السبت، 8 أكتوبر 2016

الاتحاد الاوربي نمودج التكتلات الاقتصادية في العالم

الاتحاد الأوروبي (السوق الأوروبية المشتركة)
الاتحاد الأوروبي هو الاسم الرسمي الذي يطلق على الجماعة الاقتصادية الأوروبية أو السوق الأوروبية المشتركة بدء من نوفمبر 1993 بعدما دخلت معاهدة الاتحاد الأوروبي (ماستربخت) حيز التنفيذ. وكان الهدف من هذه المعاهدة الدلالة على دخول حركة الوحدة الأوروبية مرحلة جديدة لا تقتصر على الاندماج الاقتصادي بل طريق إلى الوحدة السياسية.
ويعتبر الاتحاد الأوروبي أكبر قوة اقتصادية في العالم ويمتلك اكبر سوق في العالم وتعتبر التجربة الأوروبية هي اكبر تجارب التكامل والاندماج الإقليمي نجاحا.
نشأة الاتحاد الأوروبي
تعود أصول الاتحاد الأوروبي إلى ما بعد الحرب العالمية الثانية، حيث قامت عدة جماعات ومؤسسات غير رسمية بجهود دعائية مكثفه من اجل الوصول إلى وحدة أوروبية. ويعتبر مؤتمر لاهاي في مايو 1948 هو أول لم شمل لهذه الجماعات والذي نتج عنه قرار إنشاء جمعية برلمانية أوروبية وظيفتها الرئيسية بحث الأمور ذات الأهمية المشتركة لدول أوروبا والتوصل إلى وضع التدابير التي تحق تعاونها في المجالات الاقتصادية والسياسية.
بدأ الإتحاد الأوربي كمنطقة تجارة حرة بموجب اتفاقية" روما" عام 1958 ثم تدرج مستوى الاندماج وتعمق بشكل مستمر إلى أن وصل عدد الدول الأعضاء في الإتحاد إلى 25 دولة بعد انضمام دول أوربا الشرقية.
أهداف الاتحاد:
1.    إيجاد سوق للتجارة الحرة داخل الدول الأعضاء، عن طريق التخفيف التدريجي للرسوم الجمركية على الواردات والصادرات وحصص الإنتاج الصناعي في هذه الدول.
2.    العمل على ضمان حرية انتقال العمل ورأس المال والسلع عبر حدود هذه الدول.
3.    توحيد العملة النقدية "اليورو" بين الدول الأعضاء.
4.    تقوية الهياكل والبنى الاقتصادية في الدول الأوروبية.
يهيمن التكتل تجاريا على أكثر من ثلث التجارة العالمية، ويحصل على أكبر دخل قومي في العالم، كما يعتبر أضخم سوق اقتصادي داخلي حيث بلغ عدد سكانه أكثر من 380 مليون نسمة وبمتوسطات دخل فردي مرتفعة نسبيا.
يسعى التكتل الاقتصادي الأوروبي بكل قوة إلى أن يكون على رأس الشكل الهرمي للنظام الاقتصادي العالمي الجديد في القرن الحادي والعشرين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق