السبت، 15 أكتوبر 2016

ظروف انتاج السكر

السكر
يستخرج السكر من قصب السكر والبنجر (الشمندر) الأول مداري حار والثاني معتدل.
أولا القصب :
عرفه الاسكندر الأكبر في رحلته إلى الهند قائلا هناك نبات ينتج العسل، ثم انتقل عن طريق الكشوف الجغرافية لجزر أمريكيا الوسطى، ومنها إلى مناطق عدة في العالم.
ظروف زراعته الطبيعية والبشرية:
 القصب غلة مدارية، يحتاج القصب إلى درجة حرارة تفوق 22 درجة مئوية، بل تزيد في الصيف عن 27 درجة مئوية، وانسب مناطقه المناطق الموسمية التي تتسم بفصل مطير طيفا يساعد على النمو السريع وشتاء جاف دافئ يساعده على تركز السكر فيه، وتتراوح كمية مطر التي يحتاجها تزيد عن 100- 200سم، أو ما يعادلها من مياه الري، ونسيم البحر مفيد جدا القصب، لذلك تتركز زراعته في المناطق الساحلية أو في الجزر. وهو من المحاصيل التي تترك مخلفات كثيرة عند التصنيع، لذلك تقام مصانع عصيرها بالمزارع.
ويعد قصب السكر من المحاصيل الزراعية المجهدة للتربة لذلك تترك الأرض بعد حصد المحصول للراحة، وتستخدم كمراع مؤقتة للحيوانات لتعويض التربة ما فقدته من عناصر كيمياوية وطبيعية. ويحتاج القصب إلى أيدي عاملة وفيرة وغير مدربة لأنها موسمية العمل فقط وقت الحصاد، لأنه يتطلب نقله بسرعة إلى المصانع ليعصر بسرعة قبل التلف. لهذا السبب تتمتع مزارع قصب السكر بشبكة من السكك الحديدية الضيقة في قلب المزارع.  
ويزرع القصب في سبتمبر ويستمر قرابة 15 شهرا، بعدها يقطع، ويمكث القصب في الأرض أربع سنوات، بل في كوبا من 6 – 8 سنوات،  لهذا هو مجهد للتربة.
الإنتاج العالمي:
يبلغ الإنتاج العالمي منه 1.3 مليار طن متري، وتعد الهند والبرازيل وكوبا والصين أهم دول العالم إنتاجا له حيث تساهم الدول الأربع بنصف الإنتاج العالمي، أما دول الكومنولث فتساهم بثلث الإنتاج أيضا. ونظرا لزيادة الحاجة إليه تزيد سنويا المساحة المزروعة حتى وصلت إلى 20 مليون هكتار.

ثانيا : سكر البنجر:
أصبح مساعدا للقصب في بداية القرن التاسع عشر حيث يساهم 17% من جملة إنتاج العالم، وتعتبر أوروبا الموطن الأصلي له، ويمكن نقل المحصول إلى مناطق بعيدة حيث المصانع عكس قصب السكر. يتطلب البنجر فصل نمو طويل من 5 -6  شهور في الأرض، ودرجة حرارة ما بين 16 – 23 درجة مئوية، وكمية مياه منتظمة تساوي 65سم ، أو ما يعادلها من مياه الري، ويتطلب سطوع شمسي عالي، ويساعد الخريف على البارد على تركز  السكر في البنجر، ولا بد للتربة أن تكون جيدة الصرف وخصبة وعميقة. ويحتاج البنجر إلى أيدي عاملة رخيصة من النساء والأطفال والرجال لجمع البنجر وقطع عروقه ثم إعداده للمصنع.
الإنتاج:
بلغ الإنتاج حوالي 275 مليون طن، أي 30% من إنتاج قصب السكر. وتساهم الدول المتقدمة بأكثر من 90% من إنتاجه. وتبلغ المساحة المزروعة منه 7 مليون هكتار.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق