الثلاثاء، 25 أكتوبر 2016

المياه البحرية


 المياه البحرية
  تغطي المحيطات 361 مليون كم أي حوالي 71 % من سطح الكرة الأرضية . ويبلغ معدل عمق المحيطات 3750 م ، وأعمق نقطة هي ماريانا ترنش في المحيط الهادي حيث تبلغ 10750م . نسبة الملوحة تعادل حوالي 3% ولكن تتغير بالعمق والموقع الجغرافي فمثلا معدل التبخر يكون عاليا حول خط الاستواء مسببا ارتفاع في معدل الملوحة عنه في المناطق المعتدلة . حوالي 90% من صنع الغذاء وتكوين الأكسجين يحدث في المياه . لذلك معظم الحياة على الأرض تعيش في الماء . الاختلاف في درجة الحرارة في البحار يكون قليلا مقارنة باليابسة لذلك بيئات البحار تكون أكثر ثباتا. درجة حرارة الأعماق هي حوالي 3 . من مميزات المحيطات هو وجود الأمواج بسبب وجود اختلافات في درجة الحرارة من مكان لآخر وبسبب وجود حركة الرياح فوق البحار .
على طول خط الاستواء يحدث ارتفاع في درجة حرارة الماء والذي يسبب حركته في اتجاه القطبين . تسبب الرياح ودوران الأرض اختلال لهذه الحركة مكونة خلايا مائية دوامة وتلك تكون باتجاه عقرب الساعة شمال خط الاستواء ، أما في الجنوب فالحركة تكون بعكس عقارب الساعة . يحدث خلط لمياه ( المنطقة السابحة ) . أنه نتيجة للخلط القليل بين مياه المناطق العميقة والسطحية المضيئة تكون كمية المغذيات العضوية ضعيفة .
تقسم الأقاليم الحياتية البحرية إلى الأقسام الآتية كما هو مبين في الشكل (3)
Littoral         أ- خط الشاطئ
      وهو منطقة المد والجزر حيث يتقابل البحر مع اليابس . هذه المنطقة وحيواناتها معرضة للأمواج العنيفة وكذلك للعوامل الطبيعية الأخرى كالشمس والرياح والأمطار وللتغير الكبير في درجة الحرارة . بالإضافة إلى ذلك تكون معرضة لعوامل التعرية والترسيب . لقد تكيفت الكائنات الحية في هذه المنطقة إلى تلك التغيرات والظروف ، فعلى السواحل الصخرية تتميز الكائنات باحتوائها على أعضاء ماسكة تمكنها من مقاومة الأمواج وفي المناطق الرملية تتميز الحيوانات بقابليتها للحفر والحركة تحت الرمال . تقسم هذه السواحل إلى نوعين رئيسيين هي السواحل الرملية والسواحل الصخرية ويحتوي كل نوع على أنواع مختلفة من الكائنات ، وتحتوي الشواطئ الصخرية عادة على عدد أكبر من الكائنات الحية .                                                          
ب- الرف القاري Neritic
       وهي الامتداد الخارجي لليابسة تحت الماء قبل الانحدار الفعلي الحاد إلى المناطق العميقة في البحار . وتمتد هذه المنطقة من المنطقة الساحلية متدرجة إلى أن يكون عمق الماء حوالي 200 م . هذه المنطقة غنية بالأملاح المعدنية القادمة من الأنهار ومن التيارات الصاعدة من حافة الرف القاري فلذلك نمو النباتات يكون وفيراً وبالتالي فإنه يدعم أحياء متنوعة لذلك تشتمل هذه المنطقة على معظم مصايد أسماك العالم .
Upwellings        ج- التيارات الصاعدة      
وهي منطقة صغيرة تقع عند حافة الرف القاري حيث تتعرض للتيارات الصاعدة من قاع المحيط مسببة دفع المياه من الأعماق إلى حزام المنطقة المضيئة . تتمركز بعض مصايد أسماك العالم الأكثر انتاجاً في هذه المنطقة لذلك فهي منطقة تجارية . إن 80% من الأسماك يؤخذ عادة من عمق لا يزيد عن 200م .
    Pelagic        د- المنطقة السابحة    
          وهي المنطقة الواسعة في عرض البحر حيث تشكل حوالي 90% من مساحة المحيط ومعظم أجزاء هذه المنطقة تقع تحت المنطقة المضيئة . هذه المنطقة فقيرة نسبياً من الناحية البيولوجية وذلك لأن الكائنات الحية تموت ثم تترسب خارج نطاق المنطقة المضيئة . تضم الكائنات الحية في هذه المنطقة الأحياء الطافية . ( بلانكتون ) والحيوانات السابحة الكبيرة . وتوجد الحيتان الزرق وذوات الزعانف التي يبلغ طولها 100 قدم وتزن 150 طناً .
تقسم هذه المنطقة عمودياً إلى أربع مناطق :
Epipelagic         1- السابحة العلوية :     
وهي المنطقة المضيئة ربما إلى عمق 100م ، تقوم عملية التمثيل الضوئي بتدعيم الحياة في هذه الطبقة . توجد في هذه المنطقة الدياتوم والطحالب والتي تعتبر هي النباتات الرئيسية أما الحيوانات فتوجد بعض القشريات والديدان السهمية وكذلك أنواع مختلفة من البلانكتون الحيواني .
Mesopelagic         2 - السابحة الوسطى :  
 توجد أسفل المنطقة المضيئة مباشرة .



Bathypelagic         3- السابحة السفلية :   
 وهي أسفل السابحة الوسطى وكلتا المنطقتين تعتمد على الغذاء من المناطق الأخرى وبالأخص المنطقة العلوية المضيئة . معظم الأسماك والقشريات تسبح بين المنطقة العلوية المضيئة والمناطق العميقة تحتها وتساهم بالمحتوى العضوي للمناطق العميقة خلال عمليات الإخراج وموت الحيوانات .
Abyssal         4- البيئة القاعية :      
وتتميز بالضغط الهائل والظلام الدائم ودرجة الحرارة الثابتة القريبة من الصفر نظراً لوجود حاجز حراري ثابت . تتميز بالضغط الهائل بسبب وجود المياه من فوقها فالضغط يعادل 1050 ضغط جوي في منطقة الترنش الفلبيني والكائن على عمق 10500م .
       ولكن على كل حال توجد حيوانات كثيرة مثل نعمان البحر وخيار البحر وقنفذ البحر وبعض القشريات . لقد تحورت هذه الحيوانات لتحمل الضغط والتغذية في ظلام دامس .
هذه المنطقة عرضة لسقوط الفتات والأجسام الميتة والتي تعطي طاقة للحيوانات التي تسكن هذه المنطقة والمكونة من المحللين والمتغذين على الفتات وآكلات اللحوم .

Coral Reefs هـ - الشعاب المرجانية :    
هي مجتمعات توجد عادة في المحيطات المدارية مكونة كشرائط حول الجزر أو مكونة جزر حلقية أو شعاب حاجزية بعيدة عن الشاطئ .
       المرجان هو حيوان جوفمعوي ذو علاقة بالأسماك الهلامية وشقائق النعمان وهو يكون مستعمرات ذو هيكل خارجي مكون من كربونات الكالسيوم . توجد في داخل خلايا المرجان العديد من خلايا الطحالب المتعايشة ( الدينوفلاجيليت ) حيث تقوم الطحالب بتموين الغذاء ومقابل ذلك يعطي المرجان هيكلاً مدعماً لنمو الطحالب وكذلك مواد مغذية . وهناك أيضاً بعض التعاون بين الطحالب الخضراء الخيطية والمرجان لتكون الهيكل الخارجي للمستعمرات .
      إن الشعاب المرجانية هي عبارة عن مجتمعات ذو إنتاج عالي وتعتبر كجزر حيوية في البحار المدارية وكما هو الحال في الغابات الاستوائية يوجد تنوع كبير في الأنواع والألوان كما توجد كثير من التحورات والتكيفات في الأنواع الحيوانية .
      من ضمن الحيوانات الموجودة في الشعاب المرجانية توجد الديدان والمحار . ربما تقوم بعض الحيوانات كشقائق النعمان والإسفنج وبلح البحر بمنافسة المرجان للمكان . سرطان البحر والقواقع البحرية والجلدشوكيات تنتشر بكثرة بين المستعمرات المرجانية .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق