الأحد، 9 أكتوبر، 2016

بحث دراسة التاريخ

ماهية التاريخ
   لقد تعددت تعريفات التاريخ واختلفت من مكان لأخر ومن عنصر لأخر ففي الأصل اليوناني القديم يدل لفظ ( Historia) علي البحث أو التعلم عن طريق البحث أو المعرفة التي يمكن الحصول عن طريق البحث مهما كان موضوعها وفي العصر الروماني كانت كلمة ( تاريخ ) تعني كل معرفه يمكن التوصل إليها عن طريق البحث والاستقصاء بل – أكثر تحديدا – المعرفة بالأمور الإنسانية أما في اللغات الأوربية فكلمة ( تاريخ ) تعني كل ما حدث في الماضي وأيضا البحث في أحوال البشر الماضية .
وتوجد تعريفات عديدة نذكر منها :
-   فقد عرفه ( كلنجود Collingood ) بأنه نوع من أنواع البحث العلمي وان قيمته العلمية مشروطة بقدرته علي تنظيم الأحداث تنظيما جديدا
-   وعرفة (  اللقاني ) بأنه كلمة ( تاريخ ) تعني الماضي وكل ما حدث في الماضي ، وتعني من ناحية أخري تسجيل الماضي أي عملية التاريخ ، فالتاريخ احد العلوم الاجتماعية وهو علم نقد وتحقيق .
-   وبذكر ( حسن مؤنس ) أن التاريخ هو دراسة الحوادث ، والحوادث هي التغير علي حياة البشر ، فالتاريخ هو سجل الحياة الإنسانية تشمل الماضي والحاضر والمستقبل ، والفاصل بينهم مسالة نسبية ، ودارس التاريخ         ( التجربة الإنسانية ) قديمها وحديثها ومستقبلها أنما هو يدرس الماضي ونظره متجه إلي المستقبل في حين تقف أقدامه علي ارض الحاضر .
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                     وعليه يمكن القول أن التاريخ هو البحث في أحوال البشر الماضية فالتاريخ يدرس تطور التجربة الإنسانية في جميع جوانبها عبر الزمان والتركيز علي كلمة ( بحث ) في هذا التعريف يشير إلي أن دراسة التاريخ كعلم له منهجا الخاص هو منهج البحث التاريخي الذي يعني بالوصف والتحليل والتفسير ويستعين المؤرخ بالوثائق والآثار المادية بالإضافة  إلي جهود السابقين قي العلوم الأخرى – مثل علماء الجغرافيا والاقتصاد والسياسة والاجتماع – التي تقدم الحقائق الهامة للموضوعات التي يبحثها المؤرخ وعليه فالتاريخ هو سجل الإنسانية في كافة المجالات السياسية والاجتماعية والدينية والثقافية والفكرية ، وهذه التجربة الإنسانية متصلة الحلقات بين الماضي والحاضر والمستقبل
- موضوع التاريخ
أن الإنسان هو محو ودراسة التاريخ ولا يهتم الظواهر الطبيعية إلا بقدر تأثيرها في حياه الإنسان أو تأثير الإنسان فيها ، أي تفاعل الإنسان مع الظواهر الطبيعية.
ولقد اتسع مجال الدراسات التاريخية فلم يعد الاهتمام مقصورا – كما كان في الماضي – علي الإحداث السياسية والوثائق الحربية بل أصبح المؤرخون                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                          يهتمون بدراسة مظاهر الحياة الإنسانية الأخرى مثل الحياة الاجتماعية الاقتصادية والدينية والأدبية والفنية وغيرها ، ولم الاهتمام مقصورا علي دراسة حياة الملوك والقادة والزعماء بل صار يوجه التاريخ اهتمامه إلي دراسة حياة الإنسان والشعوب ولعل هذا يفسر زيادة التخصص في فروع التاريخ المختلفة ، وهي سمة من سماته كعلم في العصر الحديث تقابل تعقد الحياة الإنسانية .

(3) مـقومات مادة التاريخ
مجالات التاريخ
موضوع التاريخ :دراسة الماضي البشري بأبعاده المختلفة باستحضار التفاعلات بين الإقتصادي والإجتماعي والسياسي و"الذهني" والديموغرافي... قصد إعطاء معنى للحاضر وربما أيضا للمستقبل.
المستويات الأساسية التي تكون مقطع المادة التاريخية هي:
- التاريخ السياسي الحدثي
- الديموغرافيا التاريخية
- التاريخ الاقتصادي والاجتماعي
- تاريخ العقليات أو "الذهنيات"
المفاهيم المهيكلة

يحاول المؤرخون تعريف الواقع التاريخي المعقد بمفاهيم أساسية:
- الزمن
- المجال
- المجتمع
- الزمن:  في علاقته بالحركة وتوالي الأحداث والتطور والتغيير.
التعامل مع الزمن التاريخي يعني الانتقال من زمن معيــش (vécu) إلى زمن موضوع (conçu) (اليوميات، التحقيب، الكرونولوجيا...)
الماضي - الحاضر
- المجال: في ارتباطه بالأحداث والوقائع التاريخية ومن خلال واقع وبنية المجال في الماضي أو كيان داخل المجال.
- المجتمع: كل السلوكات والإنتاجات الفردية
والجماعية للإنسان في الماضي بما فيها السوسيو اقتصادي (الديمغرافيا) والسوسيو سياسي والسوسيو ثقافي ( العقليات).
النهج التاريخي


المسار المعتمد في دراسة جزء معين من "واقع" الماضي، ويتم عبر:
- التعريف
- التفسير
- التركيب
- التعريف: إعطاء معنى للمعطيات التاريخية   المتناولة والإحاطة بها - وهذا يساعد على فك الترميزات والفهم.
- التفسير: ينطلق من تأويل المعطيات التاريخية المدروسة
        ويتوخى إبراز :
- الانتظامات (التناسقات: Régularités)
- الاتجاهات( Les tendances)
- الترابطات ( Les corrélations)
- الحركات العميقة ( Les mouvements profonds)
- التركيب:
- إيجاد العلاقة والربط بين الجزئي والكلي، وبين الكلي والجزئي
- الانتقال من الخاص إلى العام/التجريد.
وسائل التعبير في التاريخ
في مادة التاريخ نستعمل الأدوات التواصلية التالية :
- التعبير اللفظي
- التعبير العددي
- التعبير الغرافيكي

- التعبير اللفظي : استعمال كلمات، مصطلحات أفاهيم ومفاهيم تنتمي للسجل التاريخي.
- التعبير العددي : استعمال الأرقام لتقديم معطيات تاريخية.
- التعبير الكرافيكي: يتميز باختزال المعطيات التاريخية وتنظيمها للتعبير عنها في:
- الخط الزمني...
- الخريطة التاريخية
- المبيانات/الخطاطات...
الإنتاجات في التاريخ

إنتاجات يتم التوصل إليها من خلال معالجة واقع تاريخي :
- الأحداث التاريخية.
- المفاهيم.
- الاقتراحات المجردة.
الأحداث التاريخية: يتم تناول الوقائع التاريخية بإعمال العقل (النهج التاريخي) وبتعبئة المفاهيم الأساسية للتوصل إلى اقتراحات جديدة. والحدث التاريخي هو كل ما يأخذ المؤرخ مبادرة انتقائه من الواقع التاريخي ويعطيه تماسكا وحدودا تجعله معقولا وبارزا مهما كان حجمه وطبيعته وخاصيته.
المفاهيم : المفهوم التاريخي هو في آن واحد هيكل ومادة :
الهيكل قار والمادة متطورة (قد يختلف المؤرخون حول "المضمون" في تعريف الدولة خلال حقبة معينة لكنهم يستعملون جميعا الهيكل الصوري، كلهم يتكلمون عن الدولة مهما كانت الحقبة).
الاستعمال "الإشكالي" للمفاهيم يفتح أبوابا للبحث لا نهاية لها.
الاقتراحات المجردة : الإطارات النظرية المرجعية المستعملة في سياق دراسة وقائع تاريخية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق