الجمعة، 28 أكتوبر، 2016

أنواع البنوك

أنـــواع البنــــــوك
مقدمة   تطورت البنوك بدورها فظهرت البنوك التجارية ثم البنوك المتخصصة وبنوك الاستثمار والأعمال ثم ظهر البنك المركزي الذي يأتي على قمة الجهاز المصرفي ليشارك في وضع السياسة النقدية ويشرف على تنفيذها من خلال ما يتمتع به من وسائل كمية ونوعية ليضمن تحقيق الاستقرار الاقتصادي من جهة والاستقرار في قيمة العملة الوطنية من جهة أخري .
البنوك التجارية :
أ – البنك التجاري : بنك عام النشاط غير متخصص حيث يتلقى الإيداعات ويمنح القروض ( الائتمان) لكافة الأفراد والمؤسسات .
ب- يقوم نشاط البنك في الأساس على التمويل قصير الأجل .
لاحظ عزيزي الطالب : لم تعد وظيفة البنوك التجارية الآن تقف عند حد الوظائف التمويلية التقليدية فقط لأنها تشهد الآن حركة كبيرة من التطور .
البنوك المركزية ( البنك المركزي ) :
أ – هو الجهة التى تأتي على رأس الجهاز المصرفي في الدولة المختلفة .
ب- يقوم بإصدار النقود – بنك الحكومة – بنك البنوك .     ج- يضع السياسة النقدية في الدولة ويديرها .
د- لديه وسائل رقابية كمية ونوعية أى يشرف على البنوك الأخري حتى يتأكد اتباعها القواعد والإجراءات المصرفية السليمة.
البنوك الاستثمارية :
أ – هى مؤسسات مالية وسيطة تقوم بتجميع الأموال التى تتوافر لدى المساهمين أو من خلال طرح سندات في السوق المالية ووضعها تحت تصرف المستثمرين 
ب- يقوم نشاط البنك على التمويل طويل الأجل .
ج- تنتشر هذه البنوك في الدولة المتقدمة ( الولايات المتحدة – انجلترا – بنوك الأعمال في فرنسا )
لاحظ عزيزي الطالب : تتميز بنوك الأعمال الموجودة في فرنسا بأنها قد تشارك مباشرة في بعض المشروعات .
بنوك التجار : 
U يقصد بها : تلك البنوك التى تقدم خدمات عديدة مثل قبول الكمبيالات – إصدار الأوراق المالية – إدارة محافظ الأوراق المالية  تقديم الإستشارات الإقتصادية .
البنوك المتخصصة :
هى البنوك التى تقوم بالإقراض  لفئات أو قطاعات معينة مثل البنوك الصناعية والبنوك الزراعية والبنوك العقارية .
لاحظ عزيزي الطالب : شهد نشاط البنوك المتخصصة توسعاً كبيراً في مصر خاصة في السنوات الأخيرة بحيث أصبح يشبه البنوك التجارية إلى حد كبير .
أدى التطور الاقتصادي إلى ظهور نوعين جديدين من البنوك هما :
 Cأولاً : البنوك الشاملة :Universal Banks
U  يقصد بها : تلك البنك التى لم تعد تتقيد بالتعامل في نشاط معين أو منطقة أو إقليم معين وتحصل على الأموال من مصادر متعددة وتوجهها إلى مختلف الأنشطة لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية .
U  مميزاتها : تتميز هذه البنوك بما يلي :            1- التنوع                 2- الشمول مقابل التخصص المحدود
                                  3- الديناميكية            4- الابتكار                          5- التكامل والتواصل
C ثانياً : البنوك الإلكترونية:E-Banks
U  يقصد بها : تلك البنوك التى تعمل بالكامل من خلال الإنترنت حيث تتم المعاملات والعلاقات فيها من خلال الوسائل الإلكترونية وليس اللقاء المباشر .
  تعرف بالبنوك الافتراضية Virtual Banks


دور البنوك فى إصدار النقود
-     قامت البنوك بالدور الرئيسى فى إصدار النقود الورقية والائتمانية لان البنوك هى مؤسسات تمويلية ولذلك فأنها تتحمل مديونية عليها ( الاقتراض ) ولان الأفراد يثقون فى البنوك بدءوا يقبلون مديونيتها التى أخذت شكل نقود ورقية ثم ائتمانية 0 
البنوك وإصدار النقود الورقية
1-   ظهرت النقود الورقية كنوع من التيسير على المتعاملين فى ظل النقود المعدنية من الذهب والفضة 0
2-   وجد المتعاملين أن مخاطر حمل الذهب والفضة كبير ولذلك لجأوا إلى إيداع هذا الذهب والفضة لدى البنك مقابل إيصال أو سند إيداع يتعهد فيه البنك برد الذهب أو الفضة لصاحب الإيصال أو السند عند طلبه 0
3-   ساعد على هذا التطور ظهور ( الأوراق التجارية ) التى تنتقل ملكيتها بطرق سهلة عن طريق ( التظهير أو التسليم ) 0
4-   اصبح التعامل فى النقود الذهبية أو الفضية يتم عن طريق تداول السندات الممثلة للمعدن فى البنوك 0
5-   كانت البنوك تراعى تحقيق نوع من التناسب بين ما لديها من ذهب أو فضة وما تصدره من سندات 0
6-   أصبحت البنوك قادرة على خلق موارد جديدة لتوظيفها فى الإقراض وهذه هى مرحلة النقود الورقية المستقلة 0 وبدأت بعض البنوك تصرف فى إصدار النقود الورقية بقيمة اكبر من المعدن النفيس الموجود لديها ( ماذا يحدث ـ ما النتائح )  ( مما عرضها للأزمات والإفلاس وضياع حقوق الأفراد ) 0
7-   لم تلبث أن عمدت الحكومات إلى قصر إصدار النقود الورقية ( البنكنوت ) على أحد البنوك فقط – والذى اصبح فيما بعد  –( البنك المركزى ) على أن يتوافر لديه نسبة من الذهب وأنواع محددة من السندات والأوراق المالية مساوية لما يصدره من نقود وهو ما يطلق عليه ( الغطاء النقدى ) 0
8-   ارتبط إصدار النقود الورقية فى مصر بإنشاء ( البنك الأهلى المصرى ) عام 1898 ومنح هذا البنك امتياز واحتكار إصدار النقود الورقية ( البنكنوت ) فكانت اختيارية غير الالزامية قابلة للتحول الى ذهب 0
9-   مع قيام الحرب العالمية الأولى عام 1914 صدر أمر عال بان يكون لأوراق البنكنوت الصادرة من البنك الأهلى المصرى نفس القيمة للنقود الذهبية       ( اصبحت الالزامية نهائية غير قابلة للتحول الى ذهب )0
10-  فى عام 1957 اصبح البنك المركزى هو المهيمن على البنك الأهلى وتأكد إشراف الحكومة عليه حتى عام 1961 حيث تم إنشاء ( البنك المركزى ) واستقل عن البنك الأهلى واصبح له وحده حق إصدار النقود الورقية فى مصر 0
البنوك والنقود الائتمانية
1-   ابتدأ التعامل بين التجار والبنوك عن طريق الشيكات التى أطلق عليها ( نقودا ائتمانية ) لأنها تتم فى شكل حسابات تفتح باسم العميل ويتصرف فيها عن طريق الشيكات إذ أن الأفراد يفضلون عدم احتفاظهم بأموالهم نقدا بل يحتفظون بها فى صورة ودائع لدى البنوك لثقتهم فى قدرتها على الوفاء به0
2-   تضع الدولة عن طريق البنك المركزى قيودا على البنوك التجارية بالتوسع فى منح الائتمان وتحدد شروطه وتراقب عمليات هذه البنوك بصفة عامة 0
3-   النقود الائتمانية هى مديونية البنك كما هى مسجلة فى دفاتر أما الشيك فهو وسيلة انتقال هذه المديونية من عميل إلى عميل آخر 0
4-   لم تصل النقود الائتمانية إلى مرحلة النقود الإلزامية مثل النقود الورقية لأنها ليست نقودا نهائية ويستطيع صاحب الحساب – دائما – أن يطالب البنك بتحويل نقوده الائتمانية إلى نقود ورقية 0
المؤسسات المالية الوسيطة
1- إلى جانب البنوك توجد مؤسسات مالية أخرى تعمل فى مجال الوساطة فى التمويل وأهمها : أ – شركات التامين         ب – صناديق الادخار والمعاشات
                                                                                                ج – شركات توظيف الأموال
2 – تؤدى هذه المؤسسات المالية دورا أساسيا فى الربط بين جمهور المدخرين وجمهور المستثمرين 0
3 – وظيفة المؤسسات المالية الوسيطة هى تجميع مدخرات الوحدات الاقتصادية ذات الفائض ووضعها تحت تصرف الوحدات ذات العجز 0
4 – تحقق المؤسسات المالية خدمة أساسية للاقتصاد بتعبئة المدخرات وزيادة حجمها وتوسيع فرص الاستثمار وتسهيل قنوات الاتصال بين هذين الطرفين وتقليل تكاليف الإقراض والاقتراض 0
5 – يرتبط تنظيم المؤسسات المالية الوسيطة بتنظيم أنواع ( الأوراق المالية ) التى تصدرها هذه المؤسسات وكيفية تداولها 0
6 – أن تنظيم وتطوير هذه المؤسسات المالية الوسيطة يعتبر شرطا ضروريا لزيادة إمكانيات الادخار وفرص الاستثمار فى المجتمع 0
7 – تقوم هذه المؤسسات بإقراض المدخرات للمستثمرين مقابل حصولها على حقوق وضمانات عليهم 0
8 – أن نجاح المؤسسات فى وظائفها رهن بتطور أشكال الأوراق والأصول المالية من اسهم وسندات وغيرها 0

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق