السبت، 15 أكتوبر، 2016

انتاج الطاقة البترول في الامارات

الطاقة
أ.البترول
1.               تحتل دولة الإمارات المركز السابع بين أكبر الدول المنتجة للنفط في العالم وتحتل المركز الرابع بين الدول المصدرة للنفط الخام. وقد أسهم قطاع البترول بحوالي 31.5% من إجمالي الناتج المحلي و59.5% من عائدات الصادرات في 2010. وتقدر احتياطيات النفط الخام المؤكدة في دولة الإمارات العربية المتحدة بحوالي 97.8 مليار برميل، وهو ما يعادل حوالي 8.5% من الاحتياطي العالمي. وقد بلغ الانتاج 2.32 مليون برميل يوميا في عام 2010 (جدول رقم 4.3) . إن دولة الإمارات العربية المتحدة عضو في منظمة البلدان المصدرة للنفط (الأوبك) منذ عام 1974 وعضو في منظمة الدول العربية المصدرة للنفط (الأوابيك) منذ عام 1970.
2.               تمتلك أبوظبي حوالي 95% من احتياطي النفط في دولة الإمارات العربية المتحدة (حوالي 92.2 مليار برميل)، تليها دبي بإحتياطي قدره 4 مليار برميل، والشارقة باحتياطي 1.5 مليار برميل، ورأس الخيمة بإحتياطي 100 مليون برميل. وتقع غالبية حقوق النفط في دولة الإمارات العربية المتحدة في أعماق الخليج. ومن أهم الحقول البحرية في أبوظبي :أم الشيف، وزاكوم الأسفل، وزاكوم الأعلى[1]، البندق، وأبو البخوش.[2]
3.               وفقا للمادة 22 من دستور دولة الإمارات العربية المتحدة، فإن حق استخدام الموارد الطبيعية يعتبر ملكا لكل إمارة على حدة، وليس للحكومة الاتحادية. وتقوم السلطات المسؤولة في الحكومة المحلية في الإمارة التي تتوافر بها الموارد الطبيعية بتحديد أي ملكية أجنبية في المشروعات. وتمتلك الوزارة الاتحادية للطاقة سلطات محدودة لوضع السياسات والتخطيط على المستوى الاتحادي و تخضع للحقوق الدستورية للإمارات. وتتضمن وظائفها: التنسيق بين السلطات المحلية حول شؤون الطاقة، وتجميع البيانات والإحصاءات المتعلقة بالطاقة،  و تمثيل دولة الإمارات العربية المتحدة في المنظمات الدولية.
4.               يعتبر المجلس الأعلى للبترول الجهة الرئيسة المنتجة للبترول في أبوظبي وهو أيضا الجهة المنظمة للقطاع، فهو يضع السياسات التي تتعلق بالحفاظ على الموارد النفطية، وصناعة القرار، وصياغة السياسات وتطبيقها. وقد تم إنشاء المجلس الأعلى للبترول بموجب القانون رقم 1 لسنة 1988 (أبوظبي). ويرأس المجلس حاكم أبوظبي وله السلطة العليا في كافة القرارات التي تتعلق بتطوير النفط والغاز.[3] ويعتبر المجلس الأعلى للبترول أعلى سلطة مسؤولة عن شؤون البترول في أبوظبي، ويقوم بتطبيق سياساته من خلال إصدار قرارات، وهو مسؤول عن تطبيقها ومتابعتها. ويعتبر المجلس مسؤولا أيضا عن تطبيق القانون رقم 8 لسنة 1978 الخاص بالحفاظ على الموارد البترولية .
5.               تم إنشاء شركة بترول أبوظبي الوطنية في عام 1971 وهي مملوكة كليةً للدولة وتعد مسؤولة عن مصالح الهيدروكربون للإمارة في كل أنحاء العالم. ومن خلال 16 شركة تابعة لها، أصبحت شركة بترول أبوظبي الوطنية أكبر تكتل نفطي في العالم وتقوم بالعمل في مجالات التنقيب عن النفط الخام والغاز الطبيعي وإنتاجهما، وتقوم بأعمال التكرير، والتسويق، والإمداد والنقل وتصنيع البتروكيماويات (جدول 4.4).
6.               ويتم منح الحق في التنقيب وتطوير وإنتاج البترول عادة من خلال إعطاء حق امتياز من قبل الإمارة المعنية. ويتم إعطاء الامتياز عادة على أساس إقامة مشروعات مشتركة. وتقتصر مشاركة شركات النفط العالمية على ملكية أسهم الاقلية في شركات المشروعات التي يتم منحها امتيازات وعلى تقديم الخدمات الفنية لشركات هذه المشروعات. ولا يوجد بأبوظبي تشريع معين يحكم منح حقوق امتيازات التنقيب عن البترول وتطويره. وبالرغم من ذلك، فهناك عدد من القوانين التي تؤثر في صناعة البترول بما في ذلك قانون ملكية الغاز( بأبوظبي) رقم 8 لسنة 1978، وقانون مواني البترول(في أبوظبي) رقم 12 لسنة 1973 وتعديلاته، ومرسوم الضرائب بأبوظبي لسنة 1965.
7.               في الإمارات الأخرى يقوم حاكم كل ولاية بتنظيم صناعة النفط والغاز. وفي دبي، يتم تنظيم السياسات من خلال قسم شؤون الحاكم وشؤون البترول، ويكون المجلس التنفيذي لحكومة دبي مسؤولا عن إقرار الاتفاقيات التي تتعلق بتطوير النفط والغاز. وتتم العمليات من خلال امتيازات أو عقود تبرم بين الشركات وحكومة دبي. ويعتبر مجلس بترول الشارقة مسؤولا عن تنظيم السياسات المتعلقة بتطوير النفط والغاز في إمارة الشارقة.
8.               ومن المتوقع أن تستمر دولة الإمارات في الاعتماد على الهيدروكربون (النفط والغاز) للحصول على استهلاكها من الطاقة في السنوات القادمة. وقد قامت إمارة أبوظبي بصياغة رؤية طويلة الأجل لتطوير قطاع الطاقة فيما يتعلق بالإنتاجية والفاعلية، في حين تقوم بتوسيع قاعدتها الاقتصادية. وبعد أعوام من وضع استثمارات قليلة في زيادة القدرات، تهدف أبوظبي، من خلال شركة بترول أبوظبي الوطنية إلى دفع طاقتها الإنتاجية التي كانت تبلغ حوالي 2.3 مليون برميل يوميا في عام 2010 الى 3.5 مليون برميل يوميا بحلول عام 2017، ومن المستهدف تصدير غالبية هذه الكمية.
9.               وترتبط شركة بترول أبوظبي الوطنية بشراكات مع شركات نفط عالمية. ومن المتوقع أن يفيد هذا الأمر دولة الإمارات لأنه يتم استغلال المزيد من كميات احتياطي النفط باستخدام مزيد من التكنولوجيا. وتستفيد شركات النفط العالمية من المشاركة في حقوق الإنتاج وتتمكن من حجز الاحتياطي بالرغم من أنها تتلقى أسعاراً منخفضة في المقابل. ويتم إنتاج ما يقرب من 40% من نفط دولة الإمارات  من خلال امتيازات أجنبية بالكامل.
10.         وهناك العديد من المشروعات الجارية لزيادة إنتاج النفط الخام في حقول نفط أبوظبي والتي تتضمن: عملية تطوير حقل زاكوم الأعلى البحري من قبل شركة زاكوم للتنمية (زادكو)، و هي شركة تابعة لشركة بترول أبوظبي الوطنية باستثمارات 1.5 مليار دولار أمريكي ، وشركة اكسون موبيل، على أساس الدعم الفني، والتي قدمت العطاء الفائز في مناقصة للمجلس الأعلى للبترول وحصلت على ملكية 28% من شركة زادكو، مع شركة اليابان القابضة لتطوير النفط التي حصلت على 12% وحصلت شركة بترول أبوظبي الوطنية القابضة على 60%. وتقوم شركة أبوظبي لعمليات النفط البرية بتطوير مشروع كبير آخر باستثمارات تبلغ 1.5 مليار دولار أمريكي، لتطوير ثلاثة حقول في المنطقة الشمالية الشرقية لأبوظبي وهي: الضبعية، والرميثة، وشنايل، بإنتاج مبدئي مقداره 100 ألف برميل يوميا. [4]
11.         الأنشطة البترولية اللاحقة لعملية الإنتاج (مثل تصنيع النفط الخام والوقود) تمتلكها وتديرها ثلاث شركات تابعة لشركة بترول أبوظبي الوطنية: شركة أبوظبي لصناعات الغاز المحدودة (جاسكو)، و شركة أبوظبي لتسييل الغاز المحدودة (أدجاز)، و شركة أبوظبي لتكرير النفط (تكرير).   ويوجد بدولة الإمارات العربية المتحدة خمسة مصافي تكرير بترول، بلغت طاقتها التكريرية الاجمالية 781.250 طنا يوميا في 2009. وأكبر اثنين من هذه المصافي هما : مصفاة الرويس التابعة لشركة بترول أبوظبي الوطنية بطاقة إنتاجية مقدارها 350 ألف برميل يوميا، ومصفاة أم النار بطاقة إنتاجية تبلغ 150ألف برميل يوميا. وهناك خطط لإنشاء مصفاة جديدة في الفجيرة بطاقة إنتاجية تبلغ 500 ألف برميل يوميا من النفط الخام. ويوجد في الفجيرة ثالث أكبر ميناء تموين سفن في العالم وهو الميناء الرئيس لتصدير النفط في دولة الإمارات . ويتم استهلاك حوالي 79% من المواد التي يتم تكريرها محليا.
12.         تقوم دولة الإمارات بفرض ضريبة الشركات على الشركات العاملة في أنشطة النفط والغاز وتنظمها كل إمارة على حدة. ويتم تطبيق ضريبة الشركات في أبوظبي وفقا لمرسوم ضرائب الدخل بأبوظبي لسنة  1965 وتعديلاته. وبالرغم من أنه مرسوم غير موجه للنفط ، فإنه يطبق فقط على الأفراد الذين يخضعون للضريبة و"الذين يتعاملون في مجال النفط"؛ و"الأفراد الخاضعين للضريبة"، بما في ذلك الكيانات الأجنبية، وشركة بترول أبوظبي الوطنية والشركات التابعة لها، وأي شركة وطنية تعمل في مجال البترول. وتتراوح الضريبة بين 55% و 85% وفقا لكمية الإنتاج.[5] ويقوم المجلس الأعلى للبترول بتقديم محفزات ضريبية إلى الشركات التي تعود بالنفع على أبوظبي من خلال، على سبيل المثال، دعم تنمية اقتصادها، والاستثمار، ونقل التكنولوجيا، وتدريب المواطنين بدولة الإمارات العربية المتحدة.


[1]  حقل زاكوم الأعلى هو ثالث أكبر حقل نفط بحري في الخليج وأحد أكبر الحقول النفطية في العالم. ويقدر احتياطي النفط به ما يربو على 50 مليار برميل، وتقدر الكميات التي يمكن الحصول عليها بحوالي 16 إلى 20 مليار برميل.
[2]  بات،2001 .
[3]  ويتكون المجلس الأعلى للبترول من وزير البترول في دولة الامارات العربية المتحدة و ممثلين من وزارة المالية بأبوظبي، وشركة بترول أبوظبي الوطنية، وهيئة أبوظبي للاستثمار.
[4]    تعمل شركة بترول أبوظبي للعمليات البحرية (ادكو)، التي تمتلك شركة بترول أبوظبي الوطنية 60% من أسهمها في البر وفي المياه الساحلية الضحلة في إمارة أبوظبي. وتنتج ادكو من خلال ستة حقول نفط: عصب، باب، بو الحسا، ساحل، شاه، و حقل باب الشمالي الشرقى( الضبعية، والرميثه، وشنايل). ويربط هذه الحقول بعضها ببعض شبكة من الانابيب يبلغ طولها أكثر من 450 كيلومتر ومرافق شحن وتخزين في جبل الظنة، حيث تقوم الناقلات بتحميل النفط الخام لتصديره للعديد من ارجاء العالم. انظر موقع شركة بترول ابو ظبي الوطنية على الانترنت. يمكن الاطلاع عليه على http://www.adnoc.ae/content.aspx?newid=27
[5]    مادة 17 من مرسوم الضريبة بأبو ظبي لسنة 1965 تنص على أنه يتحتم على الشركة أن تقوم بدفع ضريبة دخل أساسية مقدارها 55%. ولكن إذا بلغ إنتاج النفط في خلال السنة متوسط 100 ألف برميل يوميا، فإن الضريبة ترتفع لتصبح 65% ، وإذا وصل الإنتاج إلى 200 ألف برميل يوميا يجب على الشركة أن تسدد ضريبة دخل مقدارها 85%.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق