قشرة : Crusts- اذا زاد التراكم حتى تكون قشرة الأملاح.
4) قنوات وعروق : Tubes or Vions- اذا ترسبت الأملاح فى قنوات الجذور الميته كما يحدث فى الأراضى الطينية الثقيلة. أما اذا تراكم الدبال المغسول فى هذه القنوات فتسمى عروق دبالية Humus tubes.
(3)   درجة انتشار الجذور وبقايا الحياء :
 Distribution of roots&organism remains
من النقط الهامة فى دراسة مورفولوجيا الأرض ملاحظة حالة النباتات النامية عليها سواء البرية منها أو الطبيعية حيث أن ذلك يعطى فكرة عن مدى خصوبتها علاوة على ذلك يجب فهم مدى انتشار الجذور فى طبقات الأرض المختلفة حيث أنه فى الأرض العادية الخالية من الطبقات الصماء والملوحة ومستوى الماء الأرضى المرتفع نجد أن الجذور تنتشر انتشارا طبيعيا فى طبقات الأرض مما يكون سببا فى الانتاج العالى. ولوصف حالة الجذور يجب ذكر اسم النبات ونوع جذره (وتدى-ليفى-درنى) ثم وصف كمية الجذور ودرجة انتشارها (منتشرة- كثيفة- متوسطة- قليلة) وكذلك سمكها (كبير- متوسط- صغير- دقيق).
وأخيرا يجب ملاحظة بقايا الكائنات الحية من قواقع وثقوب الديدان الأرضية وخلافة حيث أن القواقع تدل على أن هناك رواسب بحرية اما ثقوب الديدان الأرضية فتعطى فكرة عن مدى تعمقها فى الأرض – فكلما كانت عميقة دل ذلك على ملائمة حالة التهوية فى الأرض الى عمق كبير.
(4)   الصرف ومستوى الماء الأرضى : Drainage 7 W.T. Level
فى الواقع أن هذه الدراسة تتصل بعدة عوامل منها قوام وبناء الأرض وكذا التكوينات الجديدة علاوة على ارتفاعها أو انخفاضها عن سطح البحر ثم طبوغرافيتها المحلية. فرشح الماء Drainage يتوقف على عدة عوامل منها المناخ المحلى للمنطقة Local climate وكثافة النمو على الأرض ومادة الأصل الموجودة أسفل القطاع Substratum من حيث نفاذيتها ودرجة تشبعها بالماء اذا كان التشبع دائم أو متقطع على مدار السنة وأخيرا قوام وبناء الأرض.
وبالتالى تتوقف ظروف التهوية على مدى تشبع الأرض بالماء وعليه تتوقف حالة الأكسدة والاختزال. ومن ثم حالة اللون, وتقسم حالة صرف الأرض عموما الى :
أ‌)        صرف سريع Excessive draiage. حيث فيه يغوص الماء بسرعة فى الأرض وبذلك لا تحتفظ بالناء اللازم لنمو المحاصيل كما يشاهد ذلك فى الأراضى الرملية- واذا وجدت طبقة صماء تحت التربة الرملية فقد يحدث تطبيل سطحى مؤقت فى الأرض Temporary water logging سرعان ما يختفى بعد فترة.
ب‌)    صرف طبيعى Free drainage= perfect D.. فى هذه الحالة تكون الأرض مناسبة لنمو المزروعات حيث يغيض الماء الزائد حاملا معه الأملاح الذائبة الى المصارف وذلك مع الاحتفاظ بكمية من المياه تلائم نمو النبات وتكون التهوية جيدة.وهنا لا تظهر أى بقع ذات ألوان مختلفة على سطح الأرض. كما تكون مركبات الحديد مؤكسدة معطية الأرض ذلك اللون البنى المحمر وينعكس ذلك على زيادة انتشار المجموع الجذرى. واذا حدث تطبيل مؤقت فى الأرض كما يحدث عادة عقب الرى سرعان ما يزول بالرشح بعد فترة.
ج) صرف غير مناسب poor drainage = imperfect D.- فى هذه الحالة تكون التهوية محدودة وغير تامة ويتبع ذلك اختزال لمركبات الحديد فتعطى الألوان الزرقاء والخضراء ويقتصر البنى المحمر على الطبقة السطحية فقط. كما أن هناك ظروف مواتية لتكوين أفق Gley عند منطقة التذبذب الماء الأرضى ويتحسن صرف مثل هذه الأراضى يتعمق اللون البنى المحمر ويصلح حالها تدريجيا.
د) صرف معدوم : V.P. drainage = Impoded D. – هنا تكون الأرض عديمة الرشح وتكون الظروف مواتية لتكوين طبقات صماء غير منفذة وتكون سببا فى تكوين مستوى ماء أرضى منعزل Perched W.T. وتزداد عمليات اختزال مركبات الحديد فيصير اللون مزرق أو مخضر – كذلك تغسل مركبات الحديد (اذا وجد دبال حامضى) الى المصارف فتفقد من أراضى بودزول المستقعات Marsh podsols وتمتاز بالألوان الشاحبة المزرقة والمخضرة.
وحسب قول  Kostiakov(1945) بأن ملوحة الأرض وغداقتها Water Logging عاملان متلازمان وعلى ذلك فان مستوى الماء الأرضى المرتفع يسبب عادة تكوين أراضى ملحية وقلوية.
(5)   عمق القطاع :
يختلف عمق القطاع الأرضى الواحد حسب اختلاف الصفات المدروسة كما يلى : اذا كان الغرض دراسة توزيع المادة العضوية فتكون الدراسة حتى عمق 4 قدم
واذا كان الغرض دراسة توزيع الطين فتكون الدراسة حتى عمق 3 قدم
واذا كان الغرض دراسة توزيعالمجمعات الأكبر من الطين فتكون الدراسة حتى عمق 2 قدم
واذا كان الغرض دراسة توزيع أكاسيد الحديد المنفردة فتكون الدراسة حتى عمق 5 قدم
واذا كان الغرض دراسة توزيع الجير فتكون الدراسة حتى عمق 10 قدم
لذلك يجب مراعاة العمق المناسب للدراسة المطلوبة. والأساس فى ذلك يرجع الى تحديد عمق القطاع يجب أن يكون للعمق الذى تثبت فيه الصفة المدروسة أى لا تتغير بزيادة التعمق.
طرقة تحضير نماذج القطاعات الأرضية : S. Monolith
أ‌)        تحضير بعض البلدان كأمريكا وروسيا بعض النماذج التى تمثل القطاعات الأرضة لتظل سجلا أقرب الى الطبيعة. هذه النماذج عبارة عن أعمدة من الرض بنظامها الطبيعى ويحتاج تحضير هذه النماذج الى خبرة ودقة حتى تكون أقرب الى الطبيعة.
ويحضر بحفر حفرة الىالقطاع المراد أخذه- ثم يحضر عمود من الأرض بنحتهحتى يصبح له ثلاث جوانب اما الجانب الرابع الذى لا يزال ملتصقا بالأرض فيترك دون نحت. ثم يؤتى بصندوق خشبى متين ويركب على عمود التربة تماما وهنا يتم قطع الجانب الرابع حيث يسوى سطحه تماما. ويراعى أن يكون أحد جوانب الصندوق من الزجاج لتسهيل الرؤية وبالتالى دراسة القطاع من حيث عمق الطبقات وترتيبها ولونها ....... الخ.
ب‌)    وقد يستعاض عن عمل النموذج السابق شرحه باستعمال مادة مرنة عليها مادة لزجة كالفراء وتلصق على واجهة القطاع وبعد تمام الجفاف تنزع بما عليها من الأرض وبذلك تظهر صفات القطاع المورفولوجية.
عيب هذا النموذج هو التغير الطفيف فى لون الأرض بطول مدة الحفظ.
ج) ولقد أوجد G. Darby طريقة مبسطة ضمن الطرق البصرية Visual aids حيث يستعمل فيها عجين من المصيص ولو أن عمق القطاع فى هذه الطريقة لا يزيد عن 50 سم ويتلخص طريقة التحضير فيما يلى :
1- يختار المكان المناسب لأخذ القطاع- ثم تحفر حفرة لعمق حوالى 60 سم من السطح مع جمل أحد جوانبها رأسيا وناعما. ثم يؤتى بكريك حاد سلاحة حوالى 50 سم تقطع به طبقة من الأرض رأسيا بسمك 5- 7.5 سم ثم تخفض يد الكريك الى أسفل لكى يرتفع السلاح بما عليه لأعلى ثم توضع طعة خشبية عاى فتحة الحفرة لترتكز عليه العينة والكريك ثم تذهب جوانب العينة.
2- حضر عجينة لينة من المصيص وشبع بها قطعة شاش ثم لف العينة والسلاح سويا. وكرر عملية اللف حتى تصير العينة مافوفة تماما- ثم اتركها لتجف حوالى ساعة. ثم اقلب العينة بحيث يصير السلاح لأعلى واقطع الشاش من عليه وخلصه من العينة بحذر.
3- فالوجه الذى كان ملاصقا للسلاح بين صفات القطاع الى هذا العمق القصير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق