الأحد، 2 أكتوبر 2016

حلول علاج تلوث البيئة

كيف نتصدى للتحديات البيئية                                                                                                                                                                                                          
بداية التفكير في إنقاذ البيئة (كوكب الأرض) من الفناء المحقق يكون   بالاعتراف بالمشاكل البيئية التي تواجه الكوكب والي ان هناك حاجة إلى طريق جديد للتنمية - طريق يستديم التقدم البشري لا في مجرد اماكن قليلة أو لبضع سنين قليلة بل للكرة الارضية بأسرها وصولا إلى المستقبل البعيد .والتنمية المستدامة تعمل على تلبية احتياجات الحاضر دون أن تؤدي إلى تدمير قدرة الاجيال المقبلة على تلبية احتياجاتها الخاصة وقد عقدت عدة مؤتمرات عالمية بهذا الخصوص منها : مؤتمر الامم المتحدة حول البيئة والانسان في عام 1972 وحضرها ممثلون عن 113 دولة , ومؤتمر قمة الارض حول التنمية المستدامة في "ريو دي جانيرو " عام 1992 وحضرته 179 دولة وكان التركيز فيه على الاعتبارات البيئية والاجتماعية كجزء لا يتجزأ من سياسة التنمية المستدامة , وحق الاجيال بالتنمية المستدامة وحماية البيئة لتحقيق ذلك , وتحمل الدول المتطورة مسؤولياتها في حال الاضرار بالبيئة  كما عقد مؤتمر ثالث لقمة الارض حول التنمية المستدامة عام 1997 وحضره ممثلون عن 93 دولة في ريو دي جانيرو .اما المؤتمر الرابع فكان عام 2002 في جوهانسبورغ وحضره ممثلون عن 189 دولة . وكان فيه مشاركات واسعة النطاق لجميع فئات المجتمع , وتم التركيز فيه على اهتمام العالم وتوجيه الاعمال الدولية صوب مواجهة التحديات التي تعيق تحقيق التنمية المستدامة .‏
                 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق