الأربعاء، 12 أكتوبر، 2016

عناصر النظام البيئي


*   مفهوم البيئة :
البيئة كل ما هو خارج عن كيان الإنسان فتشمل الهواء والماء والأرض التي يعيش فيها الإنسان ، كما تشمل الكائنات الحية وغير الحية المحيطة بنا ، فهي المحيط الذي يسمح بالقيام بأنواع النشاط المختلفة والعلاقات القائمة فيها بينها ، فالبيئة بالمعنى العلمي تشمل ثلاثة جوانب رئيسية وهي :
أ‌-     الجانب الاقتصادي والاجتماعي : ويتمثل بمستوى الفرد ، الشروط السكنية ، مياه الشرب ، تصريف الفضلات ، العادات السلوكية ، والممارسات اليومية وهي تندرج تحت المستوى التعليمي والتربوي والثقافي للإنسان .
ب‌-                      الجانب البيولوجي : ويشمل الكثافة السكانية في مساحة معينة وتوزيع الأحياء بعد أعوام قليلة تعود هذه الأرض التي احترقت أشجارها إلى طبيعتها الأولى فتنمو الحشائش والأشجار .
أما النظام البيئي فهو في الحقيقة يتكون من أربعة عناصر رئيسية :
1- عناصر الإنتاج :
وهي النباتات الخضراء بجميع أنواعها من الطحالب الخضراء إلى الأشجار الضخمة ، فالنباتات تصنع غذائها بنفسها وتتمثل في عملية البناء الضوئي وهذه الخاصية تعطي النباتات نوعاً من الاستقلال عن كل ما حولها من كائنات ما عدى العناصر الطبيعية الغير حية .
2- عناصر الاستهلاك :
وتتكون من الحيوانات التي تعتمد على غيرها في الحصول على الغذاء بحيث لا تستطيع صنع غذائها بنفسها ، فمنها يتغذى على النباتات والآخر يتغذى من آكلات اللحوم بغيره من الحيوانات .
3- عناصر التحلل :
وتعني كل ما يسبب في تحلل أو اضطراب مكونات البيئة الطبيعية المحيطة بها مثل البكتيريا والفطريات وغيرها من المواد الدقيقة ، فهي تساعد على إعادة جزء من المادة إلى التربة لتستفيد منها عناصر الإنتاج حتى يتم استخدامها مرة أخرى في تكوين الغذاء .

*   أثر البيئة المصطنعة على البيئة الطبيعية :
إن بمجرد قراءة هذا العنوان يتبين لنا الأثر السلبي الذي تحدثه البيئة الصناعية التي أقامها الإنسان على البيئة الطبيعية المتوازنة ، فالإنسان في بنائه وتشيده للمباني والمصانع واستخدامه للمواد الكيميائية السامة والأسلحة النووية وغيرها من الملوثات وعدم وعيه بمدى خطورتها ، يقوم بالتدرج على القضاء على بيئته الطبيعية التي خلقها الله تعالى للاستفادة منها وليس لتدميرها ، وبذلك تنشأ المشكلات البيئية والأمراض على الإنسان والحيوان على حدٍ سواء .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق