السبت، 15 أكتوبر، 2016

زراعة انتاج الارز

الأرز
يأتي الأرز بعد القمح في الأهمية الغذائية، وقد عرف الأرز في الهند والصين كغذاء قبل 3000 قبل الميلاد(   ) على أحمد هارون، مرجع سابق،ص 201. ثم انتقل إلى جميع أنحاء المعمورة في مواعيد مختلفة، انتهت بنقله إلى العالم الجديد على يد الأسبان إبان الكشوف الجغرافية، والتي نقل المسلمون إليها الأرز في الفتح الإسلامي لها. ويمتاز الرز بسهولة إعداده للغذاء عكس القمح، ويوجد نوعان من الأرز:
1-    أرز السهول أو المنخفضات ويسمى باسم أرز بادي، ويزرع في السهول أو المنخفضات أو على ضفاف أو دالات الأنهار، وهذا النوع يغطي 90% من إنتاج الأرز في العالم.
2-     أما النوع الثاني فهو رز الجاف، ويعرف باسم أرز المرتفعات حيث يزرع على المدرجات،  والتي يزيد ارتفاعها عن 1800 متر فوق سطح البحر والتي تكفي أمطارها لزراعته كما هي في اليابان.

الظروف الطبيعية والبشرية المناسبة للأرز :
1-  حرارة : يحتاج الأرز إلى درجة حرارة عالية تزيد عن 20 درجة مئوية، لهذا تتركز زراعته في المناطق المدارية مرتفعة الحرارة ووفيرة المياه، من هنا تندر زراعته خارج دائرة عرض 40 شمالا وجنوبا، ( لماذا ) وبزرع في حوض المتوسط صيفا كما هو في مصر وإيطاليا.
2-   الماء: الأرز من أكثر المحاصيل شهوة للمياه حيث تتطلب زراعته أن يغمر بالمياه طوال فصل النمو حتي بداية النضج يرفع عنه الماء، وتتراوح كمية المياه اللازمة له 45-80 بوصة سنويا.
3-   تربة: ينمو الأرز على أي تربة حتى في التربة الملحية كما هي في شمال دلتا نهر النيل بمصر( لماذا ). لكن  أفضل التربات هي التربة صماء قليلة المسامية، لتحتفظ بالمياه مدة طويلة دون أن تتسرب إلى باطن الأرض، من هنا كانت التربة الفيضية من أنسب التربات لزراعة الأرز، كذلك تجود زراعته
4-  أيدي عاملة: يحتاج الأرز إلى أيدي عاملة وفيرة للقيام بالعمليات الزراعية المتعددة، خاصة زراعته بطريقة الشتل، لذلك تركزت زراعته في المناطق كثيفة السكان مثل جنوب شرق آسيا. ...

إنتاج الأرز واستهلاكه :
يعد الأرز سعلة بيتية من الطراز الأول، أي لا يدخل منه في التجارة الدولية سوى 5% فقط، والباقي يستهلك معظمه في الدول المنتجة له.
ويبلغ متوسط الإنتاج العالمي منه 600 مليون طن متري وتعود الزيادة من الإنتاج إلى:
1-                       استخدام أساليب علمية متطورة سواء في الدول النامية وغيرها.
2-                        زيادة المساحة المزروعة منه من 146 مليون هكتار إلى 150 م هكتار .
3-                       منافسة الأرز القمح كغذاء رئيسي.
4-                        غذاء سريع الإعداد سهل الهضم عكس القمح.
وتصدر أسيا الإنتاج العالمي 91 % وأمريكيا الجنوبية 3.5% وأفريقيا 3% و أمريكيا الشمالية 2% ...
أما عن إنتاج الدول فتتصدر الصين الإنتاج العالمي حيث تنتج ما يقارب 40% من الإنتاج العالم، ثم تأتي الهند في المرتبة الثانية 17%، ثم أندونيسيا 8%، ثم بنجلاديش 5%، وتايلاند 4%، وبورما واليابان 3% لكل منهما.

تجارة الأرز الدولية:
يدخل في التجارة الدولية للأرز 5% فقط من الإنتاج العالمي، وتتصدر الولايات المتحدة الأمريكية وتايلاند قائمة الدول المصدرة للأرز 24% من الأرز الداخل في التجارة العالمية لكل منهما، ثم تأتي باكستان 9% ، والهند 7%، واليابان 6% . والباقي موزع على باقي الدول. وعليه تصدر أسيا الصادرات العالمية للأرز 21 مليون طن يدخل التجارة العالمية . أما أكبر الدول مستورد له فهي الصين حيث تصدر النوعية الجيدة وتستورد الأقل جودة.
و كوريا الجنوبية 19% من الداخل في التجارة الدولية، ثم أندونيسيا 4%، ثم إيران 4% ، ثم السعودية 2.5% ، ثم دول أخرى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق