الاثنين، 3 أكتوبر، 2016

كيفية المحافظة على البيئة في مصر

الدور المصري في مجالات العمل البيئي في مصر والإنجازات الرئيسية                                        
1- تحديات عديدة تواجه مسيرة العمل البيئي في مصر اقتضت مواجهتها إتباع العديد من الأساليب غير التقليدية في مسيرة الإصحاح البيئي للوصول إلى التنمية المستديمة الحقيقية التي تحمي حقوق كل أجيالنا القادمة في مواردهم الطبيعية لضمان تحقيق التنمية المتواصلة وتتمثل الأهداف قصيرة ومتوسطة المدى في الآتي:                                                                                         أ - التحكم في مصادر التلوث وخفضها للحفاظ على الصحة العامة.                                                                                                                    ب- حماية الموارد الطبيعية وإدارتها في إطار التنمية المستدامة                                                                                                          2- محاور عمل متعددة ومتوازية تنفذ كلها في آن واحد لتحقيق المواجهة على أصعدة متوازية منطلقين في ذلك من تأكيد السيد الرئيس محمد حسني مبارك من أن الحفاظ على البيئة لم يعد ترفا أو رفاهية بل أصبح مطلبا ضروريا لحماية صحة الشعب وتمكينه من تحقيق الاستفادة القصوى من موارده الطبيعية وتتلخص هذه المحاور في:
 أ - تعميق الشراكة على المستوى الوطني. 
 ب- تعميق الشراكة على المستوى الثنائي، الإقليمي والدولي.                                                                                                                                 
ج- تطبيق أحكام قانون البيئة رقم 4/1994 و قانون 102 في شأن المحميات الطبيعية.
د- دعم لا مركزية الإدارة البيئية من خلال رفع القدرة المؤسسية لجهاز شئون البيئة ومكاتب البيئة بالمحافظات.
هـ- دعم أنظمة الإدارة البيئة المتكاملة.   
و- تفعيل آليات اقتصاديات السوق في مجال حماية البيئة.                           
ز- تشجيع التصنيع المحلى للتقنيات البيئية.                                                                        
3- تواجه مصر شأنها شأن معظم الدول التي تسعى لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية (التنمية المستدامة) العديدمن المشكلات البيئية والتي من أهم أسبابها الزيادة المطردة في السكان مما أدى إلى الضغط على الموارد الطبيعية.
وتتمثل التحديات التي نواجهها في:                                                                                
أ - التوازن بين متطلبات التنمية وحماية البيئة والموارد الطبيعية.                                                         ب- التصدي لتراكمات المشكلات البيئية على مدى أكثر من خمسين عام.                    ج- إنشاء بنية معلوماتية قوية.      
 د- استخدام التكنولوجيا النظيفة في كل مجالات الإنتاج.                                                        هـ- بناء كوادر متخصصة.    
 و- جذب الاستثمارات في مجال حماية البيئة.                                                                          ز- الارتقاء بسلوكيات المجتمع.
4- انعكس الاهتمام العالمي بقضايا البيئة في إبرام العديد من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية والإقليمية والتي تسعى لإنشاء هياكل تشريعية وإدارية وتبني سياسات محلية وإقليمية للحفـاظ علي البيئة والثروات الطبيعية.                                                                                                    5- يعتبر نهر النيل المورد الرئيسي للمياه في مصر بالإضافة إلى بعض الأمطار الموسمية على السواحل وسيناء وكذا من المياه الجوفية ومصادر المياه المتجددة وغير المتجددة في الصحارى ومياه الصرف الزراعي ومياه الصرف الصحي المعالج لذلك فإن الجهود تجتمع بين الوزارات المعنية للمحافظة عليه من التلوث.
6- أولت مصر في غضون العقدين الماضيين قضايا حماية الموارد الطبيعية اهتماماً خاصاً، وأرست نظاماً وتشريعاً لحماية التراث الطبيعي للدولة بتوجيهات ودعم من القيادة السياسية لصون الموارد الطبيعية لصالح الأجيال الحالية والمستقبلية وواكبه إعلان أول محمية طبيعية في مصر وهى محمية رأس محمد الوطنية جنوب سيناء، وتوالت بعدها إعلان المحميات الطبيعة حتى أصبحت 24 محمية تمثل10% من مساحة الجمهورية بما يماثل المعدل العالمي حاليا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق