الثلاثاء، 25 أكتوبر، 2016

الإختلالات الكروموسومية التركيبية


 *  الإختلالات الكروموسومية التركيبية: -
لوحظت الإختلالات الكروموسومية التركيبية والمسماة بالانتقال الموقعي (translocation) من قبل بلاشوت في 4.8% (بلاشوت 1989). وقد سجل نفس المعدل بنسبة (3.8% ) بعد الإخصاب داخل الجسم. في ثلث هذه الحالات كان الاختلال الكروموسومي قد أنتقل من أحد الأبوين أما الباقي فقد نتج عن أخطاء في عملية تكوين الأمشاج (gametoqanesis) أو في مرحلة الإخصاب. وقد ذكر أيضا أن 2،4% من الأزواج الذين يخضعون لبرامج الإخصاب خارج الجسم يحملون إختلالات كروموسومية ونصف هؤلاء كانت اختلالاتهم تركيبية(همينز وآخرون 1998). قد تصل نسبة الخلل الكروموسومي التركيبي إلى 6% في الأزواج الذين يعانون من إجهاضات تلقائية متكررة (فورتوني وآخرون 1998 ) ، ان معدلات الكروموسومات الغير مستوية في المجتمع التي تعادل 0.6% فقط ( ينلسون 1975)  وفي دراسة شيلدز وآخرون حالة واحدة من الانقلاب الكروموسومي كانت موجودة (شيلدز وآخرون 1992).

* الخلايا المختلطة ( السوية والغير سوية) Mosaics:-
وجد سيلدز و آخرون خمسة أنواع من الخلايا المختلطة في الأجنة المجهضة, بينما كشف كل من رويسلر و بلاشوت و بارلو عن وجود حالة واحدة من الخلايا المختلطة (بلاشوت 1989، شيلدز و آخرون 1992، رويسلر و آخرون1989، بارلو و آخرون 1988). إن نسبة حدوث الخلايا المختلطة عند الأجنة في الإخصاب الخارجي أعلى قبل نقل الأجنة (مونيه و آخرون 1995).  لذلك فانه يمكن الافتراض أن جميع هذه الأجنة غير قادرة على الإنزراع أو أنها سوف تجهض قبل التأكد من وجود الجنين بالفحص الايجابي.   

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق