الاثنين، 10 أكتوبر، 2016

مكونات وأسس الترقي في سلم القيم

مكونات وأسس الترقي في سلم القيم:
لم يكن مقصود التربية في الإسلام حشو أدمغة الصبيان بمختلف العلوم من أجل الحصول على الشهادات فحسب، غير أن جوهر التربية في المنهج الإسلامي هو: أن يتكيف هذا المنهج بحقائق العلم الإلهي، لتصير ملكة الخير طبيعته التي تصدر عنه أفعال الخير بلا تكلف، وذلك على يد مرب ماهر، يأخذه بعزم الخبير وقلب كبير إلى حيث يترقى بالأبناء في مدارج الكمال رويداً رويداً، بالقدوة الحسنة والعلم الصحيح.(4) 
إن الترقي في سلم القيم يحتاج منا إلى معرفة مكونات القيمة،ومراحل تكوينها، وإلى استبصار أسس الترقي وفق النسق القيمي، والحد من المعوقات التي تواجه هذا الترقي. وسنتناول ذلك بشيء من التفصيل، على النحو التالي:

أ‌)       مكونات القيمة:
أكد أكثر الباحثين على أن للقيم ثلاثة مكونات:
1.   المكون المعرفي:

ويتضمن هذا المكون اختيار القيمة بعد التعرف عليها ومعرفة مزاياها،ثم الاقتناع بها.
2.   المكون الوجداني:

ويتضمن هذا المكون الشعور النفسي بالسعادة لاختيار القيمة، وميله للمواقف التي تنشط فيه هذه القيمة، وإعلان التمسك بها والدفاع عنها.

3.   المكون السلوكي:
ويتضمن هذا المكون ترجمة القيمة كمعتقد وقناعة إلى ممارسة وسلوك ظاهر يتسق مع مضمون القيمة.
وتتميز هذه المكونات أنها متداخلة ومتفاعلة فيما بينها، فليس هناك حدود زمنية بين مكون وآخر،كما يتأثر تفاعلها بالإطار الاجتماعي السائد في المجتمع
أهداف  الجلسة الثانية
1.   أن يطلع المتدربون على سمات المشاريع القيمية
2.   أن يمارس المتدربون التخطيط لمشروع قيمي عير استراتيجيات تفعيل القيم
3.   أن يتعرف المتدربون على أثر الاستراتيجيات الشخصية الداخلية في فاعلية الدور لمن يباشر غرس القيم
4.   أن يناقش المتدربون بعض الاستراتيجيات الإجرائية الفردية وكيفية الاستفادة منها عبر المعايشة والاتصال

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق