الأربعاء، 24 أغسطس، 2016

اهداف اهمية اسس التربية الميدانية

 أهداف التربية الميدانية:
في ضوء التعريف السابق للتربية الميدانية والدراسات التي تناولتها باعتبارها خطوة أساسية في إعداد المعلمين للتدريب العملي على مواقف التدريس Teaching Situations  والتربية المباشرة خلال المشاهدة Viewing والملاحظة  Observation والاحتكاك المباشرExperiencing  ومن ثم الانخراط الفعلي Acting في عملية التدريس في ضوء ذلك كله نجد أن من أهم أهدافها مايلي:
· إعداد الطالب المعلم نفسياً وتربوياً للقيام بمسؤولياته المهنية والمسلكية بعد التخرج.
· إكساب الطالب المعلم المهارات اللازمة في مجال تخصصه.
· إتاحة الفرصة للطالب المعلم للتطبيق العملي للمبادئ وللأسس النظرية التي درسها الطالب المعلم في مقررات الإعداد التربوي في الميدان الواقعي.
· صقل الطالب المعلم بالخبرات الأساسية المتطورة في إدارة الصف، الأنشطة...
· مساعدة الطالب المعلم على التكيف في مواجهة المشكلات الصفية التي تحتاج إلى التصرف المناسب لحلها.
· إتاحة الفرصة للطالب المعلم بالاحتكاك بزملائه وبالمعلمين الأساسيين، وإدارة المدرسة، والإشراف التربوي لإكساب الخبرة والتوجيهات التي تسدى إليه والعمل على تحسين الأداء.
· إتاحة الفرصة للطالب المعلم التعرف على المناهج التعليمية في المرحلة التي يتدرب فيها.
· إتاحة الفرصة للطالب المعلم لاكتشاف قدراته وإمكاناته التدريسية.
· تهيئة المناخ المدرسي الذي يتيح للطالب المعلم الإحساس بالمسؤولية الكاملة
 وتكوين الاتجاهات الإيجابية نحو مهنة التعليم في مثل:( الصدق، الإخلاص،
 الصبر، القدرة على اتخاذ القرارات...)
· إكساب الطالب المعلم مهارات التقييم الذاتي وتقويم الأعمال، والعمل على تحسينها.
· الكشف عن القدرة الحقيقية في العمل المدرسي للتعرف على ما يناسب من الطرائق
 والأساليب.
· إكساب الطالب المعلم صفات شخصية وعلاقات اجتماعية من خلال تفاعله مع زملائه والمعلمين الأساسيين، وإدارة مدرسة التدريب، والمشرف التربوي.
&  أهمية التربية الميدانية:
تتمثل أهمية التربية الميدانية في أنها:
· تعد خبرة فريدة لمعلم المستقبل تتيح له التفاعل مع الطلبة في مدرسة التدريب في مواقف فريدة(الأغا، 2000م:3).
· تؤهل الطالب المعلم لاكتساب المهارات الأساسية للتدريس في مثل: إعداد الدروس، إدارة المناقشة والحوار، إجراء عمليات التقويم، ضبط البيئة الصفية، الدافعية، التعزيز... وغير ذلك مما يلزم المعلم.
· تهيء الطالب المعلم لتقبل التوجيهات الإشرافية من المشرف التربوي المختص فهماً واسعاً لعمليتي التعليم والتعلم ومعرفة مشكلات التعليم.
· الفرصة الفريدة أمام الطالب المعلم لتنمية علاقات مباشرة مع المعلم المتعاون والهيئة الإدارية بمدرسة التدريب.
· الفرصة المتاحة التي يختبر فيها الطالب المعلم نفسه، ويختبر رغبته الحقيقية وميوله ليصبح معلماً فاعلاً وتكوين اتجاهات نحو مهنة التدريس.
· تعد عنصراً أساسياً للطالب المعلم حيث يسمح له بنقل وتطبيق النظريات والمبادئ والمفاهيم إلى الموقف التعليمي الحقيقي في حجرات الدراسة.
· تعد المعيار الأول لتأكيد الصفة المهنية للتعليم وأن التعليم رسالة سامية تحتاج إلى
 دراسة متعمقة وذات دستور أخلاقي(راشد، 1996م: 29).
&  أسس التربية الميدانية:
كي تتم التربية الميدانية بطريقة صحيحة وتحقق الأهداف المرجوة فإنه لابد من معرفة الأسس التي تستند عليها، وهي كما يلي:
· توافر الإمكانات البشرية والمادية اللازمة لنجاح التربية الميدانية.
· مراعاة الفروق الفردية بين الطلبة المعلمين.
· التعاون المستمر بين القائمين على تخطيط وتنفيذ برامج التربية الميدانية والإشراف عليها.
· اعتبار التربية الميدانية جزءاً أساسياً من مكونات الإعداد التربوي للطالب المعلم.
· العمل على وضوح أهداف التربية الميدانية للطلبة، والعاملين في الإشراف عليها.
· الاستفادة من نتائج البحوث والدراسات التربوية الخاصة بمجال التدريب الميداني.
· اختيار المدارس المتعاونة والمتفهمة لدور التربية الميدانية بحيث تشمل جميع الجوانب التربوية التي يمر بها الطالب المعلم أثناء فترة التدريب (معرفية- وجدانية- مهارية)


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق