الجمعة، 28 أكتوبر، 2016

حل المشكلة الاقتصادية فى النظام الاقتصادى الاشتراكى


مفهوم الثورة المعلوماتية
حل المشكلة الاقتصادية فى النظام الاقتصادى الاشتراكى.
يتم مواجهة كل عنصر من عناصر المشكلة الاقتصادية فى النظام الاقتصادي الاشتراكي من خلال جهاز التخطيط المركزي على النحو التالى:
(‌أ)      العنصر الأول : يتم تحديد الاحتياجات البشرية من السلع والخدمات وفقاً لتفضيلات المخططين ، حيث يقوم المخططون بتحديد سلم التفضيل الجماعي، أى أنهم هم الذين يختارون السلع والخدمات التى ينبغي إنتاجها، ويقومون بترتيبها وفقاً لأهميتها النسبية، ويلاحظ أن اللجنة العليا للتخطيط تتصرف فى هذا الأمر بتوجيهات من قيادة الحزب التى يفترض أنها تمثل الأفراد ، وبناء على ما يتجمع لديها من بيانات عن الاحتياجات الحاضرة للمجتمع وتقديراتها لاحتياجات النمو مستقبلاً.
(‌ب)    العنصر الثانى : تنظيم الإنتاج: يقوم أيضا المخططون بتوزيع الأهداف الإنتاجية على جميع المشروعات داخل مختلف القطاعات، حيث الذى يتولى القيام بالعملية الإنتاجية وتنظيمها المشروعات العامة، وبذلك يعرف كل مشروع مهمته التى يقوم بها من حيث إنتاج سلعة ما ، وبكميات ومواصفات محددة، وحينما يتم الإنتاج يباع من خلال المحلات العامة بالطرق التى تحددها الدولة سواء بالنقود أو بالبطاقات.
(‌ج)    العنصر الثالث : توزيع الإنتاج: يقوم أيضا المخططون بتوزيع الإنتاج أو الدخل حسب قدرته وحاجته" ولكن الأمر أختلف عن ذلك كثيراً من واقع التجربة والتعديلات ، حيث تم توزيع الدخل تبعاً لكمية العمل المبذول ، كما تم التمييز بين المهارات العمالية المختلفة.
(‌د)     العنصر الرابع : تحقيق النمو الاقتصادي: يتم نمو الناتج من خلال نظام التخطيط المركزي، فالخطة المركزية تحدد معدل النمو المطلوب في الناتج القومي أو معدل النمو المطلوب للصناعات الإنتاجية. ويتولى جهاز التخطيط مهمة تحقيق النمو الاقتصادي، حيث يحدد في الخطة معدل النمو الذى يتعين تحقيقه، ثم يوضع بالخطة أيضا المشروعات الإنتاجية الجديدة التى يتعين إنشاءها لتحقيق هذا المعدل.






تطبيقات الباب الثاني

السؤال الأول:
وضح ما إذا كانت العبارات التالية صحيحة أم خاطئة مع التعليق عليها بالتفصيل المناسب لبيان سبب صحتها أو خطئها:
1-      كان فكر محمد علي يعتمد على الحرية الاقتصادية دون تدخل الدولة لتنظيم الحياة الاقتصادية .
العبارة خاطئه حكم محمد على مصر في بداية القرن التاسع عشر وعرفت مصر للمرة الأولى في تاريخها مسألة تدخل الدولة بشكل مكثف في الأمور الاقتصادية ، حيث أصبحت الدولة تمتلك تقريباً جميع عناصر الإنتاج من مصانع ومعدات، وأراضى، وأنظمة ري ، وطرق ، ووسائل تخزين، ونقل نهرى وبحري ، وآلات زراعية. ولم يكن للقطاع الخاص دور كبير في التنمية.
(   Χ   )
2-      بدأت سياسة الانفتاح الاقتصادي في مصر في عهد الثورة (1952-1970).
العباره خاطئه : بدأت سياسة الانفتاح الاقتصادي في مصر بعد حرب أكتوبر 1973، وكانت تهدف إلى بناء الاستثمار والتوجه المالي للدولة من الاشتراكية إلى الرأسمالية. والإسراع بعملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية عن طريق تعبئة الموارد الممكنة وفي محاولة من جانب القيادة السياسية للتغلب على المشاكل التي تواجه الاقتصاد المصري      
(   Χ   )
3-      تسبب الانفتاح الاقتصادي في زيادة حدة التضخم الذي يتعرض له الاقتصاد المصري.
العبارة صحيحة : تسبب الانفتاح في زيادة حدة التضخم الذى تعرض له الاقتصاد المصري وذلك للأسباب الآتية:
        أدت هذه السياسة إلى فتح الاقتصاد المصري للسلع الأجنبية التى تباع في مصر دون تحديد هامش للربح بالنسبة لها وهذا يساهم مساهمة مباشرة في رفع الأسعار.
        كان من نتيجة ذلك منافسة السلع الأجنبية للإنتاج المحلى الذى يعانى من معوقات داخلية كثيرة.
        أدى تدفق رأس المال الأجنبي – رغم تواضع حجمه – إلى زيادة الطلب على موارد تتمتع بضعف عرضها وبالتالى إلى الضغط على أسعارها نحو الارتفاع.    
(    )
4-      سياسة الخصخصة هي سياسة تحويل المشروعات الخاصة إلى مشروعات عامة.
العبارة خاطئة : يقصد بالتخصيصية سياسة تحويل المشروعات العامة إلى مشروعات خاصة، وهذا ما يرتبط بتغيرات اقتصادية وإجتماعية سابقة ولاحقة، حيث أن التخصيصية لا يمكن نجاحها إلا في بيئة تتسم بالحرية الإقتصادية
(  Χ  )
5-      السياسة النقدية هي استخدام الإيرادات والنفقات والدين العام من أجل تحقيق مستوى مرتفع من الدخل الكلي لمنع حدوث التضخم الاقتصادي.
العبارة خاطئة : السياسة المالية : هى استخدام الإيرادات والنفقات والدين العام من أجل تحقيق مستوى مرتفع من الدخل الكلى لمنع حدوث التضخم الاقتصادي بينما السياسة النقدية :

هى عبارة عن مجموعة الأدوات التى  يستخدمها الجهاز المصرفى أو السلطات النقدية من أجل التحكم فى عرض النقد ومستوى أسعار الفائدة.        
(  Χ  )

السؤال الثاني :
كانت تهدف سياسة الانفتاح الاقتصادي في مصر إلى بناء الاستثمار والتوجه المالي للدولة من الاشتراكية إلى الرأسمالية والإسراع بعملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
في ضوء العبارة السابقة أجب عما يأتي:
1- المبادئ الرئيسية لسياسة الانفتاح الاقتصادي في مصر.
2- نتائج الانفتاح الاقتصادي.
الإجابه
1- المبادئ الرئيسية لسياسة الانفتاح الاقتصادي في مصر:
أ‌-       دعم القطاع العام باعتباره المنطلق الرئيسي للتنمية حيث تركز على ضرورة دعم جهاز التخطيط وتعديل الخطة من وقت لآخر في ضوء المتغيرات المحلية والعالمية.
ب‌-     زيادة الاعتماد على جهاز الثمن في توجيه عوامل الإنتاج بدلاً من التحديد الإداري للأجور والأسعار، واتخاذ الربح كمقياس لنجاح الإدارة.
ج-  تشجيع القطاع الخاص وفتح الباب أمام رأس المال المحلي والأجنبي للاستثمار فيما عرف بسياسة الانفتاح الاقتصادي.
ولقد قامت السياسة الاقتصادية في تلك الفترة على تشجيع القطاع الخاص بمنحه المزيد من الحرية فيما عرف بسياسة الانفتاح .

2- نتائج الانفتاح الاقتصادي:
ولقد أتت سياسة الانفتاح الاقتصادي ثمارها التى من أهمها:
‌أ-       ازدادت الثقة في الاقتصاد المصري والتى كان من نتائجه إنشاء هيئة الخليج التى قدمت مساعدات لمصر.
‌ب-     تطوير قوانين النقد الأجنبي بغرض تحرير تعامل الجنية المصري وإعطاء مرونة للنظام المصرفي للعمل في الأسواق المالية العالمية. كما تم تشكيل لجنة لدراسة السوق الموازية وبحث الأوضاع المتعلقة بسعر صرف الجنيه المصري.
‌ج-      إدخال تعديل جوهري في السياسة التجارية وأصبحت القاعدة في المعاملات التجارية هي حرية الاستيراد للاحتياجات الضرورية من السلع وقطع الغيار والمعدات اللازمة للإنتاج وذلك بغرض إزالة الاختلافات الموجودة والقيام بعمليات الإحلال والتجديد طالما أن عملية الاستيراد لا يلزمها تحويل عملة.
د - تسبب الانفتاح في زيادة حدة التضخم الذى تعرض له الاقتصاد المصري
السؤال الثالث:
"لقد بدأت برامج الإصلاح الاقتصادي في مصر من النصف الثاني من الثمانينات وكانت هذه البرامج ذات طبيعة كلية بعيدة المدى"

في ضوء العبارة السابقة أجب عما يأتي:
1-      مراحل تطبيق سياسات الإصلاح الاقتصادي.
2-      أهداف سياسة الإصلاح الاقتصادي في مصر.
3-      أنواع سياسات الإصلاح الاقتصادي في مصر وأدواته.
4-      نتائج تطبيق سياسات الإصلاح الاقتصادي.
الإجابه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق