الخميس، 7 مايو، 2015

وزن البحر السّـريع



بحر السّـريع
وزن البحر السّـريع هو : مُسْتَـفْعِلُن مستفعلن فاعِلُن                        مُسْتَـفْعِلُن مستفعلن فاعِلُن                                    ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ـ ب ـ           ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ـ ب ـ
مس      تف      ع      لن              فا         ع         لن 
ـ       ـ        ب      ـ              ـ         ب        ـ
للتّفعيلة الأساسية مستفعلن ـ ـ ب ـ  صورتان فرعيتان هما :
1 – مُتـَفـْعِلُن    ب  ـ  ب ـ            2 -  مُسْتـَعِلُن   ـ   ب   ب    ـ
وللتّفعيلة الأساسية فاعلن  ـ  ب  ـ صور هي :
1 – فَـعِلُن    ب ب ـ       2 – فَعْلُن ( فاعل ) ـ ـ     3 -  فاعلان  ـ ب ـ ه
مفتاح البحر السّـريع : بحرٌ سريعٌ ما له ساحلٌ       مستفعلن  مستفعلن  فاعلن  ( حفظ )
بح      رن     س     ري     عن      ما     ل    هو     سا    ح     لن  
ـ      ـ     ب       ـ  /    ـ      ـ      ب   ـ  /     ـ     ب     ـ
صورة البحر :      التّفعيلةالأولى                      التّفعيلة الثّانية            التّفعيلة الثّالثة                                     ـ ـ ب ـ    ركّز في آخر رمزين     ـ ـ ب ـ            ـ ب ـ
          أو           ب ـ ب ـ   ركّزي في آخر رمزين   ب ـ ب ـ             ب ب ـ
           أو          ـ ب ب ـ                           ـ ب ب ـ              ـ ـ  
                        السّريع أو الرّجز               السّريع أو الرّجز             ـ ب ـ 5   السّريع
قم بفصل أوّل أربعة رموز ، وانْظر إذا كان الرّمزان الثّالث والرّابع ب ـ  فأنت في تفعيلة مستفعلن ،، معنى هذا أنّك في واحد من بحرين إمّا السّريع أو الرّجز .
كيف تتعرّف اسم التّفعيلة  دون حفظ ؟  قم بعملية الاشتقاق من التّفعيلة الرّئيسة  كالآتي :
مس      تف      ع     لن                           فا       ع       لن
ـ        ـ       ب     ـ                           ـ       ب       ـ
إذا ظهرت صور أخرى نشتق   ب       ـ       ب      ـ                        ب      ب        ـ
ب  تعني المتحرّك من مس       م        تف      ع     لن                       ف       ع      لن
                               ـ       ب       ب     ـ                           ـ       ـ
ب  تعني المتحرّك من تف     مس     ت      ع      لن                         فا       عل  أو   فعْلن
                                                                                   ـ    ب    ـ    5
                                                                                  فا     ع    لا     ن
هاج الهوى رسمٌ بذات الغضى         مُخْلولقٌ  مُسْتعجِمٌ مُحْولُ
ها    جل     هـ     وى     رس      من      ب    ذا      تل      غ     ضى
ـ     ـ     ب      ـ    /   ـ       ـ       ب    ـ /    ـ      ب      ـ
مستفعلن                       مستفعلن                       فاعلن
مخ      لو      ل     قن      مس      تع      ج      من      مح        و     لو 
ـ      ـ       ب     ـ  /    ـ       ـ      ب      ـ   /    ـ        ب     ـ
مستفعلن                       مستفعلن                          فاعلن
يا صاحبيْ رحليْ لقد هاضنيْ                  أنّيْ قضيْتُ العمْرَ رهْن النّوى
ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ـ ب ـ           ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ـ ب ـ
مستفعلن      مستفعلن     فاعلن             مستفعلن     مستفعلن     فاعلن
قد ساسها من قبلكم ساسةٌ                    لم يتركوا رطبـًا ولا يابسـًا
ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ـ ب ـ           ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ـ ب ـ
مستفعلن     مستفعلن      فاعلن             مستفعلن      مستفعلن     فاعلن
لله درّ البيْن ما يفعلُ                           يقتلُ من شاء ولا يُقتلُ
ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ـ ب ـ           ـ ب ب ـ / ـ ب ب ـ / ـ ب ـ
مستفعلن     مستفعلن      فاعلن             مستعلن               مستعلن      فاعلن
يا طولَ ليل المبتلى بالهوى                    وصبْحهُ من ليلهِ أطولُ
ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ـ ب ـ           ب ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ـ ب ـ
مستفعلن      مستفعلن     فاعلن             متفعلن        مستفعلن     فاعلن
الجود لا ينفكّ حامدهُ                           والبخل لا ينفكّ لائمهُ
ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ب ب ـ           ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ب ب ـ
متْفاعلن     متْفاعلن      متَفا                 متْفاعلن      متْفاعلن      متَفا       بحر الكامل
مستفعلن     مستفعلن     فعِلن                 مستفعلن      مستفعلن     فعِلن      بحر السّريع
إذا جاء البيت وحده يجوز فيه الحلاّن ، وإذا كان مع ما يليه فهو من بحر الكامل .
والعلم حيث يصحّ عالمُهُ                               والحِلْم حيث يَعِفّ حالِمُهُ
ـ ـ ب ـ / ب ب ـ ب ـ / ب ب ـ          ـ ـ ب ـ / ب ب ـ ب ـ / ب ب ـ
متْفاعلن      متَفاعلن        متَفا              متْفاعلن      متَفاعلن          متَفا     بحر الكامل
وإذا امرؤٌ كمُلَتْ لهُ شُعَب الـ                  ـتّقوى فقد كَمُلت مَكارِمُهُ
ب ب ـ ب ـ / ب ب ـ ب ـ / ب ب ـ      ـ ـ ب ـ / ب ب ـ ب ـ / ب ب ـ
متَفاعلن         متَفاعلن         متَفا          متْفاعلن      متَفاعلن         متَفا        بحر الكامل 
تدريب : حتّام تقضي العمْر منتقلاً                  في الأرض لا تأوي إلى وطنِ
ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ب ب ـ           ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ب ب ـ
مستفعلن     مستفعلن     فعِلن                 مستفعلن     مستفعلن     فعِلن
عد يا غريب الدّار إنّ بها                      شوقـًا لمرأى وجْهك الحسَنِ
ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ب ب ـ           ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ب ب ـ
مستفعلن     مستفعلن      فعِلن                مستفعلن     مستفعلن      فعِلن
يا فرحةً جاءت معَ العيدِ                       وَفّى الّذي أهوى بموعودِ
ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ـ ـ              ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ـ ـ
مستفعلن     مستفعلن      فعْلن ( فالن )       مستفعلن        مستفعلن     فعْلن
التّدريب الأوّل : قطّع الأبيات الآتية مبيّنـًا تفعيلاتها وما طرأ عليها من تغيير :
مقالة السّوء إلى أهلها                                أسرعُ من منْحدرٍ سائلٍ
ب ـ ب ـ / ـ ب ب ـ / ـ ب ـ           ـ ب ب ـ / ـ ب ب ـ / ـ ب ـ
متفعلن        مستعلن      فاعلن             مستعلن       مستعلن      فاعلن
ومن دعا النّاس إلى ذمّهِ                      ذمّوه بالحقّ وبالباطلِ
ب ـ ب ـ / ـ ب ب ـ / ـ ب ـ           ـ ـ ب ـ / ـ ب ب ـ / ـ ب ـ
متفعلن      مستعلن        فاعلن               مستفعلن      مستعلن      فاعلن
من كان ذا مالٍ كثيرٍ ولم                       يقنعْ فذاك الموسرُ المعْسِرُ
ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ـ ب ـ           ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ـ ب ـ
مستفعلن      مستفعلن     فاعلن               مستفعلن      مستفعلن    فاعلن
عيدان مجموعان في عيدِ                      دليل تأكيدٍ وتأييدِ
ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ـ ـ              ب ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ـ ـ
مستفعلن    مستفعلن      فعْلن                       متفعلن        مستفعلن     فعْلن
لو فكّر العاشق في منتهى                     حُسْنِ الّذي يَسْبيه لم يَسْبِهِ
ـ ـ ب ـ / ـ ب ب ـ / ـ ب ـ           ـ ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ـ ب ـ
مستفعلن       مستعلن      فاعلن              مستفعلن      مستفعلن     فاعلن
يموت راعي الضّأن في جهْلهِ                  موْتةَ جالينوسَ في طبّهِ
ب ـ ب ـ / ـ ـ ب ـ / ـ ب ـ           ـ ب ب ـ / ـ ـ ب ـ / ـ ب ـ
متفعلن       مستفعلن      فاعلن              مستعلن      مستفعلن      فاعلن



التّدريب الثّاني : قطّع البيتين الآتيين وبيّن بحرهما :
قلبٌ يذوب ومدمعٌ يجري                      يا ليلُ هل خبرٌ عن الفجرِ
ـ ـ ب ـ / ب ب ـ ب ـ / ـ ـ           ـ ـ ب ـ / ب ب ـ ب ـ / ـ ـ
متْفاعلن      متَفاعلن         متْفا             متْفاعلن      متَفاعلن        متْفا            بحر الكامل
حالت نجومك دون مطْلعهِ                      لا تبتغي حِوَلا ولا يسري
ـ ـ ب ـ / ب ب ـ ب ـ / ب ب ـ          ـ ـ ب ـ / ب ب ـ ب ـ / ـ ـ
متْفاعلن       متَفاعلن        متَفا             متْفاعلن       متَفاعلن        متْفا           بحر الكامل
التّدريب الثّالث : املأ الفراغ بكلمةٍ ممّا يلي البيت ليستقيم الوزن العروضيّ والمعنى :
1 ) تواضُعُ الإنسان في نفسهِ                     أشرف للنّفس وأسمى لها
أ – فالإنسان ُ .         ب – الإنسانِ .        ج  - المرءُ .             د  -  الرّجُلُ .
2 ) أيّ زمانٍ جاد إلاّ نهبْ                                   أم أيّ خطبٍ جار إلاّ ذهبْ
أ – زمانٍ .             ب – رجل .            ج – الأزمنة .            د – كريم .
3 ) أبصرت رشدي وهجرت المنى                         وربّما ذلّت لهنّ الرّقابُ
أ – تذكّرتُ .            ب – أبْصرتُ .         ج – تناسيتُ .           د – هذا .
4 ) قد قالت النّحل إلى نورها                      ويحك يا نحلُ لمن تكسبين
أ – ذهبتْ .             ب – غادرتْ .          ج – غَدَتْ .             د – قالتْ .
5 ) هذي هي الدّنيا فمن يستطعْ                            دفع أذاها عنه فليدْفعْه
أ – الحياة .             ب – الدّنيا .            ج – الأخلاق .         د – القلوب .
أي بُني / بُنية ، تعلّما الاشتقاق من التّفعيلة الأساسيّة بدل الحفظ .
أزمان سلْمى لا يرى مثلها        م                     الرّاؤون في شامٍ ولا في عراقْ
أرِدْ مِنَ الأمورِ ما ينْبغي                               وما تُطيْقُهُ وما يسْتقيْمْ
احْمرّ وجْهُ الظّبْيِ إذ لحْظُهُ                     سيْفٌ على العشّاقِ فيه احْورارْ
واصْفرّ وجْهُ الصّبِّ لمّا نأى                    والشّمْس تُبْقى للمغيْبِ اصْفرارْ
الفقْرُ في النّفسِ وفيها الغِنى                   وفي غنى النّفسِ الغِنى الأكْبَرُ
قالت ولم تقصد لقيل الخنا                     مهلاً لقد أبلغتَ أسماعي
إنّي دعاني الحَيْنُ فاقْتادَنيْ                     حتّى رأيْتُ الظّبيَ بالبابِ
يا حُسْنُهُ إذ سبَّني مدُبِرًا                               مُسْتَتِرًا عنّي بجلبابِ
سبحان من لا شيء يعْدلهُ                     كم من غنيٍّ عيشُهُ كَدَرُ
فهْو يقول للسّـفيه إذا                                أمّـرهُ في بعض ما يفعلْ
لله درّ الشّـيب من واعظٍ                      وناصحٍ لو قُبِلَ النّـاصحُ
يا تارك الجسْمِ بلا قلبِ                         إنْ كنْتُ أهْواك فما ذنْبي
النّاسُ للموْتِ كخيْل الطِّرادْ                     فالسّابقُ السّابقُ منها الجوادْ
علام تحْمرُّ وجوهُ الظِّبا                        وأوجُهُ العُشّاقِ فيها اصْفرارْ ؟
في النّاس مَنْ لا يُرْتجى نَفْعُهُ                  إلاّ إذا مُسَّ بأضْرارِ
كالعودِ لا يُطْمَعُ في ريْحِهِ                      إلاّ إذا أُحْرِقَ بالنّـارِ
لمّـا تبيَّـنْتُ بأنّـي لهُ                        أزداد حبّـًا كلّـما لاموا
وددتُ إذ ذاك بأنّ الورى                       فيك ، مدى الأيّـام ، لُـوّامُ
يا عيدُ ! قد عُدْتَ على ناظرٍ                   عن كلّ حُسْنٍ فيك مَحْجوبِ
يا ليْلُ نامَ النَّاسُ عن مُوجَعٍ                    ناءٍ ، على مَضّجَعٍ نابـي
هَبّتْ لهُ ريـحٌ شآمِــيّةٌ                     مَتّـتْ إلى القلبِ بأسْـبابِ
أُحاوِلُ الصّبْرَ على هجْرِهِ                      والصّبْرُ مَحْظورٌ على الصّبِّ
المجْدُ بالرّقّةِ مجْمــوعُ                      والفضْلُ مَرْئِيٌّ ومسْموعُ
إنّ بها كلَّ عميـمِ النّدى                               يداهُ للجوْدِ ينابيْــــعُ
وكلَّ مبْذولِ القِرى بَيْتُـهُ                      على عُـلا العلْياءِ مرْفوعُ
يا قرْحُ ، لمْ ينْدَمِلِ الأوَلُ !                     فهلْ بقلبي لكـما مَحْمَـلُ ؟
جْرْحانِ ، في جِسْمٍ ضعيفِ القوى              حيْثُ أصابـا فهُوَ المقْتَلُ
أيُّ اصْطِبَارٍ ليْس بالزّائِلِ ؟                     وأيُّ دمْعٍ ليْس بالهامــلِ ؟
إنّـا فُجعْنـا بفَتى وائـلٍ                      لمّـا فُجعْـنا بأبي وائِـلِ
مَـن كان أمْسى قلبُـهُ خاليًـا                فإنّـني في شُغُلٍ شاغِـلِ                     
 فَديْتُ مَنْ أرْسلَ تُفّـاحـةً                    إرْسالُها دلّ علـى فِطْنَتِهْ
وَقَصْدُهُ أنّـي إذا ذُقْـتُهـا                    تَشْتَـدُّ أشْواقي إلى رُؤْيَتِهْ
فاللّوْنُ منْ خدّيْهِ والطّعْمُ من                   رِيقتِه والطّيْبُ من نكْهَتِـهْ
لنـا صديقٌ سـيّءٌ فِعْـلُـهُ                  ليـس لـه في النّاس من حامِدِ
لوْ كان في الدّنيـا لـه قيْمَةٌ                  بِعْنـاهُ بالنّـاقصِ والزّائـــدِ
أخْـلاقُهُ تَحْـكي الطّريقَ الّتي                 مِنَ السّـويداءِ إلـى آمِـــدِ
أصْبَحْـتُ لا شُغْلٌ ولا عُطْلَـةٌ                 مُـذَبْـذَبـًا في صَفْقَةٍ خـاسرَهْ
وجُمْـلَةُ الأمْـرِ وتَفْـصيْلُـهُ                 أنْ صِـرْتُ لا دُنْـيا ولا آخِـرَهْ
مـا أصْعَبَ الحاجـةَ للنّـاسِ                 فالغُـنْمُ مِنْـهُمْ راحَـةُ اليَـاسِ
 لم يَبْـقَ في النّـاسِ مُواسٍ لمَنْ             يُـظْـهِرُ شَكْـــواهُ ولا آسِ
وبعْدَ ذا مـا لـكَ عنْـهم غِـنًـى            لا بُـدَّ للنّـاسِ مِـنَ النّـاسِ
وصـاحِبٍ أصْـبحَ لـي لائِــمًـا           لمّـا رَأى حـالَـةَ إفلاســي
قُـلْـتُ لَـهُ إنّـي امْـرُؤٌ لـمْ أزَلْ           أُفْـني علـى الأكيـاسِ أكْياسي
مـا هذهِ أوّلَ مـا مـــرّ بــي           كـمْ مِثْـلِهـا مَـرّ على راسي
دعْنـي ومـا أرْضَـى لنَفْسي وما            عَلَـيْكَ في ذلـكَ مِنْ بــاسِ
لـوْ نظَــرَ النّـاسُ لأحـوَالِـهمْ            لاشْـتَغَـلَ النّـاسُ عنِ النّاسِ
وجـاهلٍ أصْـبَحَ لـي عـاتِبًــا            قُـلْتُ علـى العَيْنَيـن والرّاسِ
يـا أيُّـها البـاذلُ مجْـهُــودَهُ             فـي خِـدْمَـةٍ أُفٍّ لـها خِـدْمَهْ
إلـى متـى فـي تَـعَبٍ ضـائـعٍ            بـدونِ هـذا تَـأكُـلُ اللّـقْـمَهْ
تَشْـقَى ومَنْ تَشْقَـى لـهُ غـافـلٌ          كـأنّـكَ الرّاقـصُ في الظّــلْمَهْ
 مَـحَبّـتي تُـوْجِـبُ إدلالـــي            وأنْـتَ ذو فضْــلٍ وإفْضـــالِ
وبَيْننــا من سالفِ الــودّ مـا             يُـوْجِـبُ أنْ تَسْـألَ عـن حـالي
فاجْـعَلْ علـى بالِـكَ شُغْلي كَمَـا            شكْـرُكَ لا يبْـرَحُ عـن بـالــي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق